حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأربعاء ,7 ديسمبر, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 8948

مواقع الكترونية وصحف اسبوعية توجه رسالة احتجاج لمستشار جلالة الملك لاستثنائها من الدعوات الرسمية

مواقع الكترونية وصحف اسبوعية توجه رسالة احتجاج لمستشار جلالة الملك لاستثنائها من الدعوات الرسمية

 مواقع الكترونية وصحف اسبوعية توجه رسالة احتجاج لمستشار جلالة الملك لاستثنائها من الدعوات الرسمية

16-05-2009 04:00 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

 

سرايا – وجهت عدة مواقع الكترونيه هامه   وصحف اسبوعيه رسالة احتجاج الى المستشار الاعلامي لجلالة الملك الزميل ايمن   الصفدي لاستثناءها من الدعوات واللقاءات الرسميه واخرها مؤتمر دافوس .

وجاء في نص الرساله ما يلي :

والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم   «معالي الأخ أيمن الصفدي.. مستشار جلالة الملك المفدى حفظه الله لشؤون الاعلام والاتصال:   تحية طيبة وبعد: في البداية نبارك لك جهودك الطيبة ومحاولاتك الجادة لرسم صورة اعلامية واضحة المعالم في العلاقة ما بين دائرة شؤون الاعلام والاتصال في الديوان الملكي العامر او هكذا نعتقد ما بين وسائل الاعلام المختلفة محليا وعربيا ودوليا. كم سعدنا عند استلامكم لهذا المنصب الهام والحساس حيث اعتقدنا انه وبحكم انكم كنتم زميلاً فاعلاً في الشارع الصحافي الاردني كصحافي في الجوردان تايمز ثم مديراً في الاذاعة والتلفزيون ثم رئيساً لتحرير صحيفة «الغد» اليومية الأكثر دراية ومعرفة بشؤون وشجون الاعلام الأردني وانكم ستحتفظون بمسافة واحدة من جميع وسائل الاعلام الاردني تحديداً سواء كانت مقروءة او الكترونية او مسموعة او مرئية وان التواصل بينكم وبين وسائل الاعلام الوطنية المحلية سيتواصل الا اننا فوجئنا بأنكم خلعتم عنكم ثوب الزمالة الصحفية وارتديتم الثوب ذاته في تقريب هذا واقصاء ذاك ليس بناء على أسس واضحة وانما اهواء شخصية وعلاقات عامة وكأننا بكم تقسمون الاعلام الى قسمين قسم مقرب منكم والقسم الآخر تحتفظون بمسافة كبيرة بينكم وبينه. معالي الأخ لم نكن لنحتج ونرسل لكم هذه الرسالة رغم كل ما نشعر به من مرارة بقيامكم باقصائنا عن كثير من اللقاءات التي تجمع مختلف الاطياف السياسية والشعبية والرسمية ومؤسسات المجتمع المدني بجلالة سيد البلاد واقتصار دعوتكم على بعض الكتاب والصحافيين بعينهم ومع احترامنا لهؤلاء الكتاب والصحافيين الا اننا لا نعتقد انهم يمثلون الخارطة الصحافية الاردنية بكل تضاريسها واشكالها وانواعها وكأننا بكم حصرتم الاعلام في البعض وأن هذا البعض هو الصحافة الأردنية وهذا خطأ ارتكب وما زال يرتكب مع علمكم الأكيد ان هناك في الخارطة الصحافية الاردنية من هم بحجم هؤلاء الكتاب وقدرتهم وتأثيرهم على الرأي العام. معالي الأخ: نقول اننا لم نكن لنحتج مع ان الديوان الهاشمي العامر هو بيت كل الأردنيين بمختلف مشاربهم وتوجيهاتهم وهو البيت الجامع لكل الآراء والافكار التي هدفها الاول والأخير رفعة الوطن وتقدمه وتطوره. لم نكن لنحتج لأننا كنا نعتقد ان لديكم فلسفة معينة واسلوب تراتبي في الدعوات لينهل الجميع من افكار مليكنا المفدى ورؤيته الثاقبة فانتظرنا على أحر من الجمر ان يكون لنا نصيب في مثل هذه اللقاءات وما زلنا ننتظر!! معالي الأخ القضية لم تقتصر الآن على لقاءات جلالة سيد البلاد بل زادت لتشمل حتى المؤتمرات الدولية التي تعقد في الأردن وكان آخرها مؤتمر دافوس البحر الميت حيث فوجئنا باستبعاد جميع الصحف الاسبوعية والمواقع الالكترونية من تغطية هذا الحدث الهام جداً بالنسبة للأردن وللعالم مع تأكيدنا على ان المواقع الالكترونية التي تم اقصائها عن تغطية هذا الحدث لو تم دعوتها فانه سيكون لها كلمة في تغطية هذا الحدث العالمي وترويجه للعالم عبر الفضاء الالكتروني الذي اصبح الآن هو عنوان مرحلة الاعلام القادمة، ففي الوقت الذي وزعت فيه الدعوات يميناً وشمالاً تم استثناء هذه المواقع الالكترونية والصحف الاسبوعية وكأنها غير موجودة على الساحة الاعلامية الاردنية رغم معرفتكم التامة بمدى تأثير هذه المواقع والصحف على الرأي العام ومدى قدرتها على الترويج الايجابي لهذا المؤتمر لما فيه مصلحة الأردن والاردنيين، وتعرفون معاليكم ان وسائل الاعلام هذه ما فتئت في التصدي لكل من تسول له نفسه الاساءة للأردن والدفاع عن مملكتنا الحبيبة بكل ما اوتيت من قوة والامثلة على ذلك كثيرة في الوقت الذي لم يستطع الاعلام الرسمي بكل اشكاله التصدي لمثل هذه الحالات والتعامل معها وفق مبدأ الأردن أولاً. معالي الأخ هذا الأردن لجميع الأردنيين مهما اختلفت منابتهم واصولهم وآرائهم ورؤاهم.. ومهما كانت ايديولوجيتهم والاعلام الاردني والصحافة الأردنية واحدة تحمل شعاراً واحداً خدمة الأردن ملكاً وشعباً وارضاً. وفي النهاية لا نشكرك معالي الأخ بسبب اقصائنا عن ممارسة دورنا في خدمة الأردن. ونتمنى منك ان تجلس مع نفسك جلسة مصارحة وتغير هذه الاستراتيحية والاسطوانة المشروخة في التعامل مع الاعلام الوطني بهذه الطريقة ونذكرك بما قالوه في دافوس في ندوة نظرة على الاعلان: الاعلام في الشرق الاوسط حيث دعا المشاركون المسؤولين العرب الى التحرر من عقدة الارتباط بالوسيلة الاعلامية الرسمية فقط والانفتاح على المؤسسات الاعلامية في القطاع الخاص والاستفادة من التطور الذي حصل على مستوى الانترنت في زيادة الوعي الشعبي تجاه مختلف القضايا المجتمعية المختلفة. ودمتم

وكالة انباء سرايا

وكالة انباء جراسا

موقع زاد الاردن

موقع شيحان نيوز

موقع ايله نيوز

 وكالة انباء المسار

موقع المحرر نيوز

 

صحيفة شيحان الاسبوعيه

صحيفة المحور الاسبوعيه

صحيفة المراه الاسبوعيه

صحيفة البيداء الاسبوعيه

  


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 8948
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
16-05-2009 04:00 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم