حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,15 نوفمبر, 2018 م
طباعة
  • المشاهدات: 5898

لروح شخصاً يعيش بها (٣)

لروح شخصاً يعيش بها (٣)

لروح شخصاً يعيش بها (٣)

07-11-2018 08:50 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : زيد القعيسي الشوابكة
تبقى لي عندك ثلاث ....
اعطني ما نسِت ثم ارحل ...
,
الاولى غرسهً انبتها على مهل ...
زرعتها هونً على هون ....
شربتٌني ثم انبتت فيك حياه...
واستمرت بهونً تنخر ما تبقى لها مني ..
في كل يوم تنادي اين ترياقي الصباحي ...
لا الذنب ذنب نبتتي ولاعذر لي من حقها ...
انا من زرعتها , الارض كانت لي ...والدمُ كان لي ....
والامر يزداد جفاف والخريف يزداد انهزام والنبتته تزداد ارتجاف!
ردها لي ! حقً عليك ! دعني ابحث عن ارضً سواك...
عن دمً نقي يرد نبتتي الى الحياه...
عن عطر امرأه يسلب على استعجال الجفاف... ويبعد ايام العجاف....
ايها النبته , يا ابنتي انصتي !
انا المذبوح فلما تتمردي ..
لما تنادي كل صباح , يا ابي !
يا ابنتي انا لست لي ! ارغمني قهري ان ابتعد ...
ارغمني خوفي من المجهول ان ارتعد ...
ونسيت الحاضر والماضي وبلائي انتِ , عودي لي !
يا ابنتي يا نبتتي انا لست لي !
ردها الي ارجوك ثم ارحل ...
,
الثاني , حلمً لي عندك ...
علاماته بينه , اطرفه انت ,الاخضر منه انت , الامل منه انت ,خذ ما انت به , ورُد لي على استعجال منه ما تيبس...
ذاك لي ! ليس لك !
لا حق لك عندي به ...
لا تسأل عنه ودعني اعيش به واموت فيه واحياه مرتين عليه ...
مره حين انساك ...ومره حين القاك صدفهً ...
هبني ما لي وخُذ منه قبلتك ...
خُذ منه خيانتك ,خُذ منه زراق دمك وحقدُ مسيرتك ...
لا تزده تيبسً ابلاه الماضي دونك , ابلتُه كُل العذروات قبلك ...
قلبك اسود , جفنك اسود ,جوفك اسود , كلُك اسود ...
فالماذا تطمس حلم بريئ منك ....
ارجوك اعده لي ثم ارحل !
,
الثالث ستعلمه قريباً ...
حين تنام ببرود ....
حين ينساك كُل شيء ...
حين يبليكِ الماضي ولا يبقي لك شيءً لبلاء المستقبل ....
حين تشتم 'كالا' وتقرأء 'نزار ' ....
حين يلبسك الابيض وتكتب الاقدار ...
حين يبتسم لك مجاملهً , وبخاف عليك فرضً ...
حين تخافي من ظلمته وخيانته ,وبرود اعصابه عليك ..
حين تتذكر قبل نومك طيفي ..
حين تعود للرسائل القديمة صدفهً او متعمدً ....
حين تفتح دفترك السكني القديم وترى دمعتك ....
حين ما تأكُل الزيتون الاسود ....
حين ما تمر عليك صغيرتي 'قمر ' ...
حين ما ترى كل الوجوه تنظر لك بحتقار ...
حين ما تقرأء من كتابي سطرً كتبته لك ...
حين ما تعدُ اليالي والايام والساعات خلفك ...
حين ما يتساقط الكحُل على خديك ...
حين ما تصبحُ غريباً في كل شيء...
حينها ستجد ثالث ما لدي عندك !
ارجوك اعده لي ثم ارحل!
اعده لي ثم ارحل!






طباعة
  • المشاهدات: 5898

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم