حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الجمعة ,1 يوليو, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 58494

إذا وصلت إليها فزت بالخير كله .. تعرّف على أهم العبادات القلبية

إذا وصلت إليها فزت بالخير كله .. تعرّف على أهم العبادات القلبية

إذا وصلت إليها فزت بالخير كله ..  تعرّف على أهم العبادات القلبية

22-05-2022 10:01 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

قال الدكتور محمد يسري وكيل جامعة المدينة العالمية بماليزيا إن التقوى عمل جليل وهي رأس الأعمال القلبية، وإذا وصل الإنسان إليها وصل إلى كل خير.

جاء ذلك خلال لقائه مع برنامج “أيام الله” على الجزيرة مباشر، ردًّا على سؤال أحد متابعي البرنامج عن أهم العبادات القلبية التي ينبغي للإنسان أن يستزيد منها.

وقال يسري “هذه العبادات كثيرة وعظيمة وجليلة ومن رؤوس هذه العبادات التقوى، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم التقوى ها هنا وأشار إلى صدره ثلاث مرات”.

وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا تَحاسَدوا، ولا تَناجَشوا، ولا تَباغَضوا، ولا تَدابَروا، ولا يَبِعْ بعضُكم على بيع بعض، وكُونوا عبادَ اللهِ إخوانًا، المسلم أخو المسلم: لا يَظلِمُه ولا يَحقِرُه، ولا يخذُلُه، التقوى ها هنا -ويشير إلى صدره ثلاث مرات- بحسْبِ امرئ من الشر أن يَحقِرَ أخاه المسلم، كلُّ المسلم على المسلم حرام: دمه، وماله، وعِرضُه”. رواه مسلم.

وأضاف “التقوى عمل قلبي، وهي رأس الأعمال القلبية، لأنها جامعة لجميع ما أمر الله بفعله واجتناب جميع ما أمر الله تعالى بالكف عن فعله”.


وتابع “التقوى ذلك العمل الجليل الذي فيه الرضا بالقليل وفيه العمل بالتنزيل وفيه الاستعداد ليوم الرحيل، هي جماع أعمال القلب هي غاية منشودة ودرة مفقودة إذا وصل إليها الإنسان وصل إلى كل خير”.

وقال يسري “إذا بحثنا عن غاية العبادات جميعًا نجد قول الله تعالى في سورة البقرة {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}، فالتقوى هي غاية الصيام وثمرته وحكمته وهي في القلب.

وفي الحج قال تعالى في سورة الحج {لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ}، فثمرة الحج أيضًا هي التقوى.

وفي العبادة بأسرها قال تعالى {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}، والغاية من وراء العبادة تحصيل التقوى قال الله تعالى في أول نداء في كتابه للناس في سورة البقرة {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} أي تجعلون بينكم وبين عذاب الله وقاية”.

 


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 58494

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم