حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الجمعة ,15 يناير, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 8106

في خطوة غريبة على البروتوكلات الدبلوماسية .. رئيس فنزويلا ينشر رقم هاتفه عبر "تويتر"

في خطوة غريبة على البروتوكلات الدبلوماسية .. رئيس فنزويلا ينشر رقم هاتفه عبر "تويتر"

في خطوة غريبة على البروتوكلات الدبلوماسية  ..  رئيس فنزويلا ينشر رقم هاتفه عبر "تويتر"

04-12-2020 09:34 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - فاجئ رئيس جمهورية فنزويلا الواقعة على الساحل الشمالي لأمريكا الجنوبية بنشر رقم هاتفه عبر حسابه الموثق في موقع التدوين "تويتر" وطلب من شعبه أن يضيفوه على مجموعات "واتساب" و"تليغرام".

ونشر الرئيس "نيكولاس مادورو" رقم هاتفه (04262168871)، وقال "أضيفوني لمجموعاتكم"، في خطوة تعد "غريبة" على البروتوكولات والأعراف الدبلوماسية.

وحظيت لفتة الرئيس "مادورو" على تفاعل كبير بين مغردين على "تويتر" الذين أشادوا بهذه الخطوة واعتبرها ضرورية للتخلص من البيروقراطية والوصول الى الرئيس بشكل مباشر.

وبعد ساعات، أعاد "مادورو" نشر مقطع فيديو يوضح حالة جهازه المحمول، بعد أن أضافته عشرات الالآف من المجموعات على التطبيقيْن، وقال إن "التجاوب كان هائلًا".

ويواجه "مادورو" ضغوطًا كبيرة من المعارضة التي تساندها إدارة الرئيس الأمريكي (المنتهية ولايته) دونالد ترمب، لا سيّما وأن اقتصاد بلاده يعاني تحدياتٍ كثيرة.

ذكر أن "مادورو" تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة، قبل عامين، أثناء إلقائه كلمة بإحدى المناسبات العسكرية، بالعاصمة كاراكاس، وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) حينها، أنه تعرّض لهجومٍ بطائراتٍ مسيّرة محمّلة بمتفجرات، لكنه نجا، وأصيب عدد من حراسه.

وأعلنت الحكومة الفنزويلية، في يونيو 2019، إحباط محاولة انقلابية تشمل اغتيال "مادورو"، وأشارت السلطات إلى عناصر تابعة للحكومة تسللت وسط القائمين على المحاولة الانقلابية.

وتشهد فنزويلا توترًا، منذ 23 من يناير 2019، إثر زعم قائد المعارضة ورئيس البرلمان "خوان غوايدو" أحقيته بتولي الرئاسة مؤقتًا إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

وسرعان ما اعترف ترمب بـ"غوايدو" رئيسًا انتقاليًا لفنزويلا، وتبعته كندا وعدد من دول أمريكا اللاتينية وأوروبا، وعلى خلفية ذلك، أعلن "مادورو" قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، واتهمها بالتدبير لمحاولة انقلاب ضده.
في المقابل، أيدت بلدان -بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا- شرعية "مادورو"، داعية إلى رأب الصدع ومواجهة العناصر المنشقة.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 8106

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم