حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,20 أبريل, 2024 م
طباعة
  • المشاهدات: 7320

النسيج الوطني عصي على الاختراق

النسيج الوطني عصي على الاختراق

النسيج الوطني عصي على الاختراق

01-04-2024 01:40 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : احمد محمد عبد المجيد علي
- ابو النحس المتشائل - لا شك بأن التعاطف الدولي والعربي الذي يشهده العالم مع القضية الفلسطينية وغزة والاجرام الصهيوني فيها, بعد السابع من أكتوبر والغزو البري لغزة، كل ذلك آثار حفيظة حكام العدو الصهيوني الذين لم يتوقعوا هذا الانقلاب في الراي العام العالمي ، والدولي، وقد شكلت قديما إسرائيل الوحدة 8200, التي تعني بزرع العداء والفتنة بين ابناء الوطن، من خلال كوادرها واعضاؤها، الذين يدرسون سلوكيات وقناعات الشعوب المستهدفة، ليسهل عليهم زرع بذور التفرقة بين هذه الشعوب وتغيير قناعاتها ومعتقداتها،بشكل يحقق أهداف العدو القريبة والبعيدة،

ان الحراك الشعبي الاردني الذي أكد للقاصي والداني عمق الارتباط بين الشعبين الاردني والفلسطيني، والذي تمثل في قيادة هذه المظاهرات من قبل قيادات شبابية اردنية، وازعج من شدته وقوته واستمراره العدو وقادته، فعملوا على محاولة خرق هذا التعاطف وهذه الوحدة التي عبر فيها المتظاهرين بان ما يحدث بغزة من قتل وتدمير، قتل وتدمير في جسد الشعب الاردني، وان سلوكيات وافعال الحكومة الاردنية ممثلة بوزير خارجيتها ، لهو تأكيد على اللحمة الوطنية والمصير الواحد الذي يجمع الشعبين الاردني والفلسطيني،

ان المراقب للساحة الاردنية يرى ويشعر مؤخرا ان هذه الوحدة (8200) تعمل على تفعيل مخططات العدو ، أدواتاً وسلوكيات ,كي ينالوا من الوحدة بين الشعبين،

وكانت هذه السلوكيات والشعارات التي يرفعها المتظاهرون في الاغلب شعارات وطنية تعبيراً عن الالتصاق الروحي والجسدي بأهل غزة، وانهم في الاغلب لم يعثوا بالأرض فسادا بل حرصوا على المحافظة على كل ما صادفوه ويصادفوه أثناء الاحتجاجات، اضافة ان شعاراتهم كانت منصبة على التشهير والادانة بإجرام العدو بغزة واهلها، وايضا الإشارة بغضب وشجب
لبعض سلوكيات الأفراد والتجار الشواذ والقلة القليلة من المجتمع الاردني،

ان حرص
المتظاهرين على عدم المساس بأدوات الوحدة الوطنية، شكل عائقا وسدا منيعا، في وجه تحيق اهدف العدو في النيل من الوحدة الوطنية الواعية، وسوف يفوت ذلك الفرصة على مؤامرات الوحدة المجرمة (8200) ،لشق الصف الاردني الفلسطيني.

واني لأراها فرصة لمخاطبة كتّاب الزوايا ان يكفوا عن التعليق والكتابة عن هذا الموضوع (المؤامرة) ، لأن كثرة الكلام في هذا الموضوع يزيد الخلاف ويؤجج المشاعر لاختلاف الاراء حول ذلك، وإن المنطق العقلاني والوطني هو تثبيت قواعد تعامل، المحتاجين ان يتقيدوا بها، منها الحفاظ على الشعارات الوطنية وعدم التجاوز بها الحدود الوطنية، والتعامل المثالي مع قوى الأمن الذين هم منا والينا، وعدم العبث بالمتلكات العامة والحفاظ عليها، واي أمور أخرى تشكل ضرراً على الوحدة الوطنية والاردن.


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 7320
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
01-04-2024 01:40 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
برأيك.. هل طهران قادرة على احتواء رد فعل "تل أبيب" بقصف بنيتها التحتية الاستراتيجية حال توجيه إيران ضربتها المرتقبة؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم