تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأربعاء ,21 أكتوبر, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 9030

تعرفوا على سارة العنزي .. أول سائقة سعودية تتحدى الصعوبات و تقود سيارة إسعاف .. هل درست في الأردن؟

تعرفوا على سارة العنزي .. أول سائقة سعودية تتحدى الصعوبات و تقود سيارة إسعاف .. هل درست في الأردن؟

تعرفوا على سارة العنزي  ..  أول سائقة سعودية تتحدى الصعوبات و تقود سيارة إسعاف  ..  هل درست في الأردن؟

26-09-2020 10:55 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

حظيت الشابة السعودية سارة العنزي، على إعجاب العديد من المتابعين في مواقع التواصل الاجتماعي في أعقاب انتشار مقطع فيديو لها وهي تقود سيارة إسعاف، وقيل إنها أول سائقة تقود سيارة إسعاف وتعمل في هذه المهنة المعروف عنها أنها خاصة بالرجال.

وتعليقًا على قصتها روت سارة العنزي، بدايتها مع تلك القصة مؤكدًة أنها من أوائل من قمن بقيادة سيارة إسعاف في السعودية، وتحديدًا عقب صدور أمر ملكي في 26 سبتمبر 2018 أي قبل عامين بالتمام، وقالت سارة العنزي بالتزامن مع مرور عامين على صدور هذا القرار أنها استخرجت رخصة قيادة وعملت مباشرة على مساعدة زملائها في قيادة سيارة الإسعاف كامرأة سعودية من أوائل السائقات لسيارة الإسعاف.

وأوضحت سارة العنزي أنها تعمل أخصائية إسعاف وطوارئ وتم تعيينها في مدينة الملك عبدالله الطبية، عقب 3 أشهر فقط من تخرجها وكان ذلك عام 2017، مردفًة في مقابلة تلفزيونية عبر برنامج "ياهلا" في قناة روتانا خليجية، أنها طالبة مبعتثة بجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية على برنامج الملك عبدالله.

وأضافت السعودية الشابة أن مجال عملها يتوقف على ما قبل الطوارئ، حيث تخرج للمريض مع زميل لها من الطاقم الموجود داخل سيارة الإسعاف، حيث يتكون هذا الطاقم من شخصين أخصائي طب طوارئ أول وثانٍ.

وأوضحت "العنزي" أن الأمر بالنسبة لها كان بمثابة التحدي حيث أخذت الأمر على عاتقها في كسر الحواجز التي تُفرض على الفتاة السعودية، مبينًة: "هذا المجال خاص بالرجل وكسرت هذا الحاجز لتوضيح أن الفتاة السعودية يمكن أن تعمل مسعفة ومن هنا توجهت لدورة قيادة سيارة الإسعاف وقررت دخول المجال لمساعدة زملائي في قيادة سيارة الإسعاف".

وأردفت سارة العنزي، قائلًة أنها تعاملت مع قيادة سيارة الإسعاف التي تحمل حالات حرجة، من خلال الاعتماد على وعي المجتمع السعودي، منوهًة بأن هذا ساعدها في التغلب على الصعوبات، فضلًا عن ما ضد من قوانين عن هيئة إدارة المرور، مشددًة أن وعي المجتمع انعكس على معنوياتها خلال القيادة.

ولم تحدد سارة العنزي موقفًا صعبًا تعرضت له خلال رحلة قيادتها سيارة الإسعاف، معقبًة: "الموقف الصعب يعتمد على حسب الحالة الحرجة للمريض، مبينًة أنها تستلم الحالة وتتعامل معها وفق الزحام المروري فيمكن أن تذهب إلى مدينة الملك عبدالله في نصف ساعة بسبب الزحام غير أن تنبيهها أنها تحمل حالة حرجة يجعل البعض يُفسح لها الطريق فتصل في ربع الساعة مثلًا".

وشددت سارة العنزي على أنها لم تندم يومًا على قرار قيادتها سيارة إسعاف، ولكنها عملت على كسرها حاجز الخوف في قيادة السيارة، مستانفًة أن هناك فتيات من يقودون تلك السيارة إلا أنها من بين أوائل من يقُدن سيارة الإسعاف، وأن هناك بعضًا من الفتيات تقوم بمساعدتهم بل وتدريبهم على التأهيل لتلك المهنة.

وبيّنت أن تلك التجربة كان لها أثر طيب على نفسها من خلال دعم المجتمع لها وكذلك زوجها وهو ما عززّ ثقتها بنفسها، مردفًة أن اهلها هم من علموها القيادة، منوهًة بأنها اكتسبت خبرة أكبر في فترة جائحة كورونا وذلك بمحاولتها الوصول إلى المكانة التي ترى نفسها تخدم الوطن بالطريقة الصحيحة.

يُذكر أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أصدر قرارًا في 26 سبتمبر/أيلول 2017 أمرًا ملكيًا قضى بالسماح للمرأة السعودية بمنح الرخص لقيادة السيارات.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 9030

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم