تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الجمعة ,10 يوليو, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 3147

بعد كورونا .. هل إغلاق الأسواق البرية يحمي البشر من أمراض المستقبل؟

بعد كورونا .. هل إغلاق الأسواق البرية يحمي البشر من أمراض المستقبل؟

بعد كورونا ..  هل إغلاق الأسواق البرية يحمي البشر من أمراض المستقبل؟

28-05-2020 07:09 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - تزايدت دعوات لإغلاق أسواق الحيوانات البرية حول العالم، على خلفية انتشار وباء كورونا الذي يُعتقد أنه خرج من أحد هذه الأسواق في مدينة ”ووهان“ بوسط الصين.

لكن تقرير حديث لمجلة ”إيكونوميست“ يعتقد أن ذلك ليس الحل الأمثل، رغم أن هذه الأسواق يمكن أن تكون مصدرا للعديد من الأمراض الجديدة في المستقبل.

وطالب الطبيب أنتوني فاوسي، أحد أعضاء فريق العمل الذي شكله الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمواجهة وباء كورونا، بحظر أسواق الحيوانات البرية في أنحاء العالم.

كما دعا رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسو أيضا، إلى إغلاق هذه الأسواق، وكذلك نواب أمريكيون من الحزبين الديمقراطي والجمهوري.


ويقول أوليفر ريستيف، عالم الفيروسات في جامعة ”كامبريدج“، إن التجارة غير الشرعية لبعض الحيوانات البرية، لا تتسبب فقط في تدمير التنوع البيولوجي، ولكن وجود هذه الحيوانات في ظروف غير صحية يمكن أن يكون مدمرا للبشر، حيث تضعف مناعتها بشدة، وتصبح أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، وبالتالي يمكن أن تنتقل العدوى إلى التجار والمستهلكين.

ورغم عدم اليقين حيال انتقال فيروس كورونا عبر حيوانات سوق ووهان، لكن العديد من علماء الفيروسات يعتقدون أن ”سارس – كوفيد 2″، نشأ في الأصل من الخفافيش، ثم نقل العدوى عبر وسائط مثل حيوان ”البنغول“، المشهور بلحمه وخصائصه الطبية، كما أن الأمر الذي لا يمكن إنكاره هو أن ووهان التي يُباع فيها ”البنغول“ و“قط الزباد“ وحيوانات برية أخرى، هي موطن كورونا.

في المقابل، يرصد التقرير، آراء العديد من علماء الفيروسات الذين لا يريدون حظرا كاملا لأسواق الحيوانات البرية الطازجة، ولكنهم يفضلون نهجا دقيقا، وقواعد تنظيمية محكمة للسيطرة على العناصر الأكثر خطورة.


وفي أوغندا، فإن معظم حالات انتقال الأمراض من الحيوانات إلى البشر تحدث في القرى، حيث يتم ذبح المواشي في المنازل دون أن تخضع لأي فحوصات، وفقا لخبير الصحة العامة ”ويني كابويو“.

ويستشهد التقرير على احتمالية إغلاق هذه الأسواق، بموجة الغضب ضد الاقتراحات السابقة التي قدمتها منظمة الصحة العالمية مطلع هذا العام، والتي تقوم على السماح باستمرار أسواق الحيوانات البرية.

ويتوقع التقرير استمرار الجدل، إذ ينظر الكثير من غير الغربين إلى ذلك بوصفه ثقافة مجتمعية حيث يميل الصينيون إلى شراء طعامهم طازجا، في حين تميل الثقافة الغربية نحو الطعام المجمد.

وأكدت منظمة الصحة في وقت سابق أن الإغلاق الكامل لأسواق الحيوانات البرية يمكن أن يؤدي إلى نتائج غير محمودة، فمن خلال منع اللحوم الطازجة في أماكن تحظى فيها تلك الأنواع من الأطعمة بإقبال شديد نتيجة ثقافة الشعوب هناك، فإن هذا يمكن أن يدفعهم نحو السوق السوداء، التي لا تحظى بأي قواعد تنظيمية.

وخلصت المجلة إلى أن أفضل الحلول هي التي تقوم على برنامج عالمي للتوعية، سواء للسلطات أو للمواطنين، فالدرس المستنتج من الأوبئة الحالية هو أننا لا نستطيع أن نكرر الأفعال ذاتها التي قمنا بها مِن قبلُ على مدار عقود.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 3147

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم