تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,2 يونيو, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 6591

إيناس عز الدين .. نهاية فيلم إدعائها الإصابة بـ«كورونا»

إيناس عز الدين .. نهاية فيلم إدعائها الإصابة بـ«كورونا»

إيناس عز الدين ..  نهاية فيلم إدعائها الإصابة بـ«كورونا»

02-04-2020 11:14 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - على الرغم من الأحداث المتلاحقة التي يشهدها العالم عقب تفشي فيروس كورونا، إلا أن هناك من يصطاد في الماء العكر ليقفز فوق الحدث، ويحاول أن يجد لنفسه مكانًا في أذهان الناس.
هكذا وصف رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ما فعلته المطربة إيناس عزالدين بعد أن أعلنت عن إصابتها بفيروس كورونا قبل أن تأتي نتيجة التحليل سلبية، وأنها لا تعاني من أي إصابة من أي نوع، واتهموها بالسعي للشهرة، وأنها نسجت فيلمًا أشعلت من خلاله السوشيال ميديا، وأصبحت حديث الجميع، حتى أن عددا كبيرا من الفنانين تعاطفوا معها عقب إعلانها عن إصابتها بهذا الفيروس اللعين.
خلال الساعات القليلة الماضية، عقب إعلان إيناس إصابتها بفيروس كورونا فور عودتها من المغرب، أصبحت حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وتعاطف معها الجمهور بعد أن طالبت متابعيها في العالم الافتراضي على السوشيال ميديا بالدعاء لها بالشفاء، ولكن سرعان ما انقلب هذا التعاطف بعد أن كشفت وزارة الصحة عن سلبية التحليل الذي أجري لها، وأكدت الوزارة أنها لم تصب بهذا الفيروس.
وحاولت إيناس الدفاع عن نفسها عقب خروجها من المستشفى، ونشرت فيديو لها على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أكدت خلاله بعد الهجوم الذى تعرضت له فور ظهور التحاليل وثبوت عدم إصابتها بفيروس كورونا، بأنها تعاملت مع الأمر بحسن نية.
وقالت إيناس في الفيديو، إنها من الناس التي تحب أن تشارك بكل شيء في حياتها، ولكنها ليست مدعية كما يقال عنها، وأنها بعد وصولها مصر بأسبوع، وبعد عودتها من المغرب بأسبوع تلقت اتصالا من شخص يطمئن على حالتها الصحية، مؤكدا لها أن هناك حالة في الطائرة التى عادت بها من المغرب مصابة بالفيروس، مطالبا منها إذا زادت عليها الأعراض الاتصال بـ١٠٥".
وأضافت أن الحالة تطورت وشعرت بمزيد من الألم، بالإضافة إلى صداع شديد، ولكن لم يحدث رشح من الأنف أو عطس، وبعد ارتفاع درجة الحرارة حتى وصلت إلى ٣٨ درجة وأكثر، اتصلت بالحميات، ثم توالت الأحداث بالذهاب إلى المستشفى.
هذا الفيديو لم يشفع لها، ولم تقف الانتقادات التي وجهت لها عند الهجوم عليها على مواقع التواصل الاجتماعي، بنشرها خبرًا كاذبا، ولكن وصلت إلى عدة بلاغات للنائب العام ضدها من قبل بعض المحامين، حيث تواجه إيناس بعد هذه البلاغات عدة تهم، أبرزها الأخبار الكاذبة التي تكدر الأمن العام تعتبر جريمة يعاقب عليها قانون العقوبات في مواده بالحبس والغرامة التي قد تصل إلى ٢٠ ألف جنيه، بالإضافة إلى التشهير بمستشفى حميات إمبابة الحكومية ونشر ما يسيء لها على مواقع التواصل الاجتماعي، واتهامها بتقاضي مبلغ مالي وهو غير صحيح، وأيضًا اتهامها بالتقصير، وهو غير صحيح أيضا.
يشار إلى أن إيناس كانت أعلنت إصابتها بفيروس كورونا الأحد الماضى أثناء رحلتها الأخيرة إلى المغرب، حيث قالت على "فيس بوك": "الحمد لله حتى الآن أنا حالتى مستقرة إلى حد ما وفى حجر منزلى لوحدى ومش بختلط بأى شخص وبلتزم بالإجراءات الوقائية المُتبعة، وكل ده طبعًا بالمتابعة مع وزارة الصحة"، ثم أعقبته بعدة فيديوهات أخرى عقب نقلها للمستشفى، وأيضًا فيديو من داخل المستشفى، لينتهي الأمر بخروجها بعد ثبوت عدم إصابتها بالفيروس، لتواجه العديد من التهم.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 6591

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم