حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,26 سبتمبر, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 2352

«وحدي أنا والناي» .. مشهدية تحاكي الطبيعة والحياة

«وحدي أنا والناي» .. مشهدية تحاكي الطبيعة والحياة

«وحدي أنا والناي»  ..  مشهدية تحاكي الطبيعة والحياة

15-07-2021 09:56 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - وقع الشاعر عبد الرحيم جداية ديوانه «وحدي أنا والناي» في منتدى البيت العربي الثقافي، وسط حفاوة كبيرة، وشارك في حفل التوقيع: الأديب رائد العمري والدكتور حسم العفوري، وأدار الحفل شفيق العطاونة بحضور رئيس المنتدى صالح الجعافرة وعدد من المهتمين.
واستهل الحفل بكلمة ترحيبية للجعافرة أثنى بها على المحتفى به وعلى المشاركين بالندوة.

إلى ذلك قدم العمري قراءة بعنوان: «التناص عند جداية في كتاب وحدي أنا والناي» حيث عرف بشعر الهايكو وأصوله عند اليابانيين ومن ثم انتقاله إلى العرب وتقسيماته وخصائصه وقال إنه أقرب للتوقيعة الشعرية او النص الشاعري منه للقصيدة العربية المعروفة، وما زال في بدايات النضج ولم يقعد له تماما كما بقية الأصناف الأدبية ولكن الجميع متفق أنه نص مكثف مختزل يعتمد المشهدية والدهشة ويعتمد على مكونات الطبيعة، وأن المتلقي هو مشارك في النص لإكمال الحكاية المروية في النص.
ثم انتقل للحديث عن التناص بين نصوص جداية في كتابه والنصوص القرآنية وقصص الأنبياء موثقا لكل ذلك بذكر الآية والسورة، كقصة سيدنا يوسف وكذلك قصة العنكبوت وقصة اسماعيل وإبراهيم عليهما السلام وهدهد سليمان وقصة أهل الكهف وغيرها من الأمثلة التي وظفها الشاعر عاقدا تناصا مع النص القرآني. ثم انتقل للحديث عن تأثر جداية في نصوصه بالأمثال العربية موردا في قراءته بعض الأمثلة في ذلك ودعمها بالمثل وقصته.
من جهته د. العفوري تناول الشاعر جداية كظاهرة شعرية وأدبية مشيرا إلى أنه بدأ شاعرا قبل أن يكون هايكست «كاتبا لنصوص الهايكو « وهذا أثرَ في طبيعة الحال على طريقة طرح جداية لنصوصه وصياغتها، وذكر أنه عرّج على نصوص جداية أنها متسقة بين بحري المتدارك والمتقارب وتكرار تفعيلة «فعولن» وصورها في نصوص جداية مما جعلها أقرب للشعر عن النثر.. إضافة إلى حسن الصياغة والصور والأخيلة في نصوصه.
وبدوره أثنى جداية على كل من الدارسين العمري والعفوري اللذين كانا لهما الدور البارز في كتاباته وتشجيعه في كتابة نصوص الهايكو.ومن ثم قرأ بعضا من نصوصه والتي كتبها مؤخرا تحية للشعب الفلسطيني ومما قرأه يقول: «قلب منكوب/ يتلو ما تيسّر من حزنه/ على وطن جريح/ بين غزة وأسدود/ تضيف سماء فلسطين/ صواريخ المقاومة وقرأ: «هواء عليل/ يمسح الحزن عن عينيه/ يبتسم الشهيد».







طباعة
  • المشاهدات: 2352

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم