حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,17 أكتوبر, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 158735

اربد : قصة صادمة .. زوج يكتشف خيانة زوجته بعد تحليله لـ "DNA" وتواطئ نائب بضياع حق انكار نسب طفل .. "تفاصيل"

اربد : قصة صادمة .. زوج يكتشف خيانة زوجته بعد تحليله لـ "DNA" وتواطئ نائب بضياع حق انكار نسب طفل .. "تفاصيل"

اربد : قصة صادمة  ..  زوج يكتشف خيانة زوجته بعد تحليله لـ "DNA" وتواطئ نائب بضياع حق انكار نسب طفل  ..  "تفاصيل"

25-11-2018 02:27 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

امل العمر  - رفع شاب ثلاثيني والد طفل دعوى قضائية أمام محكمة أربد ، يطالب فيه بازالة ابنه الذي يبلغ سنة ونصف من سجلات العائلة بعد مرور ١٢عاماً على زواجه من ابنة عمه .

وفِي التفاصيل قال الثلاثيني والد الطفل لسرايا  انه عندما ذهب الى المستشفى للتبرع لابنه بالدم بعد ان اصابه مرض فقر الدم المزمن تفاجئ بان فصيلة دم ابنه غير مطابقة له  الامر الذي اثار غضبه واتهام المستشفى بتبديل ابنه اثناء ولادة زوجته في نفس المستشفى .

واكد على ان المستشفى رفعت دعوى باتهامه استغلال وظيفته ومعالجة طفل غير طفله على تامينه الصحي وتم حبسه اسبوع للتحقيق معه واثناء وجوده بالسجن وضع مراقب على بيته بعد ان شك بزوجته مضيفا ان الشاب الذي وضعه لمراقبة بيته قد القى قبض على جارهم متلبسا في بيته اثناء غيابه الامر الذي جعل الشاب يخبر عائلة الاب الثلاثيني المسجون ، والذين طلبوا بدورهم  من الشاب عدم افصاح الامر لابنهم بسبب القرابة التي تجمعهم مع زوجته بحجة انها ستكون سمعة سيئة للعائلة باكملها ليبقى الامر في سر الكتمان للوقت الذي حكمت المحكمة عليه بالحبس لمدة 6 اشهر الامر الذي اثار غضب عائلته والاعتراف لابنه بحقيقة خيانة زوجته مع جارهم والذي استمر بزيارتها مدة 3 سنوات متتالية .

واشار الى انه وبعد خروجه من السجن قام باجراء فحص "DNA" و تبين ان ابنه ليس من صلبه مضيفا ان التحاليل كانت دليلاً كافيًا لإثبات عدم أبوته للطفل، وفى نفس الوقت أكدت تحاليل أخرى أجراها والد الطفل لابنه الاخر الذي يبلغ من العمر  10 اعوام والتي اثبتت بانه ابنه ، فقدم للمحكمة المستندات، ونتيجة التحاليل، والبصمة الوراثية، طالب إنكار نسب طفله الذي يبلغ من العمر سنة ونصف".

ولفت والد الطفل خلال حديثه لسرايا انه وعند تقديم الاثباتات للمحكمة لانكار نسب الطفل له قدم طلب بفحص DNA لجارهم كونه  وجد متلبسا في بيته لاثبات بان الطفل من جاره ومن زوجته مؤكدا على انه كسب دعوى قضائية لطلاق زوجته وبقي الطفل منسوب بتواطئ مع ابنة خالة زوجته النائب لتبقى القضية منذ 4 سنوات الى اليوم في الادراج ليبقى الطفل منسوب للشاب الثلاثيني وهو ليس ابنه.

وختم حديثه لسرايا الى انه بعد طلاق زوجته اكتشف بانها كانت تقوم باعطاء ابنه الاكبر مسكنات ومخدر بصورة كبيرة وبشكل يومي لكي لا يفضح امرها امامه مضيفا ان ابنه يعاني من تلف بالدماغ بسبب كمية المخدرات الكبيرة التي كان يتناولها مؤكدا على ان طليقته اعترفت بذلك بعد طلاقها منه .

 


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 158735

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم