حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,28 نوفمبر, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 6185

وثائق باندورا .. الحقيقة المخفية،،،

وثائق باندورا .. الحقيقة المخفية،،،

وثائق باندورا ..  الحقيقة المخفية،،،

10-10-2021 09:31 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : الدكتور رافع شفيق البطاينة

حاولت قدر الإمكان الإبتعاد أو النأي بنفسي عن التطرق والتحدث بموضوع وثائق باندورا أو حتى الكتابه عنه، لكن إصرار إحدى القنوات الفضائية التركية علي أكثر من مرة على المشاركة معهم في إحدى الحلقات الحوارية بهذا الخصوص، وسبب إصراري على عدم المشاركة أو التحدث عن هذا الموضوع هو قناعتي الشخصية أنه لا يوجد موضوع مهم يتطلب إثارته إعلاميا والتحدث عنه، لأنني على قناعة تامة أن الهدف الرئيسي والحقيقي لنشر هكذا وثائق منذ، وثائق ويكليكس مرورا بوثائق بنما حتى وثائق باندورا هو الإثارة الإعلامية بقصد الشهرة والحصول على الشعبوية العالمية لجذب أنظار الناس على هذه المنظمات والمؤسسات العالمية وتسليط الضوء عليها وتعريف الناس بها، بقصد جني أرباح مالية طائلة من خلال بيع هذه المعلومات والأخبار، لأن العالم الراسمالي لا يعرف إلا البزنس، وليس حبا أو عطفا أو شفقة على شعوب العالم، ولتحقيق هدفهم بنجاح فيلجأوا الى اختيار شخصيات عالمية مشهورة ومعروفة لدى العالم، مع تطعيمها ببعض الأسماء غير المهمة أو المعروفة لتعزيز مصداقيتها وحياديتها وكسب ثقة الشعوب، أي بمعنى دس السم بالدسم، على الرغم أن إقدام مثل هذه المنظمات أو المؤسسات لنشر معلومات خاصة عن ثروات وأملاك ورؤساء الدول والشخصيات والمسؤولين ورجال الأعمال وغيرهم يدخل في باب الخصوصية وهذا مخالف لكافة القوانين والمواثيق الدولية، وهذه المنظمات تعلم علم اليقين أن الشعوب متعطشة لسماع أسرار مسؤوليهم المالية، ومعلومات عن حياتهم الخاصة، وخصوصا بعضا من طبقة الفقراء التي تكن الحقد والكراهية لكل من هو ثري، وبالأخص في دول العالم الثالث، لكن لسوء الحظ أن هذه المنظمات أو المؤسسات سرعان ما تفشل في تحقيق مبتغاها أو أهدافها الخفية، في زعزعة أمن واستقرار هذه الدول، أو تحريك الشارع ضد زعمائها أو مسؤوليها، بالرغم من قيام العديد من وسائل الإعلام بتداول الموضوع والنشر والنفخ فيه لإثارة الرأي العام، فتمر مرورا سريعا كزوبعة في فنجان، هذه بعض المعلومات الاي وددت طرحها والحديث عنها والتوضيح للرأي العام الحقيقة الغائبة والمخفية عن الهدف والسبب الحقيقي لنشر مثل هذه الوثائق، لأننا نعلم جميعا العالم فيه الغني والفقير، والخير والشر، الحرب والسلام، العلم والجهل، العلماء والأميون أو الجهلاء، دول لديها ثروات إما طبيعية أو صناعية أو معدنية أو زراعية، ودول أخرى فقيرة محرومة من هذه الثروات الطبيعية، فربنا خلق العالم طبقات ومستويات وقدرات متفاوته، لحكمة يعلمها الله وحده، ولإستدامة الحياة، حمى الله الأردن وقيادته الحكيمة وشعبه الوفي من كل مكروه.


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا









طباعة
  • المشاهدات: 6185
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
10-10-2021 09:31 AM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
هل سترحل حكومة الخصاونة عقب إقرار النواب قوانين المنظومة السياسية؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم