حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,3 يوليو, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 2796

للعروس: كيف تنظمين عواطفك مع الروائح العطرية؟

للعروس: كيف تنظمين عواطفك مع الروائح العطرية؟

للعروس: كيف تنظمين عواطفك مع الروائح العطرية؟

25-05-2022 08:45 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - شمّ الرائحة الصحيحة من الزيوت العطرية أو من العطور الراقية، ينظّم العواطف والشهية والنوم أيضاً، ويلعب دوراً في جذب الشريك. وبما أن العروس تمرُّ في فترة انتقالية تؤرقها، تتبدّل فيها أمور كثيرة في حياتها، فقد تتعرّض لمجموعة من الضغوط النفسية العاطفية التي تؤثر على نشاطها وفكرها وعلى صحتها النفسية، مما يجعلها بحاجة إلى "العلاج بالعطور"؛ من أجل حواس قوية للغاية ومتطورة للغاية، وشخصية؛ إذ لكل امرأة مكتبتها الخاصة مع حاسة الشم.
إليكِ كيفية تحسين صحة الجسم والعقل والروح مع الروائح المناسبة قبل الزفاف:
إنَّ تنظيم العواطف أو الشهية أو النوم، من الممكن أن يكون في متناول الجميع مع طب حاسة الشم، تقول الصيدلانية والاختصاصية في العلاج بالعطور "فيرجيني بريفار" لمجلة "توب سانتيه" الفرنسية. وتتابع "الرائحة هي علاج. تحفّز حاسة الشم بجزيئيات عطرية خصوصاً إذا كانت طبيعية ومركّزة من النباتات والزهور. ويمكنها ذلك من خلال مرورها عبر القصبات الهوائية عند استنشاقها".


الروائح تحسّن النوم لديك وتُريحك من العصبية

العطور تخلصك من العصبية
"أظهر العديد من الدراسات أن الروائح مرتبطة ارتباطاً مباشراً بدماغنا الحوفي، وهو مركز عواطفنا وسلوكياتنا، وذاكرتنا القديمة والحديثة"، تؤكد الاختصاصية فيرجيني.
قوة الروائح في أذهاننا لا جدال فيها، ويوافق عليها العلم على نطاق واسع. ويمكن تفسيرها أيضاً من خلال الارتباط التشريحي المباشر بين المستشعرات الشميّة في الأنف، والبصلة الشميّة واللوزة، وهي بنية أساسية تقع في الدماغ الحوفي، والتي تدير الذاكرة العاطفية.
والنتيجة أنّ استنشاق العطور أو الزيوت العطرية المختارة بعناية والتي تتلاءم مع شخصيتك، تساهم في تهدئتك في حالة التوتر أو العصبية أو الشعور البسيط بالكآبة خصوصاً في مرحلة ما قبل الزفاف، والناتج عن الولوج إلى مرحلة جديدة في الحياة. فيما تعتبر حاسة الشم أيضاً أداة فعّالة لمحاربة القلق أو العودة إلى النوم.


العطور تمنحك الثقة بالنفس
وحول تأثير العطور على نفسية المرأة تقول خبيرة العطور في Creed، آية الأمين لـ"سيدتي نت": "كان العطر مرتبطاً في السابق بالطقوس الدينية، وهو يأخذ طابعاً ثميناً ومقدساً تقريباً. وحظي بتقدير كبير من قبل كليوباترا، وصولاً إلى عصر النهضة حيث أصبح العطر من أساسيات الحياة اليومية.
غالباً ما يرتبط أيضاً بالصحة، وخصوصاً بالصحة النفسية، ولكن أيضاً بالرفاهية والجمال.
ومما لا شك فيه أن العطر هو أيضاً وسيلة للتعبير عن النفس والمشاعر؛ من هنا تأتي أهميته للمرأة عموماً، والعروس خصوصاً التي ترغب أن تبرز جاذبيتها أكثر فأكثر خلال شهر العسل؛ لتنعم بأوقات رومانسية إلى أبعد الحدود.
العطور تغلّف العروس التي ترتديها بهالة معينة، إنه لغز. وليس من قبيل المصادفة أن إعلانات العطور، بجمالياتها المتقنة للغاية، تُخبر دائماً بانجذاب الرجل للمرأة.
العطر يعكس شخصية المرأة التي تستخدمه، ولعل الزهور أيضاً تملك قوة لا يُستهان بها في منح المرأة الثقة بالنفس وتخليصها من أي توتر أو قلق حيال نفسها.


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 2796

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم