حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,27 نوفمبر, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 3080

عن الدعم الملكي للبنان ..

عن الدعم الملكي للبنان ..

عن الدعم الملكي للبنان ..

18-10-2021 10:56 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : محمد يونس العبادي
لحظة عصبية التي يمر بها لبنان اليوم، إذّ أنّ أوضاعه المعيشية والسياسية لم تعد تسر لا صديقاً ولا عدواً، بعدما آلت الأمور فيه إلى مخاوف أمنية باتت تهدد حضوره، وكيان الدولة فيه.

ولبنان، في المعنى والفضاء العربي، هو بلد مهم، نظير ما قدمه لأجل العرب وثقافتهم، وحضورهم، وأسس لوعيٍ عربيٍ لا زالت سماته حاضرةً حتى اليوم، في كثير من جوانب حياتنا العربية الثقافية والفكرية، والفنية.
وخلال هذه اللحظة التاريخية التي يمر فيها لبنان، بهذا المنعطف، على صعيدٍ أزماتٍ معيشيةٍ وأزمات طاقةٍ، فإنّ الأردن، بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، هبّ لمساعدته، فالمواقف الأردنية تجاه هذا البلد اليوم، تستحق الوقوف عندها، وإلقاء الضوء على أهميتها.

وخلال لقاء رئيس الوزراء نجيب ميقاتي، بجلالة الملك عبدالله الثاني في عمّان، أكّد جلالته على أنّه سيكثف من مساعيه مع قادة العالم لدعم لبنان، الذي يواجه وضعاً إنسانياً واقتصادياً حرجاً، وأن "الأزمة تتطلب استجابة دولية محكمة التخطيط ودقيقة التنفيذ"، في لفتة ملكيةٍ تعبر عن إدراك الأردن العميق لأهمية تجاوز لبنان وشعبه لهذه الأزمة، من منطلق العروبة والجيرة، وتاريخ العلاقات المشترك بين البلدين.

وكان جلالة الملك عبدالله الثاني، قد دعا العالم إلى دعم لبنان، أمام اجتماعات جميعة الأمم المتحدة، بقوله "إنّ الشعب اللبناني يحتاج دعمنا الكامل"، موضحاً أنّه في لبنان بات اليوم "أسراً بلا قوت يومهم وبيوتاً بلا كهرباء أو مياه وشركات غير قادرة على العمل".

كما أشار جلالة الملك، أمام الأمم المتحدة، إلى دور لبنان كدولة مستضيفة للاجئين، وأنّ هذا أمر يحتم مسؤولية كبيرة في دعم المؤسسات الدولية هناك.

يذكر أنّ جلالة الملك عبدالله الثاني شارك في مؤتمر الدعم الدولي لبيروت وللشعب اللبناني، بقول جلالته أيضا: "الأزمة في لبنان تتعمّق كل يوم (...) والوصول للغذاء والكهرباء والمياه تحدٍّ يوميّ".

كما أشار إلى أنه "من دون جهد دولي منسق بشكل جيّد، قد تمتدّ الأزمة في لبنان إلى خارج حدوده، وتلقي بظلالها على المنطقة وخارجها".

وأضاف آنذاك: "لا يمكننا التراخي وترك لبنان والشعب اللبناني يقتربون من حافة الهاوية. علينا الاستمرار ببذل جهودنا لتوفير المساعدات الإنسانية والطبية، في ظلّ جائحة كورونا وتفاقم شح الغذاء. لكن علينا ألّا ننسى أن نبحث عن طرق لتمكين لبنان من العودة على مسار مستدام للإصلاح والتعافي والتنمي".

وهذه المواقف تجد صداها لدى اللبنانيين، وساسته، ولاقت أثراً طيباً لدى رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، بقوله "اللبنانيين لم ينسوا وقوف الأردن الدائم إلى جانب لبنان".

إنّ الأردن ولبنان، بلدان فاعلان في المشرق العربي، وربطتهما الكثير من العلاقات التاريخية، منذ تأسيس الإمارة، وكان رشيد طليع اللبناني هو أول رئيس وزراءٍ أردنيٍ، وهذه العلاقة لها تاريخ في جوانب هامة، لربما بينها وأبرزها، علاقة الملك المؤسس عبدالله الأول ابن الحسين بمثقفي وشعراء لبنان، الذين كثيراً ما كانوا يجدون في عمّان، منزلاً عربياً هاشمياً، يجدون فيه الحفاوة والترحيب.

وخلال عقد ونصف العقد من زمن الحرب الأهلية، كان الأردن داعماً وداعياً لاستقرار لبنان، لإدراكه أهمية هذا البلد، وحضوره الهام.

واليوم، ومع ما يمر به لبنان من أزمةٍ عميقةٍ، لربما تكرسها خلافات السياسية، إلّا أنّ الأردن اختار مساعدة لبنان بشعبه وإنسانه، ولربما يجيء مشروع استجرار الكهرباء الأخير، من الأردن إلى لبنان، ليعبر عن إرادة أردنية بضرورة حماية الإنسان العربي معيشياً، ذلك أنّ مشروعية القيادة الهاشمية، وخطابها المنتمي إلى المنطقة العربية، لطالما سعى إلى خير المنطقة، وصون إنسانها.
دام الأردن عزيزاً، ونسأل الله أنّ يتجاوز لبنان محنته..


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 3080
هل سترحل حكومة الخصاونة عقب إقرار النواب قوانين المنظومة السياسية؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم