حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,2 مارس, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 4662

رسالة الى دولة الرئيس بشر الخصاونه

رسالة الى دولة الرئيس بشر الخصاونه

رسالة الى دولة الرئيس بشر الخصاونه

22-02-2021 02:46 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : فدوى خصاونة

دولة رئيس الوزراء بشر خصاونه السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اسمح لي أن أبعث لكم برسالتي هذه مع كل الاحترام لجهودكم في النهوض والتنمية بكل مناحي الحياة السياسية و الإقتصادية والتعليمية .

لما كان وباء كورونا هو الحدث العالمي الأبرز فقد صنع أزمات في كل مناحي الحياة إجتماعيا و اقتصاديا وسياسيا ؛ وكان تأثيره الأعمق على المنظومة التعليمية .

ولما كان التعليم هو غذاء الروح والعقل ، هو النبع الصافي العذب الذي يزود الوطن والمجتمع بطاقات صالحة وخالية من اي أمراض فإن استمرار نهج البعد عن التعليم بتفعيل ما يسمى تعليم اليكتروني سيخرج جيلا ، جاهلا ، فقيرا ، مريضا ، يعمل بالسخره و يركض فقط وراء رغيف الخبز ، ونصبح ليس عالم ثالث بل بالحضيض ، نحن من الآن منهكون جسدا وروحا وفكرا .

دولة الرئيس اعلموا أن التعليم عن بعد فاشل بكل معنى الكلمة ولا يمت للتعليم بصلة فهنا فرق شاسع بين التعليم الوجاهي والتعليم المنزلي :
١- التعليم بالمدرسة نظام وانتظام.
٢- التعليم المدرسي منافسة وكلنا يعلم أن المنافسة هي الحافز للتفوق والإبداع.
٣-التعليم في المدرسة علاقات وبناء شخصية الطالب من خلال علاقته باصدقائه ومعلميه.
٤- التعليم بالمدرسة عناصر متكاملة معلم غرفة صفية أساليب تعليم.
٥-التعليم بالمدرسة تربية وتثقيف وتعليم .
٦-المدرسة تراعي الفروقات الفردية للطلاب .

٧-التعليم الوجاهي يمنح الطالب جدولة وانتظام وبرمجة لحياته حتى في العطلة الصيفية .

دولة الرئيس : نحن جيل الالكترونيات والأجهزة المحمولة التي باتت أقرب لنا من الأم والأب وكل ذي قربى ومن الصديق والجار وممن في الأرض جميعاً وأقرب من حبل الوريد .

نحن جيل الكورونا جيل (الأون لاين) لم نكتب بالطبشورة ولم نتنافس لمسح السبورة ولا نعرف معنى الحصص و المشاركة ولا نعرف معنى العريف والعقوبة .

نحن جيل الكمامات لم نحضر الدروس للمشاركة لم نحل واجبات لا نعلم شيئا عن مقررات الفصل ولا ننتظر عطلة الربيع او العطلة الصيفية .

نحن جيل الهايجين لم نتهيأ للتفتيش على نظافة الأظافر او الشعر أو الزي ولا نملك روح المنافسة في العلامات ولا نعلم من الأول ومن الأخير و لا نعرف معنى الإمتحان والمراقبة .

دولة الرئيس : نحن جيل لا نعرف كيف نمسك القلم وكيف نكتب العربي او الإنجليزي ولا نعرف الحساب .

نحن جيل التباعد لم ننتظم في الطابور الصباحي و لم نردد النشيد الوطني و لم يتم ترتيبنا في شعب صفية و مقاعد دراسية .

نحن جيل كورونا المتحور ذلك الفيروس الذي أثبت أنه الأقوى والأكفأ فهو يتطور بظرف سنة و يتحور ونحن نتأخر ونتراجع .

نحن جيل التباعد لا نملك علاقات صداقة ولا يوجد حوار بيننا وبين المعلم لم نتنافس على الجلوس في المقاعد الأمامية ولم نتنافس في الإجابة على سؤال المعلم ، نحن جيل فقدنا التفاعل والإنسجام مع الآخرين .

نحن جيل لم نخطط لرحلة الربيع لم نفرح ولم نندمج فيما بيننا ؛ فعندما يتراءى في مخيلتي منظر المدرسة وهي خالية أشعر بالهزيمة كيف تمكن فيروس صغير من القضاء على منظومة التعليم ؟

نحن جيل عن بعد لم نصح باكرا ولم ننام باكرا ولم نتعلم كيف نستثمر المصروف ونضع قسما منه في حصالة (على مبدأ جدتي القرش الأبيض لليوم الأسود ) ولم نبذل جهدا جسديا او عقليا ، لم نتذمر من بعد المدرسة من الطلعات والنزلات والأزمات ، لم نتذمر من الشتاء والبرد ، لم ننتظر إعلان الوزارة عن عطلة بسبب الأحوال الجوية .

دولة الرئيس : بالتعليم الوجاهي كنا نمنع أطفالنا من اللعب بالأجهزة الخلوية ومع التعليم عن بعد نجد ما هو ادهى فأصبح الهاتف الذكي -بكل شي منحرف - متاح بأيدي فلذات اكبادنا ، والله إن هذا هذا الشيء يخدم كل شي الا التعليم وشتان بين من يتعلم مباشرة من المعلم وبين من يتعلم الموسيقى والفاشن والتصاميم بالهاتف ، ومن يتعلم تطبيقات (التوك توك والانستغرام )وغيرها مما يجعل أبناءنا منسلخين عن العادات والتقاليد ويتوجهوا للتقليد الأعمى الذي سيجرفهم إلى نتائج لا تحمد عاقبتها .

و هل التعليم عن بعد لقاح للوقاية من كورونا ؟

وهل يضر التعليم بالصحة يا دولة الرئيس ؟

دولة الرئيس

كلنا على يقين أن المشكلة ليست في التعليم عن بعد؛ ولكن المشكلة في طريقة تطبيقه؛ وبكل أسف البنية التحتية من اجهزة اليكترونية او برامج مستخدمة أو شبكات بيانات غير متوفرة وغير متاحة لدى معظم العوائل الاردنية (وهذا ليس ذنبهم) بأي حال .

جيل الكورونا أمانة في أعناقكم يا دولة الرئيس .
وتقبلوا فائق الإحترام

فدوى بهجت خصاونه


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 4662
لا يمكنك التصويت او مشاهدة النتائج

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم