حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,2 أغسطس, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 1045

«مرارة السنين .. » رواية جديدة للكاتب العراقي رعد المانع

«مرارة السنين .. » رواية جديدة للكاتب العراقي رعد المانع

«مرارة السنين .. » رواية جديدة للكاتب العراقي رعد المانع

02-06-2021 09:38 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - صدر حديثا عن دار ورد الأردنية رواية جديدة بعنوان «مرارة السنين بعد انقلاب الثامن والخمسين»، للكاتب العراقي رعد المانع.

ومن أجواء الرواية:»إلى مؤسسة نوبل السويدية ـ النرويجية: تفضلوا بقبول فائق تقديري، وتكرموا بمنح جائزة نوبل رمزية... للملايين من ضحايا الدكتاتوريات، فأكيد هنالك من بينهم مَن كان سيفوز بهذه الجائزة، لولا سيف الدكتاتور»

بعد نهاية الحرب العالمية الأولى وزوال حقبة الاستعمار الذي محا مكنوننا العلمي والثقافي وأرهق مجتمعاتنا العربية لفترة زمنية لا يستهان بها، وبعد هذه القرون الأربعة من العتمة حالكة السواد كالقير الأسخم، صحت مجتمعاتنا... كمَن يبصر النّور للوهلة الأولى... ماكنة تدفع بلا حصان، دواليبها الأربعة وهي تسير في طرقاتنا المتربة، وأخرى تهبط من السماء، لتحط على الأرض ويخرج منها بشر ًا يحملون بنادق آلية «موتورليوس» بدلاً من الرمح والبارودة والسيف... فشعرنا حينها أنّنا كنّا نائمين حتى منتصف النهار، والعالم صحا من الفجر قبلنا!

انقسمت مجتمعاتنا العربية إلى نصفين: الأول شمّر عن ساعديه وركض ليصعد بقطار التطور وقال: اللحاق بالعربات الأخيرة من هذا القطار، لا يمنع من الوصول إلى المحطة القادمة والسير حاملًا شخصيتي العربية مع المجتمعات المتطورة.

وآثر النصف الثاني النوم حتى انتصاف النهار، كما كان حاله في العهد العثماني، بل وصعد في قطار آخر...

يسير في الاتجاه المعاكس، متأبطا العادات والتقاليد التي تشجع المجتمع على الكسل، ومتحججا بتلاوة انتقائية للآيات القرآنية، التي يفسرها بما يخدم مآربه فقط والاستغناء عن جميع ما يقض مضجعه من الآيات التي تحثه على العلم والمعرفة وحفظ الأمانة وعدم مدّ يده إلى المال العام وغيرها!

وللأسف انتصر النصف المتخلف والمناهض للعلم... المدعوم بالمكر والخبث والسرقة والجريمة، وانتفض معه مَن هم على شاكلته من العسكر... فقطّعوا أوصال الديمقراطية اليافعة، وحلّت علينا الدكتاتوريات الوسخة وحلّ معها مَن هم على شاكلتها. فما كادت أن تخرج مجتمعاتنا العربية من المستنقع العثماني، حتى سقطت ثانية في وحل الفقر والتخلف والعبودية.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 1045

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم