حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأربعاء ,23 أكتوبر, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 2483

ملتقى الشارقة للسرد يعاين »تداعيات الرواية التفاعلية«

ملتقى الشارقة للسرد يعاين »تداعيات الرواية التفاعلية«

ملتقى الشارقة للسرد يعاين »تداعيات الرواية التفاعلية«

21-09-2019 08:45 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

تختتم في عمان مساء الیوم، أعمال الدورة السادسة عشرة لملتقى الشارقة للسرد، والذي عقد على مدى ثلاثة أیام،
بمشاركة 51 من الاردن والوطن العربي وبحضور رئیس دائرة الثقافة في الشارقة عبد الله العویس، ومدیر إدارة
.الشؤون الثقافیة، مدیر الملتقى محمد إبراھیم القصیر
ّ عن التقصي في
ذھب الیوم الختامي إلى الإجابة عن أسئلة نقدیة حول «الروایة التفاعلیة والنقد الرقمي»، فضلاً
موضوع «الروایة التفاعلیة وأثرھا في الروایة التقلیدیة»، وشارك في المحورین ستة روائیین ونقاد وأكادیمیین عرب،
.«كما شھد الختام فقرة أدبیة بعنوان «شھادات ورؤى
تحدث في محور «الروایة التفاعلیة والنقد الرقمي» د. مصلح النجار من الأردن، ود. محمد ھندي من مصر، ود.
.صالح الھویدي من العراق، وترأسھا الإماراتي عادل خزام
ّ ذكر النجار في ورقتھ البحثیة المعنونة بـ«تخطیط إجرائي ّ للتفكیر النقدي بالروایة التفاعلیّة»، أن الروایة أثبتت عبر
ا
ّ مسیرتھا الطویلة أنھا اتسعت لأنواع وأجناس وتقنیات وخیارات من خارج الأصل الروائي، حتى یظل فن الروایة فنّ
. ّ یتسع لحیاة الناس دائمة التطور
ووقف الھویدي في حدیثھ حول الروایة التفاعلیة عند ماھیة ظاھرة الأدب الرقمي عامة والتفاعلیة خاصة، وأبرز
عوامل ظھورھا وتوصیفاتھا النقدیة، وصلتھا بالروایة الرقمیة، وأشار فیما إذا كان الشكلان السردیان سیتعایشان أم
ینفي فیھما الجدید القدیم. وفیما إذا كان بالإمكان المقارنة بین الشكلین أو المفاضلة فیما بینھما. إلى جانب ما قدمھ
.الخطاب النقدي المصاحب لظھور الروایة الجدیدة من أفكار وطروحات، والوقوف منھا موقفاً نقدیاً فاحصاً
ّ وأشار ھندي إلى إن فكرة اختفاء الكتاب الورقي مسألةٌ متداولة في أوساط المھتمین بالدراسات الرقمیّة، خاصة الذین
ّ یرون، في مبالغة منھم، أن ّ المستقبل سیكون للوسیط الرقمي، وھم یتناسون أن القول بوجود قطیعة بین الأدب في تجلیھ
ّ الرقمي ٌ ، والأدب في طابعھ الورقي بتعبیر» زھور كرام» طرح َ یلغي من منطقة التفكیر النقدي تاریخ نظریة الأدب
ّقر بمبدأ الاستمرار والتعایش على مستوى الوسائط والأشكال التعبیریة
.التي تُ
من جھة ثانیة، تحدث د. فھد حسین من البحرین، ود. فھد الھندال من الكویت، وأحمد فضل شبلول من مصر حول
موضوع «الروایة التفاعلیة وأثرھا في الروایة التقلیدیة»، وترأس الجلسة د. محمد الأمین مولاي إبراھیم من
.موریتانیا
وأفاض الحدیث بین ھؤلاء الأكادیمیین والنقاد في تداعیات الروایة التفاعلیة على المشھد السردي الروائي التقلیدي،
وفي ما رأى منھم أن الروایة التفاعلیة تتطلب قراء ومتلقین مختلفین عن قراء الروایة الورقیة؛ لأن دور الكاتب
. ً الأصلي یكون محصور ً ا، أو یكاد یلغى بسبب أن النص لم یعد نصا لواحد. بل ھو نص لمتعدد
وفي فقرة «شھادات ورؤى»، شھدت الجلسة برئاسة فاطمة العلي من الكویت حواراً مفتوحاً حول تجربة الروائیة
الإماراتیة صالحة عبید، والمغربي عبد الواحد استیتو في كتابة الروایة التفاعلیة، كما شھدت الفقرة قراءات لنصوص
ّ متنوعة، وبینما قدمت عبید قطوفاً من إبداعھا السردي في لغة تشابك فیھا الواقعي مع المتخیّل، فقد ذھب استیتو في
. ّ نصھ إلى ملامسة نبض المرحلة التي نعیش من تجارب حیاتیة یومیة
ٍ وكان الیوم الثاني من الملتقى شھد أربع جلسات في مشھد اتسم بالزخم النقاشي لعدة محاور تمركزت حول الروایة
،
التفاعلیة، وھي «ما ھیة الروایة التفاعلیة»، و«بنیة السرد في الروایة التفاعلیة»، و«شھادات ورؤى»، وأخیراً

2/2 10502331/article/com.alrai/ثقافة-وفنون/ملتقى-الشارقة-للسرد-یعاین-تداعیات-الروایة-التفاعلیة
شارك في المحور الأول «ما ھیة الروایة التفاعلیة»، د. فاطمة البریكي من الإمارات، ود.عائشة الحكمي من
.السعودیة، ود. السید نجم من مصر، وترأست الجلسة الإماراتیة فتحیة النمر
َّ وأبرز ھؤلاء أن الثورة الرقمیة حررت الكتابة من سندھا التقلیدي الورق، وانتقلت الى الشبكة العنكبوتیة وأجھزة
الكمبیوتر، بحیث عبر عن الجھاز الواحد بكونھ دار نشر كاملة. وھو ما انعكس على الادب والأدباء، في الكتابة،
.والكتابة بتوظیف الالة، وغیره
وتحدث كل من د. رشید الإدریسي، ود. ریھام حسني من مصر، ود. رزان إبراھیم من الأردن، برئاسة د. صلاح
،«فضل من مصر، حول محور «بنیة السرد في الروایة التفاعلیة
وأشار المتحدثون إلى إن نظرة متأنیة في بنیة الروایة التفاعلیة تدفعنا باتجاه إدراك تلك العلاقة التي تربط ھذ الجنس
الفني بعولمة تسمح بموضوعات مفرطة في حریتھا، تتحرك بسرعة في سیاقات غیر مسبوقة، مع ملاحظة أنھا تعمل
من خلال تمازج ممنھج یسمح بالحدیث عن روایة ما بعد حداثیة اتخذت شكلا جدیدا یمنحنا تنوعا مذھلا من القناعات
والأفراد مع محاكاة ساخرة للعالم، لیبقى من المناسب دائما الإقرار بأن ھذا النمط الروائي الذي یعد واحدا من إفرازات
.عالم الیوم، یفتح الباب واسعا باتجاه تمازج الثقافات في الروایة الواحدة
في «شھادات ورؤى»، حاور د. مدحت الجیار، كلا من محمد سناجلة من الأردن، وعبدالله النعیمي من الإمارات،
بینما تناول النقاش في محور «الروایة التفاعلیة: التقنیات والأبعاد الجمالیة»، د. نضال الشمالي من الأردن، ود. سید
.الوكیل من مصر، ود. لطیفة لبصیر من المغرب، وترأس الجلسة نبیل سلیمان من سوریة


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 2483

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم