حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,20 يناير, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 25555

بالصور .. مصر تستعيد مخطوط قرانيا نادرا عمره نحو (500) عام الخاص بالسلطان قنصوة الغوري

بالصور .. مصر تستعيد مخطوط قرانيا نادرا عمره نحو (500) عام الخاص بالسلطان قنصوة الغوري

بالصور  ..  مصر تستعيد مخطوط قرانيا نادرا عمره نحو (500) عام الخاص بالسلطان قنصوة الغوري

08-12-2019 05:02 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - أعلنت وزارة الثقافة المصرية، يوم الأحد، استعادتها من بريطانيا مخطوطًا ”نادرًا“ من تراث مصر المفقود وهو عبارة عن مخطوطة الربعة القرآنية الخاصة بالسلطان قنصوة الغوري (1446- 1516)، وذلك في إطار جهور دار الكتب والوثائق القومية التي يرأسها الدكتور هشام عزمي.

وقالت وزيرة الثقافة المصرية، الدكتورة إيناس عبدالدايم، في بيان إن ”استعادة هذا المخطوط يأتي استمرارًا للسعي في الحفاظ على تراث مصر القومي واسترداد المفقود منه باعتباره جزءًا من ملامح الهوية“، موضحة أن ”هذا المخطوط كان معروضًا للبيع في صالة (تشيسويك) الإنجليزية للمزادات“.

وأضافت عبدالدايم أن ”جهود دار الكتب والوثائق القومية تساهم في صون مقتنيات المكتبة الوطنية المصرية باعتبارها من مفردات تاريخ الأمة“.

على صعيد متصل، قال هشام عزمي، في بيان إن ”دار الكتب والوثائق القومية وصلتها معلومات تشير إلى عرض المخطوط النادر للبيع وذلك عبر مصادر خاصة“، موضحًا أنه ”على الفور تم اتخاذ الإجراءات اللازمة في سرية تامة بإيقاف البيع“.

وأكد أن ”صالة المزادات استجابت لطلب قدمته دار الكتب ودعمته بالعديد من المستندات التي تفيد ملكية الدار لهذا المخطوط“، منوهًا إلى أن ”هذه المستندات شملت ملفًا موثقًا كاملًا وصورًا من الفهارس والسجلات التي تؤكد ملكية دار الكتب المصرية للمخطوط“.

وأشار إلى أن ”المفاوضات المباشرة استمرت لمدة شهر ونصف الشهر تقريبًا وبعد جهود مكثفة نجحت دار الكتب في إقناع كل من صالة المزادات والحائز بأحقيتها في تسلم المخطوط وتمت إعادته لتسجيله ضمن مقتنيات الدار التاريخية“.

ويمثل مخطوط ربعة قنصوة الغوري ملكية خاصة لدار الكتب إذْ استعادت بعضًا منه في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي، حيث يعد من أكثر المخطوطات المملوكية ندرة وقيمة ويضم ثلاثين ورقة ومسطرته سبعة أسطر مكتوبة بخط النسخ العربي ومذهب من أوله ومجدول بإطار من الذهب.

وسُجلت ”الربعة القرآنية“ في دار الكتب المصرية في شهر تشرين الثاني/نوفمبر عام 1884، وذلك بعد أن كانت حتى ذلك التاريخ في مدرسة السلطان قنصوة الغوري.

وبناء على ذلك نجحت دار الكتب والوثائق القومية خلال الفترة من نيسان/أبريل 2018، وحتى تشرين الثاني/نوفمبر 2019، في استعادة ثلاثة مخطوطات عُرضت للبيع في صالات مزادات بمدينة لندن هي مخطوط الكافيجي ”المختصر في علم التاريخ“، وجزءان من ربعة قنصوة الغوري القرآنية وذلك من خلال التفاوض المباشر.

كما استعادت ”أطلس سيديد“ لمحمود رائف أفندي، الذي تم عرضه للبيع في ألمانيا وسلمه وزير الخارجية الألماني إلى وزير الثقافة أثناء زيارته الأخيرة إلى مصر.

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 25555

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم