حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,26 يونيو, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 8723

العمليات الخاصة رأس الرمح وحد السيف

العمليات الخاصة رأس الرمح وحد السيف

العمليات الخاصة رأس الرمح وحد السيف

22-05-2009 04:00 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم :

 
 البداية أوائل الستينات عندما شكلت أول وحدة مظليين في الأردن ، كان طلائع الركب من الرجال الذين لا يسكن الخوف لهم قلب ، يرفعون شعار( المنية ولا الدنية )، قال تعالى (فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ) في صباح يوم مشرق سجل لهم التاريخ زيارة الراحل المرحوم ، قال فيهم كلام لا يزال مصدر إلهام وعنوان فخر ، قال لهم الحسين ( انتم رأس الرمح وحد السيف انتم طليعة القوات المسلحة انتم شرف الآمة انتم شرف الحسين ) هنا بداية المجد لوحدات المظليين والوحدات الخاصة . وفي مطلع السبعينات كان لي الشرف وزملاء لي أن نلتحق بتلك الوحدات ومضت الأيام ترمح بنا من حرارة الواجبات إلي برد التدريب ، نلهو بالمخاطر ونفرح بالعمل ونشتاق إلي الصعاب ونعشق المغامرة ونرتاح للجوع ونصبر على العطش ونهزأ بالموت ، نحمل كبرياء الوطن وعنفوان الشباب نفخر بالتاج يزين جباهنا ونعتز بالسلاح يرافق قاماتنا . ما أجمل العيش مع حياة الفرسان ، لحظات لا تنسى وأنت تصنع الرجال في ميادين التدريب ليذوب الخوف ويتلاشى الجبن من قلوب الجنود ، كيف لا وأنت تمارس رياضة القفز الحر من ارتفاع عشرة آلاف قدم إنها لحظات مغامرة نادرة وطريق محفوف بمخاطر الأقدام ، تتكئ فيها على قوة الإرادة وتخترق طبقات الغيم وتعانق عنان السماء وترتقي سنام الجو ، تنحني مع أمواج الضباب تصارع قوة الرياح تسبح في بحر الأثير تمتطي صحوة الخطر وتتجنب فكرة الموت وتحلق على أفق الوطن تتقاذفك مطبات الفضاء ، لتصنع منك صقرا" يفرد جناحيه ويفتح عينيه للانقضاض على الهدف ، وعلى ارتفاع منخفض يتحول القافز إلى مظلي يتابع المناورة ليدقق مكان الهبوط ، فيتواردون تباعا" إلي نقطه اقل مساحة من قلوب الخائفين وأكثر اتساع من نفوس الحريصين على حب الحياة بلا هدف ، أو المحافظين على هدف بلا كرامه، شرف كبير أن تعيش معانق لسماء الوطن لتحافظ على طهارة الأرض ، يبدو أن العمر الزمني يصبح تافه بدون انجاز ، وان تركب الخيل في الميدان أنقى وابقي من أن تعيش حياتك " قناص " . وتسير قافلة الأيام إلي أن تحط الرحال بداية التسعينات ونستقبل فيها قائدا" جديدا" ، أميرا" هاشميا" يحمل رسالة ويملك رؤيا ، فترتدي هذه التشكيلات ثوبا" مختلف ، وتنتشر لها سمعة أوسع وتأخذ اتجاه أعلى ، وتكتسبت خبرات أقوى ورسمت لها خطط ابعد وطموحات أكبر وادخل فكر عسكريا" استراتيجيا" ثاقبا" ، تدرجت هذه الوحدات من قمة إلي قمة حتى غدت مفخرة العصر وانجاز التاريخ ومنارة مرحلة ودلالة عزم وإشارات قدرة ، تتجه صوب مستقبل واعد وتسير بخطوات متزنة ، تملك نواصي الخيل الأصيلة وتمتشق سيوف الحق الحديثة تحمل السلاح الحاسم بيد وتقرءا كتاب الحداثة بعين بصيرة أنها مصدر الأمن ومرجع الطمأنينة ، فتحية لرجال العمليات الخاصة ومرحى لنشامى القفز الحر وأهلا بخيول الفرسان تزين مضارب الأمة . وتمضى بنا أيام العمر لنجلس مع ضيوف البيت لنشاهد مع جلالة القائد الأعلى معالم حضارية لصرح تدريبي غير مسبوق ، وميادين باهرة ومنشات متقنة في مركز الملك عبدا لله الثاني لتدريب العمليات الخاصة ، وبالرغم من مسؤوليات الحكم ومهام الدولة وضباب السياسة ومنغصات الاقتصاد يجد قائد الوطن مساحة من الوقت ليتابع تطور العمليات الخاصة ويطمئن على سلامة المسيرة ويبارك فرحة الحدث ويدشن مشروعا" رائدا" لحماية مستقبل الوطن . هذا الانجاز حقق حلما" انتظرناه من منذ بداية التأسيس ، مهد طريق الاحتراف وإتقان فنون القتال على المستوى التعبوي والعملياتي ، يظهر قوة الدولة ويحمي هيبة القانون ويحصن أجهزة الأمن ويعتبر منارة علم على المستوى الإقليمي والدولي . علي سلامه الخالدي قائد العمليات الخاصة سابقا"


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 8723
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
22-05-2009 04:00 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
ما مدى رضاكم عن أداء أمانة عمان الكبرى ؟؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم