حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,18 يونيو, 2024 م
طباعة
  • المشاهدات: 2841

وصفتها لجنة نوبل بالتحفة النادرة .. رواية "جبل الروح" الصينية لغاو شينغجيان

وصفتها لجنة نوبل بالتحفة النادرة .. رواية "جبل الروح" الصينية لغاو شينغجيان

وصفتها لجنة نوبل بالتحفة النادرة  ..  رواية "جبل الروح" الصينية لغاو شينغجيان

11-06-2024 09:27 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - ظلت الآراء تتباين بشأن ما ذكرته الأكاديمية السويدية في العام 2000 لحظة الإعلان عن فوز الكاتب الصيني غاو شينغجيان بجائزة نوبل في الآداب عن روايته "جبل الروح"، ليصبح أول كاتب صيني يحصل عليها، فقد جاء في حيثيات الإعلان عن تلك النتيجة أن "هذه الرواية عبارة عن تحفة أدبية نادرة لا مثيل لها".

حدث هذا التباين لأن الذين اندفعوا إلى قراءة تلك الرواية في أعقاب ترجمتها إلى اللغة العربية راحوا يبحثون في فصولها الـ81 -التي احتلت 798 صفحة- عن السر الذي دفع الأكاديمية العريقة إلى إضفاء هذا الوصف على تلك الرواية على الرغم من لجوء الكاتب إلى تقنيات سردية لم تكن مألوفة حتى ذلك الوقت.

ففي هذه الرواية يخاطب شينغجيان القارئ بصيغ تتنوع من المخاطب إلى المتكلم فالغائب، ويتوغل بالقارئ إلى أقاصي الأرض، ليحكي له عن ثقافات وحضارات وشعوب وقبائل وأديان، ثم ينتقل بعد ذلك إلى العادات والتقاليد والأساطير، ولا يكتفي بذلك، بل ينشغل بسرد حكايات وطقوس، إضافة إلى احتفالات وذكريات ومصائر أعراق في الوقت نفسه الذي يشير فيه إلى عائلات تسكن في قرى ومدن وغابات، قبل أن يوغل في وصف الحقول والطرق التي لم تكن تلوح لبعضها نهاية.

تشير الرواية إلى أن البطل قرر بعد أن اكتشف إصابته بمرض عضال أن يعتزل الحياة وأن يستسلم لهذا المصير، لكن ما جرى بعد ذلك هو الاكتشاف الذي توصل إليه الأطباء في وقت لاحق، وخلاصته هي أن هذا التشخيص لم يكن صحيحا.

الرسام والمخرج الفرنسي الحائز على جائزة نوبل للآداب عام 2000، غاو شينغجيان (الفرنسية)
وعندما حدث ذلك راحت حياة بطل الرواية تتخذ مسارا مغايرا بعد أن بات على قناعة بأن الحياة يمكن لها أن تبدأ من جديد، وأنه ينبغي له أن يستهل ذلك بالسفر إلى جبال الصين والاستمتاع بمشاهدة الطبيعة التي لم يسبق له أن فكر في مشاهدتها، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد راح يتعرف على بشر من طبيعة أخرى.

راح بطل الرواية الغامض يبحث عن الجبل الذي نسجت حوله الأساطير، وأثناء هذا البحث بات يكتشف من جديد عالم الصين القديمة المتخم بالسحر والخيال، ويمضي في مسارات تترامى حولها حقول الأرز الذهبية وأشجار البامبو الخضراء وأنواع من الحيوانات التي تفضل الحياة في وسط الجبال، ثم ينطلق إلى عالم قطاع الطرق والاحتفالات التي لا تتوقف فيها ألعاب التنانين حتى تحولت رحلة البحث عن "جبل الروح" إلى رحلة لاكتشاف الذات وعالم النفس الداخلي، وبسبب هذه الرحلة أصبح بطل هذه الرواية إنسانا مختلفا يتأمل ويفكر فيما حوله ويستنبط معطياته ويستخلص الغاية منها.

لكن رحلة البحث عن الجبل لم تتوقف عند هذا الحد، لأنها تحولت أيضا إلى رحلة بحث داخلي من تلك التي تعنى بالتاريخ وترصد المشاعر، كما تبحث في الوقت نفسه عن الآثار التي طمست وعن بقايا الأغاني الشعبية.

وما يساعد في التعرف على حضارة الصين من خلال صفحات هذه الرواية، بما في ذلك كل ما يسمع عنه من الأساطير المتداولة بين الناس والأشعار وقصص السحر والدويلات والممالك السابقة، إلى جانب حكايات عن معاناة الناس وعاداتهم وتقاليدهم المتنوعة التي يحتويها بلد بحجم الصين، حيث تدور الدراسات عن الدويلات المتحاربة واستذكار الناس والوقائع المميزة من سلالتي هان وسلالتي وي وجين وسلالات الشرق والغرب، وقصص تانغ الخرافية وقصص شونغ ويوان الشعبية، والروايات المتسلسلة والأبحاث التي قامت بها سلالتا مينغ وتسينغ، وكلها تنتمي إلى نوع الرواية، لأنها تنقل لغة الشارع وأخبار الأزقة دون أي نظام أو نمط جاهز سلفا.

ومنذ البداية وحتى النهاية تقترب الهواجس والمخاوف والأفكار وتبتعد أيضا، فكلما انتهت قراءة فصل كان البدء من نهاية أخرى، فالموازين الروائية مرتبطة بالفصول وقصصها ومفاهيمها المتصارعة مع ذاتها، والمعلقة بخيط روائي غير مرئي يتحرك بسلاسة ويستهدف إيجاد محاكاة نفسية بين "هو، وهو، وأنا" وكأن الـ"هو" و"الأنا" معادلة للعبة ضمائر ما هي إلا لعبة جوهرية لحقيقة الحياة التي تشير إليها تلك الرواية بالقول "فالحقيقة لا توجد إلا في التجربة وليس التجربة بالمطلق، بل في تجربة كل منا، وحتى لو وجدت في تجربة كل منا فإنها تستحيل حكاية".

أما في داخل رواية "جبل الروح" فقد تم الزج بكل ما تحتويه الصين، الغابات الشاسعة والأنهار الضخمة والجبال المهيبة والسلالات التي تتمدد حتى تبدو كأنها بلا نهاية، وخلال ذلك يحرص الكاتب على التعبير عن شعوره بالوحدة وعن الخيبات والمخاوف، حتى وهو يواصل رسم معالم الصين الجغرافية والثقافية والفكرية بالتزامن مع قيامه بضخ جرعات من التوتر والخوف والمتعة.

في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي خاض شينغجيان معارك فكرية عدة، لكنها انتهت به للهجرة إلى فرنسا في العام 1987، ولم يحتفل الغرب به مثلما كان يحتفل بالكتاب الغربيين المنشقين، الأمر الذي عانى منه، والذي دفعه بعد أن وجد نفسه شبه مغمور إلى اتخاذ الرسم مهنة من أجل كسب عيشه.

لكن قبل 7 أعوام من قيام شينغجيان بهجرته كان قد أتم كتابة رواية "جبل الروح"، ومع ذلك لم يحظ إلا بدار نشر فرنسية صغيرة كانت هي الدار الوحيدة التي قبلت أن تخاطر بنشرها.

ويرى شينغجيان أن الأدب لا يمكن أن يكون غير صوت فرد، وهو يضيف هنا قائلا إن "الأدب ولد أولا من احتياج الكاتب إلى تحقيق ذاته، لأن الحديث مع النفس هو نقطة بداية الأدب، نظرا لأن الكاتب لا يعبر عن نفسه كناطق بلسان الشعب ولا كمجسد للعدالة".

وكان غاو شينغجيان -الذي ولد في العام 1940- قد درس الفرنسية بمعهد اللغات الأجنبية في بكين، وعبر هذا الطريق جاء اتصاله بالآداب الغربية، وبالأدب الفرنسي الحديث خصوصا.

وفي الوقت الذي يواصل فيه شينغجيان دفاعه عن "الحداثة" في الأدب فإنه لا يكف عن الدعوة إلى تطوير أشكال جديدة في الكتابة، والتي من بينها تيار الوعي، إلى جانب التخلي عن حبكة بعينها واستخدام لغة وأسلوب خاليين من أي تأثيرات للسياسة.

كان هذا الموقف قد اتخذه في أعقاب اضطراره خلال الثورة الثقافية التي شهدتها الصين إلى إتلاف مسرحياته ورواياته، بل وكل المخطوطات التي كان قد ألفها من قبل، والاتجاه اعتبارا من بداية العام 1982 إلى نشر قصص قصيرة ونصوص مسرحية.

اشتهر شينغجيان بأسلوبه الأدبي الذي يتميز به عن معظم المؤلفين في جميع أنحاء العالم، حيث تحظى عباراته بجرس موسيقي لافت، كما أن البناء الدرامي للروايات التي يؤلفها والحبكة الدرامية تمنح القارئ إحساسا بأنه يشاهد واحدة من المسرحيات التي يغلب عليها الطابع الموسيقي.

وفي هذا الإطار، فإن رواية "جبل الروح" -التي تحظى بطابع خاص- تضفي من خلال قراءتها متعة خاصة وقت أن يغوص القارئ في أعماق تفاصيلها، نظرا لأنها تبدو أقرب ما تكون إلى الروح الصوفية، ويظهر ذلك جليا في أبطالها وأحداثها، وهو ما ساهم في استحواذ هذه الرواية على شهرة واسعة على مستوى العالم في أعقاب ترجمتها إلى لغات عدة، إلى جانب لغتها الاصلية.

يرى كثير من النقاد أن شينغجيان منح قارئ روايته "جبل الروح" عددا من المعايير الأساسية لكتابة الرواية، مما جعله يضع نفسه أمام تأليف ذاتي لفصول تتنوع بين الوصف والسرد، إلى جانب الحركة المرئية التخيلية والحدث المحبوك بسلسلة ظلت تتمدد من الفصل الأول وحتى النهاية.

ففي بداية هذه الرواية يسترجع القارئ ذكريات الطفولة مع ما كتبه غاو شينغجيان "تسعى دوما إلى استحضار طفولتك، تشعر دائما بالرغبة في استعادة البيت والباحة والشارع، كل الأمكنة التي عشت فيها وأودعت فيها ذكرياتك".

وتتداخل الحكايات لعدد من الشخصيات، ولكنها ليست حكاية واحدة متسلسلة، بل مجموعة من الحكايات عن شخصيات يجمعها البؤس.

وتنحصر شخوص الرواية في أنا، وأنت، وهي، وهو، وما يدور فيما بينهم من تفاعلات، وما يتخذون خلالها من مواقف تُعنى في الأغلب الأعم بالوحدة والموت والحزن مثلما تدور عن الماضي والطفولة والشباب، وعن المرض والصداقة، وعن الضحك والغناء، وعن القصائد القديمة، ويصعب تحديد موضوع عن الرواية، بل لا يمكن حصرها في مواضيع عدة، فهي ملخص الحياة وملخص لكل المواضيع لكنها ليست موضوعا، بل وقد لا تبدو رواية، لكنها كذلك.

إنها أقرب إلى رحلة حج طويل، يجعلنا غاو شينغجيان نرى شتى الأشياء من القصص والوجوه والتجارب والطبيعة وتغيير النفس، ينبهنا إلى أن هذه الرواية تضم في طياتها مواضيع عدة ترتكز حول الوحدة والعزلة والحب والجنس والفن والتراث والشعر والأغاني والذكريات والموشحات الشعبية والفلسفة والتأمل والسخرية والنفس والروح والجسد والمرأة والرجل، وباختصار فهي تضم التجارب التي لا يكون أحد قد عاشها بشكل حقيقي حتى يمر عليها، فإما أن يغرق فيها أو يكمل حجه نحو جبل الروح.
 


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 2841

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم