حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الإثنين ,23 أكتوبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4904) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 11243

البرآءة لا تشفع .. !!!

البرآءة لا تشفع .. !!!

البرآءة لا تشفع  .. !!!

26-02-2017 08:39 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم :
يوم الخميس الفائت إشتد قصف النظام السوري وحلفاءه الروس والايرانيين والآخرين الظاهرين والمستترين على مدينة درعا السورية ... وهي المدينة التي كانت بدايات ومنطلق الثورة السورية ...


ويبدو بأن الهولاكيبن والهتلريبن والشارونيبن والمجرمين يظنون بأن تدمير وإنهاء مدينة درعا السورية سيكون خاتمة ونهاية الثورة السورية ... ولكن درعا الأبية والتي ردد ثوارها ومنذ البدايات : يا الله ما إلنا غيرك يا الله ... ستكون ؛ وبإذن الله تعالى ؛ خاتمتهم ونهايتهم ... والله فوق كيد الظالم والمتجبر والمعتدي .

المهم أنه صدر الامر من مدير تربية لواء الرمثا باخلاء المدارس من الطلاب ... وكنت أحب ان اسأل الاطفال الصغار لأستشعر ما هي ردود أفعالهم ... وهم رمز وعنوان البراءة والطهر المتبقي في هذا الحياة الملوثة والمشوشة ...

سألتهم عن سبب مغادرتهم المبكرة للمدرسة ... والاجابات كانت كثيرة ومتعددة ولكن الاجاية الأبرأ جائتني من إبني والذي يدرس الان في إحدى الروضات والذي قال لي : أني مش عارف .. !!! بس بقولوا إنه : سوريا واليهود وامريكيا وداعش بدهم يفقعوا مدرسيتنا ...
تبسمت لاجابته البريئة ... فهو طفل ولا يعلم لغاية الآن من هو عدوه الحقيقي ومن هو صديقه الحقيقي في عالمنا الملوث والمشوش ... إنه طفل بريء ونقي ولا يعلم لماذا يعادي الانسان اخيه الانسان ... !!!

من أصعب الامور في هذه الحياة أن تشرح للطفل البريء النقي والطاهر ... لماذا يستهدفه ويعاديه الاخرون ... وحتى ؛ لماذا يعادي الناس بعضهم اليعض ...

ملايين الاطفال الأبرياء الموجودين الآن في سوريا والعراق هم على شاكلة طفلي الصغير ... ولكن البراءة والنقاء والطهارة التي تملأ نفوسهم وقلوبهم لم تشفع لهم عند القتلة والسفاحين والمجرمين ، فاستهدفتهم آلات الإجرام وطائرات البطش والقتل وصواريخ الإبادة والتدمير دون هوادة ...






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 11243

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم