حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,30 يناير, 2023 م
طباعة
  • المشاهدات: 8299

الوزارة،خدمة للوزير، ام لخدمة الشعب والوطن

الوزارة،خدمة للوزير، ام لخدمة الشعب والوطن

الوزارة،خدمة للوزير، ام لخدمة الشعب والوطن

14-06-2022 10:08 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : احمد محمد عبد المجيد علي
... هل تخافنا الحكومة ؟ أم نحن نخاف من الحكومة ؟ عندما يخاف الناس من الحكومة، يكون الطغيان، فالحكومة هي خادمنا وليست سيدنا! -توماس جفرسون-


مع تقدم وتغير الزمن الى زمن مادي اخرق، أصبحت كل الأشياء تقاس بما ينفعني كإنسان، فاقدا لانسانيته، فاقدا لاخلاق حب الغير وحب اخيه الإنسان في الوطن، فتجد ان الكل يعمل لمصلحته ليحقق أهدافا وضعها لنفسه، فأصبح الخلط بين المصلحة العامة والشخصية مرض اصاب كل المسؤولين بالدولة والحكومة، فالوزير لدينا ينظر لنفسه ويخطط لها عندما يجلس على الكرسي في اليوم ألاول ، كيف يستفيد ماديا، وكيف يُفيد من حوله من أفراد عائلته وبلدته، وكيف يمتع نفسه بسمعة الوزير، وكيف يستحوذ ويجمع كل الخدمات التي تُقدم لهذه الوظيفة، سيارة له بسائق، سيارة لاحتياجات المنزل والاولاد، واقتناء منزل جديد على حساب الدولة ،وكيف يرتب علاقاته الجديدة والقديمة وبأي اسم ولقب سوف ينادوه معارفه، وهل يرد التحية اذا ما حياه أحدهم، ام ان (برستيجه) يشوه، هل يبقى ملتزما بالعلاقات القديمه ام انه بحاجة إلى علاقات جديدة تُظهر له منصبه ورفعته، وبالمناسبة قال احد رؤساء الوزارات في مقابلة تلفزيونية، انه حريص جدا بأن الوزراء ، لا ينادونه بإسمه في رئاسة الوزراء، لذلك هو لا يعيين أحدا من أصدقاءه الاكفياء بمنصب وزير قريب َمنه، حتى لا يناديه باسمه،(انتهى الاقتباس) فيبقى هذا الرئيس وهذا الوزير مشغولا في ا بأموره الشخصية وكيف ينعم ويتلذذ بالمنصب من حيث الاستفادة المادية والمجتمعية، وكم سيحقق من فوائد من هذا المنصب المؤقت، وفي هذا الوقت لا يتذكر الجانب الأهم من هذه الوظيفة التي يشغلها، وجاء من اجلها، وهو خدمة الوطن وبالتالي خدمة الشعب، وعليه، كيف يضع الخطط لوزارته، داخليا وخارجيا،وكيف ينفذها بأقل التكاليف وأفضل الوسائل، وأفضل النتائج، وهل ينفد المشاريع المقررة من العهد السابق كدولة مؤسسات، ام يخترع اشياء وخطط جديده كي يخلد اسمه في هذه الوزاره، ويبقى الرئيس ووزراءه يدورون بهذه الفلك وهذه الدائره، دائرة المنافع والمصالح الشخصية ناسين ومتناسين، الوطن والمواطن وحل المشاكل المستعصية من سنين، لذلك نجد ان الوزارات تتغير ونسمع طحنا ولا نرى طحين، فمشكلة الدين العام اصبحت مشكلة ازلية فكما هو يزيد ولا ينقص، والعجز بالموازنة يزيد أيضا ولا ينقص، وإيجاد فرص الاستثمار تبقى قصائد يتغنون بها كل حين،وكل مناسبة، والبطالة ارقاما في ازدياد، والفقر يرقص على أبواب الاعنياء وأبواب البنوك، ولا من مجيب، والشعب أصبح كله معالي لكثرة تغيير، الوزارات الضارة وغير النافعه، والتي أصبح الجديد منها نسخة سيئة من وزارات الماضي، لكن ليعلم هؤلاء المسؤلين ان هذه التصرفات. وهذه السلوكيات عبارة عن تربية سيئة لابنائهم، وستكون وبالا عليهم وعلى مستقبلهم المحزن، فهم سيكونون بلا انتماء لا للوطن ولا حتى لانفسهم
فحزني وخوفي عليك يا وطني، فكلهم بلا انتماء وكلهم يغتالونك يوميا، ويرقصون على دمارك، وهم فرحون


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 8299
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
14-06-2022 10:08 AM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
هل تتوقع نجاح مشروع المدينة الإدارية الجديدة؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم