حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأربعاء ,10 أغسطس, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 8479

هل ينتصر أصحاب السماحة للحق ..

هل ينتصر أصحاب السماحة للحق ..

هل ينتصر أصحاب السماحة للحق ..

16-03-2009 05:00 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم :

سأتكلم في موضوع، قد يراه البعض من المحرّمات أو المُحرجات، وكوني أوجّه الحديث إلى أصحاب السماحة العلماء المسؤولين الأُوَل عن "الشأن الديني الإسلامي" إذا صحّ التعبير" بدءاً من قاضي القضاة، ومروراً بالمفتي العام للمملكة، وانتهاءاً بوزير الأوقاف.. فإن الأمر سيكون أسهل كثيراً عليّ، كون المذكورين من أصحاب الفكر والفقه والمعرفة الدينية والدنيوية، ما يجعلهم يميزون أكثر من غيرهم بين ما هو لصالح الناس ومنفعتهم في دينهم ودنياهم وبين ما هو غير ذلك، وأن يميزوا ممارسات وأفعالاً يجترحها "علماء جهلة" إذا جاز التعبير، وقد آثرت أن أستخدم هذه التعبير للدلالة على أناس يتصدرون مجالس الناس، ومنابرهم مدّعين العلم، وهم غارقون في الجهالة وضحالة الفكر، وضيق الأفق..!!
 
الموضوع يتلخص في حالة الإزعاج الشديد الذي تسببه بعض المساجد للناس، بسبب إطلاق سماعاتها الخارجية على أعلى مستوى من الصوت، وخصوصاً تلك التي تقع وسط أحياء سكنية مأهولة، فتسبب قلقاً وإزعاجاً كبيرين للناس، ومنهم كبار السن والمرضى والأطفال على وجه الخصوص، ولا أبالغ أو أتجنى على أحد إذْ أقول بأنني كثيراً ما كنت أسمع موسيقى صاخبة وأغانٍ هابطة تختلط بصوت القرآن الكريم قبيل الأذان الأول للفجر، ما يبدو أن المؤذن أو الإمام أو الشخص المسؤول قام بفتح المذياع على السماعات الخارجية وذهب يغط في نوم عميق..!! ما الذي يحصل في مساجدنا.. هل نصمت أمام ممارسات جاهلة من هذا النوع يقوم بها بعض مدّعي العلم والفقه باسم الدين، وهم يسيئون للدين، وينفرّون الناس من المساجد، لا بل ويكرّهونهم بوجودها إلى جوارهم وفي أحيائهم..!!؟؟ وأشير إلى أنني قمت بالاحتجاج لدى أحد مديري الأوقاف في إحدى المحافظات على مثل هذه الممارسات، وأخبرني بأن السماعات الخارجية حسب تعليمات الأوقاف مسموحة فقط لرفع الأذان والإقامة، وما دون ذلك فهي ممنوعة.. وأصدر تعليماته وأنا في مكتبه (ولكن دون فائدة) بوقف ممارسة أحد المساجد في أحد أحياء المدينة الذي اشتكيت منه لقيامه بإطلاق سماعاته الخارجية على أشدها ليس للأذان والإقامة فهذه واجبة ومطلوبة، ولكن للدعاء والمواعظ والتلاوة و "الموسيقى والأغاني" وفي مختلف الأوقات.. دون مراعاة لظروف الناس وحالاتهم المرضية وغيرها، ولكن لم يمتثل المسجد لذلك، وما زال يشكّل حالة من الإزعاج والقلق الشديد للناس..
 
هذا نداء لأصحاب السماحة ووزير الأوقاف تحديداً لوقف هذه الممارسات غير المسؤولة والتي تخضع لاجتهادات فردية خاطئة مائة بالمائة، ويستحيي بعض الناس أو ينحرجون من الإشارة إليها أو تقديم النصح بشأنها، ولكن كلمة الحق يجب أن تُقال ولا يُستحيى من الجهر بها..
والله أكبر..   


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 8479
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
16-03-2009 05:00 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
هل ترى أن حكومة "الخصاونة" بحاجة إلى تعديل وزاري؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم