حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأربعاء ,7 ديسمبر, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 10850

انجازات مجلس النواب الخامس عشر

انجازات مجلس النواب الخامس عشر

انجازات مجلس النواب الخامس عشر

16-05-2009 04:00 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم :

 انجازات مجلس النواب الخامس عشر منذ ولادة المجلس الخامس عشر كان هناك تفاؤل شغبي كبير وواسع بأن يكون هذا المجلس أفضل مم سبقه من المجالس ، وان يكون مدركا للمرحلة القادمة ، وعلى قدر المسؤولية الملقاة عليه، وان يقوم بدور هام بسن التشريعات والرقابة على الجهاز الحكومي ومؤسسات ، وكان يحذونا الأمل بأن يكون هذا المجلس نموذجا في تنفيذ المشاريع التنموية التي أطلقها اغلب السادة النواب عندما كانوا مرشحين وقبل دخولهم إلى قبة البرلمان وقالوا إن هذه المرحلة هي مرحلة البناء والتغير وتحت شعار فرسان التغير الذي أصبح مجرد حبر على قطع القماش الذي تركه النواب خلفهم ،،،، ولكن ومع كل أسف اصطدم الناس بنشاط عجيب وغريب وغير مسبق من السادة أعضاء المجلس الكرام لتحقيق المزيد من الامتيازات الخاصة من إعفاءات وزيادة للرواتب وتأمينات و.........و.........و.......... على حساب الأدوار الأساسية للمجلس وقد تناسوا أنهم ممثلو الشعب وتناسوا وعودهم في تغليب المصلحة الوطنية على المحسوبية والشخصنة مما أدى إلى عدم مقدرتهم على مواجهة التحديات وعجزهم عن سن القوانين وكفاءة المشاريع وعدالة توزيع الفرص ومكتسبات التنمية والشراكة مع الحكومة لا بل اكتفوا بالاطلاع والتعليق على مشاريع القوانين مع العلم انه لا تنقصهم الخبرة التجارية لاستحداث قوانين وتشريعات تخدم مصلحة الشعب الذي اوصلهم لما هم عليه الآن . وبعد كل هذا انشغل المجلس بإنشاء التكتلات الداخلية وانهمكوا بها وأيضا على حساب الأدوار الرئيسة للنواب وخدمة لمصالحهم الخاصة خارج قبة البرلمان وقد ظهر مليا أن نتيجة هذه التكتلات أصبحنا أمام مؤسسة لا تقدر على تحمل مسؤولياتها لا بل تغضب لمن ينتقدها وما حصل مع الأخ المحادين كاف للحديث بهذا السياق . أين الشعارات ، والوعود ، والعهود التي قطعتموها على أنفسكم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لقد سئمنا نحن أفراد الشعب الاردني هذه الممارسات ولم يعد دور المجلس مهما أو ذا طابع مختلف لدى عامة الشعب حيث فقد المجلس ثقة الناس به ، وابتعد كل البعد عن المسؤوليات الحقيقية المطلوبة منه وأصبح همه الأكبر المكاسب الذاتية و أضاع بذلك دوره في الرقابة والمحاسبة وأصبح بحاجة إلى من يحاسبه لا بل فقد مكانته كمؤسسة تمثل الشعب وهمها مصلحة الشعوب . لقد كنا نأمل أن يكون ممثلونا في البرلمان أكثر ديناميكية مع الأحداث ومع ما يستجد من أمور في كل المراحل وان لا تتوقف عجلة البرلمان عند مصلحة احد ، وعندما رأينا الشباب بنسبة كبيرة حذانا الأمل لان يكون اهتمامهم بالشباب أكثر وان يكون دورهم اكبر في تحقيق مصالح وأولويات الشباب الاردني ولكن كانت مجرد آمال مستحيلة التحقيق . ومع هذا كله وما شاهدناه وعشناه وتلمسناه إلا أن الفرصة مازالت قائمة أمام المجلس لإعادة ترتيب أوراقه الداخلية وإظهار صورته الحقيقية وإعادة الثقة للناس بهم وتحقيق العيش الكريم وتغليب المصلحة الوطنية وتحقيق الأهداف التنموية والقضاء على المحسوبية ومحاربة الفقر والبطالة من خلال مشاريع شمولية يتلمسها الشعب وينعم بها ومواجهة التحديات الاقتصادية هي ادوار كبيرة فهل سيستطيع السادة النواب ومواجهتها ؟؟؟؟؟ ومتى سيحدث التغير؟؟؟؟؟؟؟ ومتى ستخرج الشعارات إلى حيز التنفيذ ؟؟؟؟ ويثبت النواب أنهم صوت الشعب الذي لا يسكت ....... وللإنصاف هناك من أعضاء المجلس من هم قادرون على تحقيق التغير ولكن يد واحدة لا تصفق .


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 10850
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
16-05-2009 04:00 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
لا يمكنك التصويت او مشاهدة النتائج

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم