حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,19 أكتوبر, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 6513

الاستقلال ذاكرة الوطن وقيمة التضحيات

الاستقلال ذاكرة الوطن وقيمة التضحيات

الاستقلال ذاكرة الوطن وقيمة التضحيات

25-05-2019 10:33 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : صالح مفلح الطراونه
اذا ما أردنا الكتابة عن الاستقلال فلابد من العودة الى مراحل الكفاح الحقيقي في بناء الوطن حيث الشريف الحسين بن علي الذي قام عام 1916 بإطلاق رصاصة الثورة العربية الكبرى ضد الدولة العثمانية حيث كان لهذه الثورة قيمة مضافة في صنع التحدي مما أدى الى طرد كل جحافل القوات العثمانية في عام 1918 من شرق الأردن ولم تتوقف الثورة العربية الى هذا الحد بل واصلت انطلاقتها في الوصول ايضاً دمشق والتي دخلت اليها في تشرين أول عام 1918 فالأردن يتوسط بلاد الشام بل انه قلبها النابض فمن الشمال سوريا والعراق شرقاً والسعودية جنوباً أما غرباً فتقع الارضي العربية الفلسطينية , فالأردن لعب دوراً هاماً في جميع حركات التحرر وساهم في كل الثورات والمعارك التي دارت بين المستعمر البريطاني والفرنسي بالمنطقة وشارك في معارك العروبة ضد العدو الصهيوني عم 48 وعام 67 وعام 68 وعام 1973
من هنا لابد من الانطلاق الى رحلة الامير عبدالله بن الحسين الملك المؤسس والذي قام بتأسيس إمارة شرق الاردن حيث انتزع الملك المؤسس الاستقلال التام في عام 1946 ومن هناك قامت بريطانيا بدعوة الامير عبدالله الى لندن وبدأت معه مفاوضات انتهت بعقد معاهدة جديده في 22-آذار عام 1946 تلغي معاهدة 1928 والتي كانت تنص على اعتراف بريطانيا بالإمارة دولة مستقلة كاملة الاستقلال والملك عبدالله الأول ملكاً عليها وعلى أثر ذلك عقد مجلس النواب في 25-5-1946 جلسته التي اعلن من خلالها ان المملكة مستقلة وذات سياده وهناك تم تعديل الدستور الذي اصبح يعرف بعد ذلك بدستور 1947بعد ذلك سار الملك طلال بن عبدالله بن الحسين على نهج أبية في التأكيد على استقلال المملكة حيث تولى الحكم بعد استشهاد الملك عبدالله الأول المؤسس في الأقصى الشريف دام حكم الملك طلال من 20 يوليو 1951 لغاية 11 اغسطس 1952 وذلك بعد تنحيه لعرش لأسباب صحية لعل من ابرز ما قام به الملك طلال هو ترسيخ مبادئ الثورة العربية الكبرى , الاصلاحات الدستورية ومن ابرزها الدستور الاردني الذي صدر في الثامن من كانون الثاني عام 1952 م والذي يعد من اوائل الدساتير العربية التي اكدت على اهمية ارتباط الاردن بالأمة العربية كما اكد الدستور على حق المواطن بالتعليم والرفاة الاجتماعي كما تضمن صون حقوق المواطن وحرياته الاساسية بجانب انه جعل من التعليم الزامي ومجاني كما نادى بإلغاء اتفاقية 1946 وتعريب الجيش بعد ذلك جرى تنصيب جلالة الملك الحسين بن طلال مقاليد الحكم بالأردن في 11-8-1952 حيث ان عمره آنذاك 17 عام ولم يكن قد بلغ السن القانونية لتولى الحكم لذلك في تلك المرحلة تم تشكيل مجلس وصاية على العرش الى ان تم تتويجه ملكا في 2-مايو -1953 حيث بدأت الإنجازات العظيمة بالدولة الأردنية اولها تعريب قيادة الجيش في الاول من آذار عام 1956 وذلك بالتنسيق مع حركة الضباط الأحرار الأردنيين حيث تم اعفاء قائد الجيش العربي وهو الضابط الانجليزي غلوب باشا من منصبه اضافه الى اعفاء كافة الضباط الانجليز من مهامهم التي منحت لهم في اتفاقية عام 1946 حيث تسلم الضباط الاردنيون كافة مواقع لجيش العربي الاردني على الرغم من خطورة هذا القرار بعدها خاض الجيش الاردني حرب 1967بجانب الجيوش العربية كما خاض معركة الكرامة ضد العدو الصهيوني عام 1968 والتي انتصر بها الجيش الاردني واعتبرت اول هزيمة للجيش الذي لا يقهر هكذا كان يوصف جيش العدو الصهيوني بجانب ان الملك الراحل الحسين دشن كثير من معالم التطور بالأردن من طرق وكهرباء وتعليم وشبكة مياه وكهرباء وصرف صحي حيث وصلت هذه الشبكة لما مجموعه 90% من سكان الاردن في نهاية حقبة الراحل الحسين بن طلال بجانب رفع نسبة التعليم من 33% عام 1960 الى 85% عام 1996 واليوم ها نحن نحيي الذكرى 73 لاستقلال الاردن في عهد الملك عبدالله الثني أدامة الله والذي حمل الراية الهاشمية وجعل من هذا الوطن بلداً استثنائي بكل ما تحمل الكلمة من معنى بعدما شهد كثير من الانجازات في مجال الصحة والتعليم والإعلام والتطور التكنولوجي وبات القرار الاردني وفي مختلف القضايا يشكل الركيزة الأساسية .
فحفظ الله الوطن وقيادته يا رب من كل مكروه

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 6513

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم