حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,3 أكتوبر, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 19046

تجديد نهج تشكيل الحكومات

تجديد نهج تشكيل الحكومات

تجديد نهج تشكيل الحكومات

11-04-2013 10:09 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : د . عمر عكاشة المقابلة
منذ تأسيس الدولة الأردنية، قبل مايقارب تسعة عقود ونيف والأردنيين مازالوا يشهدوا نفس الأسلوب في تشكيل الحكومات التي تَدير وتُسير كافة شؤون حياتهم اليومية وترعى مصالحهم الداخلية والخارجية .
إلا أن العقد الأخير من تاريخ المملكة شهد عملية تجميل لأسلوب تشكيل الحكومة في الأردن حيث أصبحنا نرى رئيس الوزراء الملكف بتشكيل الحكومة يبدأ بمشاورات أقرب ما تكون صورية أمام الرأي العام، مبتدأً بممثلي الشعب الأردني (مجلس النواب)، والقوى السياسية التي مازالت تمثل أفكاراً شخصية نخبوية، ويجري مشاواراته معهم حول برنامج الحكومة وفريقه الذي سوف يتعامل معه .
المراقب السياسي لكيفية تشكيل الحكومات في الأردن وخصوصا في العقد الأخ ير من تاريخ المملكة يلاحظ أن هناك مازال للسلف من رؤساء وزراء سابقين تأثير ضغط فكري على رؤساء الحكومات التي تم تشكيلها على مدار العشر سنوات الماضية يجعلهم يعيدوا ما قاله سلفهم عن الإصلاح والبناء ألف ألف مرة، دون أن يكون هناك إختلاف . وإنما كان بصورة واحدة تلبس فيها كل حكومة ثوب حكومة أخرى وتطلق على حكومتها أو المرحلة التي تشكلت فيها إسم آخر – ظنا من هذه الحكومة أن الطعام الواحد يصبح أطعمة كثيرة إذا تعددت له الأسماء .
ويلاحظ كذلك بأن الرئيس الملكلف هو صاحب الرأي لا صاحب رأي في اختيار فريقه الوزاري التي تلعب الكثير من العوامل البعيدة كل البعد عن قواعد اللعبة الديمقراطية التي يجب أن يكون لها الدور الأكبر في هذا التشكيل .
من هنا نرى بأن كل ماذكرناه سابقا يشكل عقبات حقيقية في طريق الإصلاح الذي يطمح إليه جميع الأردنيين في القرن الواحد والعشرين هذا القرن الذي عمادة الفكر السياسي الجديد القائم على الحرية في الرأي وإحترام حقوق المواطنين ورأي الأغلبية التي يشكل أساسها الشباب في هذا الوطن الحبيب (70%). حسب الإحصائيات الدولية والمحلية لعدد السكان ومع ذلك لا يتم النظر إلى هذه الحقيقة وأخذها بعين الإعتبار في أي مشاورات .
فما أحوجنا إلى تجديد الطريقة التي يتم فيها تشكيل حكومات يراعى فيها أصالة السلف ومعاصرة الشباب وحجمهم الطبيعي وما يحملونه من أفكار الحداثة والديمقراطية بالشكل الذي يُحدث تمازج للفكر السياسي يتم من خلال الإستفادة من طريقة الأسلاف في إدارة الدولة مع فكر الشباب المعاصر والمنفتح على تجارب العالم الديمقراطية الذي هيئته له ثورة المعلومات التكنولوجية، وجعلته يفكر ويبتدع طرقا حديثة في إدارة موارد الدولة وسياساتها .
هكذا يتم تجديد النهج المتبع في تشكيل الحكومات الأردنية .



لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 19046
هل تتوقعون رحيل حكومة الخصاونة قبل نهاية العام الحالي؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم