حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,21 أكتوبر, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 3136

واخسارة

واخسارة

واخسارة

09-10-2019 08:04 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : عائشة الخواجا الرازم
نحن ....
بنو الإنسان قد ضغطنا الكون والفردوس
والجمال في كبسولة محصورة الغلاف
أو مزعنا القلب والشغاف
أو صنعنا المضغة الخفاقة الأحقاد
من أطماعنا
وما نجا من جينة الإنسان في كبسولة الأحقاد
خرم إبرة ولا تنفيسة من المسام !!!
كلنا في الصف تائهون
دائخون ... في التراب والغبار كتلة
من انقسام
وربما لذرة الغبار وزنها
ونحن من توارثوا الأرضين
من أحقادهم
قد ظلت الأرضين
والجمال
والمياه
والغابات
للطيور فوقنا
ونحن قد فقدنا الوزن بالكمال والتمام
بانعدام ....
......
حيث نشيح بوجوهنا الصفراء قائلين هؤلاء هم غجر !!!
.....
ومن إحساس لهفة الشجر
يغيب لو قليلاً حزننا
أقلب الإنسان كالكتاب
فيشفق الفضاء من إفلاسنا
وعنصرية القلوب
كم يرق من أقوالنا الحجر
ونحن في الظلام ننحني
ونبتني صرحاً من الإسفاف
نحن عليون في الدنى
وهؤلاء أصلهم غجر
!!!
ونحمل ابتسامة الصباح
نهب ذرة من الغبار
في التراب والرياح
وفي جمال فجرهم
نحمم العقول والأضلاع من سباتنا
فقط ... لنغسل الأوثان من عظامنا
ونغسل الضجر
...
كأننا تمام
ونحتفي بالحقد والسنابل استحت
من نبضنا الفوقي والمؤهل الممزوج
نحو الخلق بالفصام
ويسبقوننا ونحن في متاهة الظلام
ويخجل التخلف المقيت من وجوهنا
ويخجل الحلال
من صراعنا ويخجل الحرام

وقولنا المبثوث من صدورنا
قد لوثته اللفظة المعقودة الكلام
ونحرم اللسان من عصارة الأرواح
بثها الإله من نسائم السلام
ونعشق الضلال والنهاية استوت بنا
جرثومة عسيرة العلاج
طأطأت رؤوسها من فعلنا الأنعام
....
والحقد في الأفواه
يفغر الكلام بالكلام
أورثت إنساننا المسكين ميتة الزؤام
ووسعت للحزن والجراح رغم الخضرة الغناء
في حياتنا الآلام
وهول بحر الماء
والمحيط فاض من دماء الناس
قد جعلنا الجنة الفيحاء
حولنا
من حقدنا ركام
نحن ....
ضغطنا الكون والفردوس
والجمال في كبسولة محصورة الغلاف
أو ...
مزعنا القلب والشغاف
أو ...
صنعنا المضغة الخفاقة الأحقاد
من أطماعنا
وما نجا من جينة الإنسان في كبسولة الأحقاد
خرم إبرة ولا تنفيسة من المسام !!!
...
كلنا في الصف تائهون
دائخون ... في التراب والغبار كتلة
من انقسام
وربما لذرة الغبار وزنها
ونحن من توارثوا الأرضين
من أحقادهم
قد ظلت الأرضين
والجمال
والمياه
والغابات
للطيور فوقنا
ونحن قد فقدنا الوزن بالكمال والتمام
بانعدام ....

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 3136

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم