تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,11 أغسطس, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 6128

رسالة الى الدكتور تيسير النعيمي

رسالة الى الدكتور تيسير النعيمي

رسالة الى الدكتور تيسير النعيمي

12-01-2020 01:15 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : د. عامر بني علي العياصرة

رسالة أوجهها إلى وزير التربية والتعليم معالي الدكتور تيسير النعيمي بخصوص مدرسة حسن الكايد الثانوية للبنين _ المدرسة المهنية جرش_.
______________________________________________

مدرسة حسن الكايد الثانوية في جرش و المتعارف عليها بين أفراد المجتمع التربوي والمحلي بالمدرسة المهنية هي إحدى ثلاث مدارس مهنية موجودة في المحافظة وتعنى فقط بالتعليم الصناعي وبكل مسمياته الصناعي بتفرعاته _ التدفئة.و كهرباء إستعمال والنجارة و الديكور و كهرباء المركبات و الحدادة و ميكانيك المركبات _ بتوزيع 12 شعبة ست شعب أول ثانوي ومثلهن ثاني ثانوي وكذلك القسم الزراعي _ الحيواني والنباتي _ بتوزيع 6 شعب 3 منهن أول ثانوي ومثلهن ثاني ثانوي والقسم الفندقي بشعبتين فقط شعبة أول ثانوي وأخرى ثاني ثانوي .
وهنا أسلط الضوء على ما إنتهيت به مما ذكرت سابقا _ القسم الفندقي_ وهو القسم المظلوم و الأقل إهتماما به من الجهات المعنية والأكثر طلبا عليه في سوق العمل على مستوى المحافظة والمملكة مع الطلب المتزايد عليه من قبل الطلبة إلا أن المدرسة لا تسطيع ذلك لضيق المكان وعدم التوسع في البناء الذي لا يستوعب الكم الهائل من الطلبة الراغبين فيه ونحن نعلم بأن محافظة جرش تعد من المدن السياحية المشهورة عالميا قديما وحديثا بموقعها المعتدل وآثارها الرائعة وبسبب ذلك تكثر فيها المطاعم والمقاهي وسوق العمل بحاجة كبيرة إلى القوى العاملة المدربة و خريجو القسم الفندقي في المدرسة المهنية هم مقصد أرباب العمل وبذلك يجد الطلبة فرص عمل بسهوله كبيرة في هذه الاستراحات والمقاهي كونهم مدربين في المدرسة وهم طلبة مميزون وذوي خبرة و نتائج ممتازة ومتقدمة ولذلك أصبح الطلب على هذا التخصص في إزدياد مستمر ومع كل أسف المدرسة لا تستطيع استيعاب هذه الأعداد الكبيرة لضيق المكان وعدم وجود قسم مستقل في البناء يستوعبهم واستيعابهم غير ممكن لضيق المبنى الموجود وأحسن عضو اللامركزية في المحافظة سعادة السيد احمد هاشم الشبلي بعد زيارته لها والإطلاع على واقعها بقوله: ( بأن التعليم الفندقي في محافظة جرش لا يتجاوز حدود الاسم وبعيد كل البعد عن الروافع التي من شانها ان تخلق الاجواء المناسبة لخريجين يكون بمقدورهم الانخراط في سوق العمل الخاص بهذا القطاع سيما وان مدينة جرش تعد الاولى على مستوى الوطن والعالم بامتلاكها اكبر واضخم موقع اثري وسياحي ).
ومن هنا على الجهات المعنية وأخص بذلك وزارة التربية والتعليم بأن توفر المناخ الملائم للطلبة من حيث المبنى والمكان المناسبين لتستوعب المدرسة الطلبات المتزايدة من طلبة المدارس الرافدة للدخول في هذا التخصص والاستفادة منهم في سوق العمل الجرشي والوطني المعني بهم والذي هو بحاجة كبيرة وماسة لهم ومع كل أسف يتم رفض طلباتهم لعدم وجود متسع في المدرسة فمبنى التعليم الفندقي عبارة عن " كرادور " يخلو من أي مقومات للتعليم فيه الأمر الذي يتطلب توفير بناء مناسب للقسم الفندقي يكون أكثر استيعابا لهم خصوصا أن هناك أرض داخل حرم المدرسة بمساحة دونمين تقريبا يمكن استثمارهما لاقامة البناء المطلوب لإستيعاب الطلبة وإحترام رغبتهم بالإلتحاق بهذا التخصص المهم والمطلوب مع وجود هيئة تدريسية متميزة في المدرسة على المستويين النظري والعملي وكذلك وجود التجهيزات المطلوبة و لا ينقصهم بهذا الشأن سوى بناء متقدم مساحة وبنية تحتية تستوعب الإعداد الموجودة والمتزايدة على هذا التخصص بما يحقق الغاية المرجوة من وجودهم وحاجة السوق المحلي لهم .

على مدار ثلاث سنوات خلت : المدرسة المهنية في جرش أفتخر أنني كنت معلما فيها وما ذكرت واقع ومشاهدة وتجربة وحقهم علي كبير جدا بتسليط الضوء على هذه القضية المهمة والملحة وأتمنى للمدرسة بإدارتها الرائعة الرائدة وهيئتها التدريسية المميزة الراقية وطلبتها المتميزين التقدم والتوفيق والنجاح.

ملاحظة :
تخصص التعليم الفندقي في جرش غير موجود إلا في هذه المدرسة.

د. عامر بني علي العياصرة


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 6128
برأيكم .. هل سيلتزم الأردنيون بإعادة تطبيق فرض أمر الدفاع "رقم 11" الخاص بارتداء الكمامات؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم