حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,5 ديسمبر, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 8785

خطيبي فقير الحال .. هل أصبر عليه ؟

خطيبي فقير الحال .. هل أصبر عليه ؟

خطيبي فقير الحال ..  هل أصبر عليه ؟

22-11-2021 10:17 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - مها احمد

بدأت قصتي عندما تقدّم شابّاً لخطبتي ، كان فقير الحال ، قلت لنفسي : الفقر ليس عيباً ، فالمهم هو الأخلاق ،تمّت خطبتنا و نظراً لوضعه المادّي لم يستطع إكمال المهر المطلوب فاستمرت الخطبة ثلاث سنوات ، ممّا أغضب العائلة و خاصّة والدي
، نادى أبي على خطيبي و أخبره بأنّه إمّا أن يكمل المهر المطلوب أو أن يلغي الخطبة ، و أعطاه مهلة ثلاثة أشهر ، علماً أن خطيبي لم يكن يملك قرشاً واحدا فكيف سيحضر الّذهب و الأثاث ؟!

و بعد أسبوع اتّصل خطيبي بأبي قال له : لقد اشتريت الذّهب و لم يبقَ معي ثمن الأثاث ، فهل تقبلون أن أشتري أثاثاً مستعملاً ؟

عندها استغربت كثيراً من كلام خطيبي ، فمن أين له المال لإحضار الذّهب ؟! ، فسألته عندها أخبرني أنّ والدته كان لديها بعض المال و خوفاً من حدوث انفصال قامت بشراء الذّهب و طلبت منّي أن أسألك إذا كنتِ تقبلين أن أشتري أثاثاً مستعملاً ؟؟ ،المهم
تمّ الزّواج و بعد ذلك خرج زوجي من عمله مما جعل وضعنا سيئاً جداً ، و لم نكن ندري من أين سنعيش ؟! ،

و في أحد الأيام رأيت زوجي في حالة غضب شديد ، و من شدّة خوفي عليه خشيت أن يصيبه أي مكروه ، بعدها بفترة قال لي : لقد وعدتكِ أن تكونين كالأميرة في بيتها كما كنتِ في بيت والديكِ ،

قلت له : خذ ذهبي و بعه و تصرف به ، لكنّه رفض رفضاً قاطعاً قائلاً : لن آخذ أيّ قطعة ذهب منكِ حتى لو كان اخر يوم في حياتي ! ، فهذا لك أنتِ ، قلت له : خذه و عندما تتحسّن أوضاعك اشتري لي بدلاً منه ، لكنّه رفض أيضاً ، ففكرّت أنّه لم يبق لديّ سوى أن أذهب بنفسي إلى السوق لبيع قطعة الذّهب ، و سأخبره أنّني قد بعت قطعةً واحدة.

و بالفعل ذهبت في الصباح الباكر لبيع القطعة ، لكن ما حدث أصابني بالمفاجأة ! ، أخبرني الصائغ أن قطعة الذّهب مزيّفة ، و ليست ذهباً خالصاً ! ، بَل هي من نوع الذّهب الروسي الّذي لا ترتفع قيمته عن نصف دينار ! ، كانت صدمتي شديدة فمنذ خمس سنوات و أنا أظن أن الذّهب حقيقيّ ! ،

و عرفت سبب رفض زوجي بيع الذّهب في كل مرّة كنت أعرض عليه ذلك ، فكّرت أن أُخبر عائلتي ، لكن لم أعلم ماذا أقول لهم ! ،
هل أقول لهم : إنّ زوجي قد خدعني منذ فترة طويلة ؟! ، و من شدّة الصّدمة لم أتفوّه كلمة واحدة ، فكّرت أن أترك البيت غاضبة إلى بيت والداي و لم أكن أدري ماذا سأقول لهم !! ، فلو علموا بالأمر لن يرضوا أن أبقى عند زوجي و لا لدقيقة واحدة بسبب كذبه و خداعه ! ، و لا أدري ماذا أفعل ، ففكّرت و رأيت أن أنشر مشكلتي معكم أيّها القرّاء ، لعلّي أجد حلاً شافياً .


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 8785
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
22-11-2021 10:17 AM

سرايا

2 -
اذا جوزك كويس معك اسكتي اذا غير هيك كبي ذهبه بوجهه وروحي واشتكي عليه
24-11-2021 09:15 AM

تغريد الزواهره

التبليغ عن إساءة
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم