حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,11 أغسطس, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 5466

باحثة أردنية تقود مشروعاً عالمياً للأمن السيبراني

باحثة أردنية تقود مشروعاً عالمياً للأمن السيبراني

باحثة أردنية تقود مشروعاً عالمياً للأمن السيبراني

09-06-2022 03:13 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - تمثل الأردنية الدكتورة مروة صلاح إقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لقيادة وإدارة أضخم مشروع سيادي على مستوى العالم مختص بالأمن السيبراني يشمل عدة قطاعات ضمن نظام مشترك حقق نسبة 0% من قابليته للاختراق وهي أدنى نسبة تسجل على مستوى العالم بعد الاختبار.

ورشحت صلاح الباحثة والمفكرة باختصاص دقيق بالأمن السيبراني من قبل إدارة القمة العالمية للأمن السيبراني التي أقميت في الامارات العربية المتحدة.

وستقدم الدكتورة صلاح مسارا تدريبيا مختصا كمنحة خاصة من إدارة القمة لأول مرة بتاريخها لمدة عام منذ أواخر عام 2020، و باعتماد القمة مجموعة اختبارات خضعت لها وحققت نتائج مبهرة من حيث السرعة والدقة والابتكار ضمن أنظمة أمنية محكمة يستحيل اختراقها وعلى أعلى معايير الذكاء البشري التي لم تسجل من ذي قبل ضمن هذا المجال في إدارة ضوابط سحابية خاصة في برمجة التطبيقات الخاصة بالبيانات الضخمة.

و منحت صلاح رخصة دولية معتمدة للنظرية التي قدمت من قبل القمة العالمية،ولتشغل بناء على ذلك مستشاراً دولياً متخصصاً بالأمن السيبراني من قبل إدارة القمة العالمية؛ وترؤسها إدارة مشروع سيادي في أضخم مدينة ذكية بالعالم من قبل القمة العالمية للأمن السيبراني وإدارة العقار الرقمي للمدن الذكية على الميتافيرس.

وأشادت إدارة القمة الى مدى المهنية العالية والابتكار والجودة وقوة المحتوى والحضور الللافت الذي أبهرت به جميع أعضاء اللجنة واختيارها كعضو أساسي لدى إدارة القمة العالمية للأمن السيبراني، وذلك باجتيازها نسبة 100 بالمئة في اختبار الربط بين الذكاء البشري والذكاء الاصطناعي.

وتسعى الباحثة الأردنية، صاحبة نظرية «المحاكاة» الخاصة في تحويل البحث العلمي المكتوب ضمن أسس وضوابط ومنهجية البحث العلمي الى محتوى مرئي مدته دقيقة واحدة، في خطوة تعدّ الأولى عالمياً، وتشكّل نقلة نوعية في عرض الأبحاث العلمية باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي والعالم الافتراضي.

وطرحت الباحثة صلاح نظريتها لأول مرة بتاريخ آذار في عام 2016 ووثقت في «اليونسكو» ولقبت بلقب عالم،باحث، مفكر.

وتسعى صلاح من خلال النظرية لعرض الأبحاث العلمية التي تحمل رسائل قيّمة وتسهّل وصولها لعامّة الناس، بغض النظر عن الفئة العمرية التي ينتمون لها أو المستوى التعليمي.

وتؤكد النظرية أهمية المادة المرئية وأثرها على المتلقي في صياغة أفكاره وتوجهاته ضمن هذا التطور التكنولوجي التقني الهائل.

وأوضحت الدكتورة الأردنية، أن الفكرة الملحة لصياغة هذه النظرية جاءت بهدف «إيصال المعلومة لجميع أفراد المجتمع»، موضحة أن «المعرفة والعلم حق للجميع».

وتعد النظرية «تحديا كبيرا لاكتشاف الحقيقة وتحويلها إلى واقع بصري قصصي».


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا









طباعة
  • المشاهدات: 5466
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
09-06-2022 03:13 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم