حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,20 أبريل, 2024 م
طباعة
  • المشاهدات: 4930

الأردن القوي "سند للأمه العربية" هي واقع وليس مقوله فقط لنزين بها كتاباتنا يجب علينا إدركها

الأردن القوي "سند للأمه العربية" هي واقع وليس مقوله فقط لنزين بها كتاباتنا يجب علينا إدركها

الأردن القوي "سند للأمه العربية" هي واقع وليس مقوله فقط لنزين بها كتاباتنا يجب علينا إدركها

01-04-2024 12:24 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : أكرم الرواشدة
الأردن القوي المنيع المتحد داخليا والصلب خارجيا هو قوه ليس للأردن فقط بل لفلسطين والأمه كامله،وقف الأردن ومازال سدا منيعا في وجه كثير من المؤمراة التي اردات النيل من القضية الفلسطينية وصفقة القرن مؤخرا نموذجا.


الأردن الذي أول من تحدث على ضرورة وجود حلول واقعية تضمن الحياة الكريمه للأشقاء الفلسطينين وقيام دولة فلسطينية
هذا الموقف الواضح الذي دفع الأردن ثمنه كثيرا في علاقاته الدولية وتعرض للكثير من الدسائس والمؤمرات والتي خرج منها الأردن دائما بسلامة وأقوى من مما كان عليه.


الأردن الذي يتعامل بعقلانية وبطريقة حضارية تعكس قدرته ومعرفته العميقه بمجريات الأحداث وما يحدث على الساحة الدولية،لذلك جعله قادرا على التأثير بكثير من القرارت الدولية إتجاه المنطقة وفلسطين.


كل ما تقدم يعني بأن المساس والتشكيك بالموقف الأردني وعلى راسه موقف جلالة الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا العبدالله وسمو ولي العهد لن ينعكس بالشكل الايجابي إتجاه القضية الفلسطينية وحماية سكان قطاع غزة من العدوان الإسرائيلي.


المطلوب وبكل وضوح عدم السماح للمندسين وأصحاب الشعارات الخارجه عن الصحيح التغلغل والسيطرة على المشهد لان هؤلاء القله القليله المدفوعه من اجندات غير مرتاحة لصلابة الموقف الأردني الذي سبق الكثيرين إتجاه القضية او من المدفوعين أشخاص قريبا من الكيان المحتل الذي ازعجهم الموقف الأردني أمام الإمام المتحده والمنظمات الدولية والذي اخرج إسرائيل وعرف العالم بما يدور داخل فلسطين وغزة تحديدا.


الأردن الشريان الرئيسي الذي يدعم ويغذي غزه والذي يستطيع الاردنيون من خلاله تقديم ما يستطيعون من دعم وتزويد قطاع غزة بالمواد الأغاثية والعلاج والحليب لذلك يجب المحافظة على هذا الشريان قويا وندعمه بمواقف منضبطه ودعم الموقف الرسمي في جميع المحافل الدولية .


الكثير من الأردنيون لديهم الرغبة في المشاركة في الوقفات ودعم وقف إطلاق النار والعدوان على القطاع ودعم الموقف الرسمي ولكن خروج القله بشعارات غير مبرره وخارج السياق فإنهم فضلوا عدم الخروج لذلك يجب أن تكون جميع الشعارات في الوقفات والمسيرات منضبطه وعدم إخراجها عن سياقها سيما وان الموقف الأردني كان واضحا منذ البداية وكان الأسبق بالعالم بوقف العدوان ومحاكمة الكيان.


واستطاع توظيف جميع علاقته الدولية بالضغط على الكيان للقيام بعمليات إنزال جويه على القطاع المنكوب خاصة بأن أولويات القطاع الان هي الحصول على مساعدات حقيقية تصل اليه وليس لشعارات لا تخدمه بل وتضر به.


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 4930
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
01-04-2024 12:24 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
برأيك.. هل طهران قادرة على احتواء رد فعل "تل أبيب" بقصف بنيتها التحتية الاستراتيجية حال توجيه إيران ضربتها المرتقبة؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم