تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الجمعة ,3 أبريل, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 1288

انخفاض ملموس على اسعار النفط بالاسواق العالمية ليوم2020/03/25

انخفاض ملموس على اسعار النفط بالاسواق العالمية ليوم2020/03/25

انخفاض ملموس على اسعار النفط بالاسواق العالمية ليوم2020/03/25

26-03-2020 09:40 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار النفط في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الآسيوية لنشهد استقرارها بالقرب من الأدنى لها منذ 2002 متغاضية عن ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة الرابعة في خمسة جلسات من الأعلى له منذ الرابع من كانون الثاني/يناير 2017 وفقاً للعلاقة العكسية بينهم على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الخميس من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر منتج ومستهلك للنفط في العالم.



وفي تمام الساعة 04:38 صباحاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة لأسعار النفط "نيمكس" تسليم نيسان/أبريل المقبل بنسبة 0.54% لتتداول عند مستويات 24.12$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 24.25$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند مستويات 24.49$ للبرميل.



كما تراجعت العقود الآجلة لخام "برنت" تسليم آيار/مايو القادم 0.55% لتتداول عند 27.20$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 27.35$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت التداولات أيضا على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 27.39$ للبرميل، بينما انخفض مؤشر الدولار الأمريكي 0.15% إلى 100.80 مقارنة بالافتتاحية عند 100.96، مع العلم، أن المؤشر اختتم تداولات الأمس عند 101.05.



هذا ويترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي الكشف عن قراءة الناتج المحلي الإجمالي والتي قد تعكس استقرار اتساع أكبر اقتصاد في العالم عند 2.1% دون تغير عن القراءة الأولية السابقة للربع الرابع والربع الثالث الماضي، كما قد تعكس قراءة المؤشر ذاته المقاس بالأسعار استقرار النمو عند 1.3% دون تغير عن القراءة الأولية السابقة ومقابل نمو 1.8% في القراءة السابقة للربع الثالث.



ويأتي ذلك بالتزامن مع صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع المنقضي في 21 من آذار/مارس والتي قد تعكس ارتفاعاً بواقع 1,367 ألف طلب إلى 1,648 ألف طلب مقابل 281 ألف طلب في القراءة الأسبوعية السابقة، كما قد تظهر قراءة طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع المنقضي في 14 من هذا الشهر ارتفاعاً بواقع 81 ألف طلب إلى 1,782 ألف طلب مقابل 1,701 ألف طلب في القراءة السابقة.



كما يأتي ذلك أيضا بالتزامن مع صدور قراءة مؤشر الميزان التجاري للبضائع والتي قد توضح تقلص العجز إلى 64.5$ مليار مقابل 65.9$ مليار في كانون الثاني/يناير الماضي، ومع الكشف عن القراءة الأولية لمؤشر مخزونات الجملة والتي قد تعكس تقلص التراجع إلى 0.2% مقابل 0.4% في كانون الثاني/يناير، بخلاف ذلك، تابعنا بالأمس إعلان البيت الأبيض عن توصله لاتفاق مع زعماء مجلس الشيوخ حيال حزمة التحفيز التي تقدر بنحو 2$ تريليون.



وتابعنا أيضا الأربعاء كشف إدارة معلومات الطاقة الأمريكية عن تقريرها الأسبوعي لمخزونات النفط والذي أظهر تقلص الفائض إلى 1.6 مليون برميل خلال الأسبوع المنقضي في 20 من هذا الشهر مقابل 2.0 مليون برميل، بخلاف التوقعات التي أشارت لاتساع الفائض إلى 2.9 مليون برميل، لنشهد ارتفاع المخزونات إلى 455.4 مليون برميل، بينما لا تزال المخونات 3% أقل من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام.



وفي نفس السياق، فقد أوضح تقرير إدارة معلومات الطاقة أيضا بالأمس انخفاض مخزونات وقود المحركات لدى الولايات المتحدة أكبر مستهلك للطاقة عالمياً، 1.5 مليون برميل، لتعد المخزونات عند متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام، كما تراجعت مخزونات المشتقات المقطرة التي تشمل وقود التدفئة 0.7 مليون برميل، لتعد المخزونات 11% أقل من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام.



ونود الإشارة، لكون أسعار النفط فقدت خلال هذا الشهر نحو نصف قيمتها عقب فشل منظمة أوبك وحلفائها المنتجين للنفط من خارج المنظمة وعلى رأسهم روسيا أم ما يعرف بـ"أوبك بلس" في التوصل لتسوية حيال اتفاق خفض الإنتاج العالمي للنفط والذي يقتدي بخفض الإنتاج بواقع 1.7 مليون برميل حتى نهاية الشهر، حيث كانت تسعى السعودية للتوسع قي خفض الإنتاج، بينما سعت روسيا للبقاء على الخفض الجاري كما هو.



إلا أن عدم توصل أوبك وعلى رأسها المملكة العربية السعودية وحلفاء أوبك وعلى رأسهم روسيا لاتفاق حيال مستويات الخفض، أسفر في نهاية المطاف لعدم تمديد الاتفاق وحرب أسعار مع جهود الأطراف المعنية للمحافظة على حصصهم السوقية على حساب أسعار النفط، حيث تابعنا مؤخراً التقرير التي تطرقت لعزم المملكة زيادة إنتاجها للطاقة القصوى بالإضافة إلى تقديمها لتخفيضات هائلة على أسعار البيع الرسمية للشهر المقبل.



بخلاف ذلك، فقد تابعنا بالأمس تصريحات المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس والتي أعرب من خلالها عن كون الأطفال معرضون للإصابة بفيروس (COVID-19) أو ما يعرف إعلامياً بفيروس كورونا مثل باقي الأشخاص، موضحاً أنه التضامن العالمي لمواجهة هذا التهديد الخطير وأنه على العالم الاستعداد لإجراءات أكثر شدة لمواجهة الفيروس التاجي.



كما تطرق المدير العام للمنظمة غيبريسوس إلى أنه يجب اتخاذ الإجراءات الاحترازية كمنع التجمعات والسفر بالإضافة إلى تتبع الحالات المصابة ورصدها، مضيفاً أنه يجب أيضا حماية الكوادر الطبية والصحية وبالأخص في البلدان الفقيرة التي يسهل فيها انتشار الفيروس، وفقاً لأخر الأرقام الصادرة عن المنظمة فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس لقرابة 417 ألف ولقي 18,589 شخص مصرعهم في 196 دولة.



ووفقاً للتقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز الذي صدر الجمعة، تراجعت منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع 19 منصة إلى إجمالي 664 منصة خلال الأسبوع المنقضي في 20 من آذار/مارس، لتعكس أكبر تراجع أسبوعي لها في نو عام، إلا أن الإنتاج الأمريكي للنفط ارتفع خلال الأسبوع الماضي بواقع 100 ألف برميل يومياً ليعكس الأعلى له على الإطلاق عند 13.1 مليون برميل يومياً.

#كورونا


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 1288

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم