حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,4 ديسمبر, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 100941

صحيفة لندنية تكشف أسرار "انتخابات الصحفيين" و كيف هزت "فلحة بريزات" الغربال

صحيفة لندنية تكشف أسرار "انتخابات الصحفيين" و كيف هزت "فلحة بريزات" الغربال

صحيفة لندنية تكشف أسرار "انتخابات الصحفيين" و كيف هزت "فلحة بريزات" الغربال

24-10-2021 12:53 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - أفردت صحيفة "الرأي اللندنية" تقريراً تحدثت فيه عن الانتخابات الأخيرة لنقابة الصحفيين، التي أفرزت انتخاب نقيبٍ جديد للصحفيين، الزميل راكان السعايدة و نائباً له، بتولي الزميل جمال اشتيوي، و من ثم مجلس النقابة المكون من 9 أعضاءن و تالياً نص التقرير:

انتخابات نقابة الصحفيين الاردنيين التي انتهت فعالياتها مساء الجمعة الماضية وبكثافة عددية غريبة نوع ما لأعضاء الهيئة العامة بعد اجتماع مؤجل يفترض ان يعقد حسب القانون بمن حضر فقط لكن تبين ان عدد الحضور للاجتماع الاول الذي فشل بسبب "تهريب النصاب" هو الأقل خلافاً للمنطق الرقمي و النقابي.

حتى اللحظة لا أحد يعرف كيف سارت تلك الانتخابات التي حظيت بمتابعة إعلامية وسياسية أيضا حثيثة لأول مرة مع ان نقابة الصحفيين الاردنيين في ذيل قائمة النقابات المهنية حضوراً وكثافة وتحديداً في المجال السياسي لكن يبدو ان اول نقابة تجري انتخابات في عهد فيروس كورونا كانت نقابة الصحفيين مما ساهم أو قدم مساهمة كبيرة في تسليط الأضواء عليها.

بكل حال تعكس نتائج الانتخابات أهم دلالات لها علاقة بطبيعة النخبة السياسية و التوازنات السياسية و النقابية في البلاد فهي تشبه الحالة النخبوية و السياسية الاردنية على نحو ملحوظ تماما خصوصا وان احدا لا يستطيع قراءة معطيات نتائج هذه الانتخابات الغريبة التي ظهرت فيها ولأول مرة في تاريخ الصحفيين الأردنيين قوائم مهنية متكاملة لكنها فازت بالحد الادنى من المقاعد في الهيئة الادارية للقابة وسط حالة اهتمام ومتابعة سواء من السلطات الرسمية او من الشارع الاعلامي وايضا من الصحفيين انفسهم والذين يعانون اشد المعاناة في هذه المرحلة بسبب تراجع وديون العديد من المؤسسات الصحفية و عدم وجود وظائف للجسم الصحفي.

نتائج الانتخابات عصية على الفهم حقيقة وعلى التحليل فقد فازت قائمة ضمت نقيب الصحفيين السابق والحالي والفائز الان راكان السعايدة بمقعد واحد فقط من 10 مقاعد في الهيئة العامة مع ان القائمة نفسها فازت بموقع النقيب لكنها خسرت موقع نائب النقيب مما يدلل على ان عملية توجيه للأصوات او حجب او امتناع عن التصويت لجميع اعضاء القائمة حصلت في الكواليس مع الاعتقاد بان الكتلة التصويتية التابعة لصحيفة الغد اليومية الخاصة والتي تضم بعض النشطاء المسيسين من الاعلاميين لعبت دور بيضة القبان في العمل باجتهاد واضح على ترجيح كفة بعض المنافسين قياسا بغيرهم في الوقت الذي عملت فيه نفس هذه الكتلة على حجب الاصوات عن المرشحات من الجنس الناعم من الصحفيات الاردنيات واللواتي أخفقن تماما في ايصال ولو عضو واحد يمثل المرأة في هيئة النقابة التي كانت تمثلها المرأة بمقعدين في الهيئة السابقة .

بكل حال فازت قائمة السعايدة بموقع النقيب وبمقعد واحد من الهيئة العامة بينما خسرت المرشحة المرأة والتي ترشحت ونافست بشكل كبير و بخطوة جريئة جدا لفتت انظار جميع الاوساط الاعلامية والسياسية وهي الصحفية المخضرمة فلحة بريزات التي خسرت معركة او خسرت مواجهة النقيب ومواجهة نائب النقيب ايضا فيما تمكن عضوان من قائمة البريزات من الحصول على مقاعد لا بل حصل العضو ابراهيم القبيلات على المقعد الاول مكرسا نفسه كأبرز مرشح على الصعيد الفردي بعد النقيب ونائب النقيب .

النتائج كانت غريبة للغاية فنائب النقيب الجديد وهو الصحفي المعروف والناشط والمخضرم ايضا جمال اشتيوي ليس محسوبا على اي من القائمتين وحصل على عدد اصوات اكثر من النقيب بمعنى ان التصويت تائه وغامض بالنسبة للصحفيين الاردنيين ويعتمد بصورة ملموسة على العلاقات الشخصية مما دفع النقيب الاسبق طارق مومني للموقع الثاني خلف السعايده..

و من الواضح ان الاشارات الجهوية ايضا لعبت دورها خصوصا مع عدم وجود تصويت ببعد سياسي ولا تصويت ببعد نقابي ومع عدم فهم النتائج او تربيطها مع بعضها البعض مما ادى الى وجود تركيبة في مجلس النقابة خليطة فيها الوان سياسية هذه المرة لكن على المستوى الفردي .

بكل الاحوال انتهت انتخابات الصحفيين وهي النقابة الوحيدة التي اجرت عملية الاقتراع وبنسبة اقتراع وصلت 83% من اعضاء الهيئة العامة المسجلين وهو رقم من اكبر ارقام الانتخابات في تاريخ النقابة عمليا بالرغم من متطلبات التباعد والوضع او الايقاع الصحي الذي فرضه الفايروس كورونا .

النتيجة التي عبر عشرات لا بل مئات الاعلاميين و النشطاء السياسيين عن خيبة املهم فيها تقول بان المجتمع الصحفي على الاقل في الهيئة العامة لنقابة الصحفيين ذكوري بامتياز فقد اخفق الصحفيون الاردنيون في ايصال ولو امرأة واحدة فقط الى مقاعد الهيئة الادارية وهو حادث يحصل حقيقة لأول مرة فقد كان للمرأة الاعلامية والصحفية مقعدا بالعادة على اساس الاختبارات الشخصية والمجاملات العامة فيما غاب اليوم تأثير المؤسسات الصحفية الكبيرة والضخمة وواضح من تركيبة المجلس الجديدة في النقابة التي يمكن القول انها اهم النقابات المهنية في الاردن بأن العديد من المفاجآت يمكن ان تبرز في وقت لاحق.

"الرأي اليوم"


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا









طباعة
  • المشاهدات: 100941

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم