حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,21 مايو, 2024 م
طباعة
  • المشاهدات: 5910

الكردي تكتب :"الحياة بين الماضي والحاضر: من الألفة إلى الغربة"

الكردي تكتب :"الحياة بين الماضي والحاضر: من الألفة إلى الغربة"

الكردي تكتب :"الحياة بين الماضي والحاضر: من الألفة إلى الغربة"

15-05-2024 12:06 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - بقلم الكاتبه جوان الكردي

كانت الحياة في الماضي تختلف كثيرًا عما هي عليه اليوم. فقد كان هناك شعور قوي بالألفة والترابط الاجتماعي، حيث كانت العائلة والحي والجيران والأصدقاء يشكلون نسيجًا متماسكًا من العلاقات الإنسانية الدافئة. أما اليوم، فقد حلَّ محل ذلك الشعور الدافئ بالوحدة والغربة، وسيطر على حياتنا الفراغ والبُعد الناتج عن التطور التكنولوجي السريع والتغيرات الاجتماعية المتلاحقة.

الحياة في الماضي:
في الماضي، كانت العائلة والحي والجيران والأصدقاء يشكِّلون وحدة متكاملة. فقد كان الجميع يتجمَّع في المناسبات والأعياد، ويزور بعضهم البعض بشكل متكرر. كان هناك مشاعر الحب والترابط والتعاون، والوقت كان متاحًا بوفرة للتواصل والاستمتاع بلحظات الفرح والبهجة. كانت القلوب متصلة ببعضها البعض، والروابط الإنسانية قوية وداعمة.

الحياة في الحاضر:
أما اليوم، فقد تغيَّرت الأمور كثيرًا. فالفراغ والبُعد أصبحا سمة بارزة في حياتنا. فالعائلة لم تعد تجتمع بالشكل السابق، والجيران لا يتعارفون على بعضهم البعض كما كان في الماضي. والأصدقاء أصبحوا أكثر انشغالاً بأنفسهم وبأجهزتهم التكنولوجية، مما أدَّى إلى ضعف التواصل والتفاعل الاجتماعي المباشر. وأصبحنا نعيش في عالم افتراضي على شبكات التواصل الاجتماعي، بعيدين عن الواقع المعاش.

تأثير التغيرات على الحياة:
هذه التغيرات الكبيرة في طبيعة العلاقات الاجتماعية أدَّت إلى ظهور الشعور بالوحدة والغربة لدى الكثير من الناس. فقد ذهبت تلك الأيام الجميلة التي كانت تسودها الألفة والمحبة والترابط. وأصبح الناس يعانون من الفقر والحاجة والسعي المستمر للعيش، بعد أن كان الوقت والاهتمام متاحًا بوفرة في الماضي.


إن هذه التحوُّلات الاجتماعية والتكنولوجية التي نشهدها اليوم قد أثَّرت بشكل كبير على طبيعة الحياة اليومية والعلاقات الإنسانية. فقد ذهبت تلك الأيام الجميلة التي كانت تسودها الألفة والمحبة والترابط، وحلَّ محلها الشعور بالوحدة والغربة. السؤال هل نستطيع العودة إلى التواصل والتفاعل الاجتماعي المباشر، لنعيد بناء مجتمع متماسك ومتآلف ام فات الأوان والقادم اصعب.


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 5910

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم