حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الجمعة ,19 أبريل, 2024 م
طباعة
  • المشاهدات: 2099

الإستقلال المعجزة

الإستقلال المعجزة

الإستقلال المعجزة

23-05-2023 09:27 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : الدكتور هيثم عبدالكريم احمد الربابعة
لا يزال هنالك بعض العلماء والمؤرخون الذين يعتقدون حتى هذا اليوم بأن حركة إستقلال الأردن ونجاحها كان مثل المعجزة المفاجئة؛ فقد بدت الحكومة البريطانية متمسكةً برغبتها في الإحتفاظ بالأردن.

لقد سن الإسلام مفهوم الإستقلالية في كافة مجالات الحياة، تأكيداً منه أن الأمة المستقلة أمة عزيزة منيعة، لها مصادرها ولها مناهجها الخاصة، وأن الأمة التي لا تعي هذا المفهوم مصداقاً وتطبيقاً، هي أمة ذليلة تعج فيها الأخطاء والتناقضات.

جاء الإسلام ليكرس مفهوم الإستقلالية، فمن تكريس الإسلام للإستقلالية أنه جعل إرتباط المسلمين بالله وحده: (لاَّ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُوْنِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً) [آل عمران:28].

من تكريس الإسلام لمفهوم الإستقلالية تحويل القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة المشرفة ليعطي الإسلام إستقلاليته الخاصة به، فقد كان اليهود يقولون: انظروا إلى محمد، إنه يصلي إلى قبلتنا ويدين بغير ديننا!

ومن تشوقه -عليه الصلاة والسلام- لهذه الإستقلالية، كان يجعل نظره في السماء، وكانت نظرته فيها تتوّق إلى إستقلالية لهذه الأمة، في القبلة.
وكان الرد الإلهي لهذا التشوق تأكيداً له: (قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ) [البقرة:144].

وتأكيداً من النبي -عليه الصلاة والسلام- لمفهوم الإستقلالية، كان يجيل نظره في كل ما حوله، فيأمر بإزالة وتغيير كل شيء يذيب الشخصية الإسلامية أو يشوهها، حتى تعدى الأمر إلى أمور الطعام والشراب، فأمر بأن يتكلم المسلم على طعامه؛ مخالفة لليهود الذين كانوا لا يتكلمون بحضور الطعام.

حتى في الألفاظ والمفاهيم، قال الله -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقُولُواْ رَاعِنَا وَقُولُواْ انظُرْنَا وَاسْمَعُوا ْوَلِلكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ) [البقرة:104].

لقد تشربت فطرنا السليمة هذه الفكرة، وسرت في عروقنا، وتسللت في أفكارنا، فنحن نعشق الإستقلال مهما أسرتنا القوة المتجبرة والظلمات، فنحن أمة تعشق الحرية، وتتعبد الله بها، وعلى ذلك رباها نبيها -عليه الصلاة والسلام-، وهتف قادتها عبر الـتاريخ: "متى إستعبدتهم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا؟".

أيها الإخوة: لا شك أن مثل هذه المناسبة يأخذ منها الإنسان الدروس والعبر، فكما أننا تخلصنا من محتل غريب كان يحتل بلدنا، أفسد في الأرض فساداً كبيراً، فإنا مازلنا محتلون من الداخل، احتلتنا الأخلاق الغريبة، والتصرفات الهوجاء، والنفسيات المريضة، والمشروعات الضيقة. احتلتنا النفسيات الحاقدة، والعصبيات النتنة، والنزعات المريضة، والنوايا السيئة.

إن هذا الوطن الذي حرره أجدادنا وبذلوا في سبيله الدماء، ومزقوا لاستقلاله الأشلاء، حري بنا أن نكون أكثر الناس حبا له وانتماء، وغيرة ووفاء.
إن المسلم الحقيقي يكون وفيًّا أعظم ما يكون الوفاء لوطنه، محبًّا أشد ما يكون الحب له، مستعدًا للتضحية دائمًا في سبيله بنفسه ونفيسه، بغاليه ورخيصه، فحبه لوطنه حب طبيعي مفطور عليه، حب أجلّ وأسمى من أن ترتقي إليه شبهة أو شك، حب تدعو إليه الفطرة، وترحب به العقيدة، وتؤيده السنة.

إن المواطنة الحقة قيم ومبادئ وإحساس، ونصيحة وأمر بالمعروف ونهي عن المنكر، وعزة وموالاة، وتضحية وإيثار، والتزام أخلاقي، إنها شعور بالشوق إلى الوطن، حتى وإن كان لا يعيش الفرد في مرابعه.

فأين هؤلاء الذين يدّعون حب الوطن وصدعوا رؤوسنا بالوطنية ولا ترى في أعمالهم وسلوكياتهم وكلامهم غير النميمة والتحريض على الوطن والعبث بمقدراته، والعمالة لأعدائه، وتأجيج الفتن والصراعات بين أبنائه، ونشر الرذيلة، ومحاربة الفضيلة؟! أين الوفاء للأرض التي عاشوا فيها وأكلوا من خيراتها، وترعرعوا في رباها، واستظلوا تحت سماها، وكانت أرض الإيمان والتوحيد والعقيدة الصافية؟!.

لمصلحة من هذا التخريب المنتشر هنا وهناك؟ لمصلحة من تعطيل الخدمات؟ وتصفية الحسابات؟ لمصلحة من نشر الإضطرابات؟ لمصلحة من إشعال فتيل النزاعات، والنفخ في الخلافات؟ هل نشكو عدوا خارجيا أدركنا أم أننا نشكو أبناء الوطن وقوما تربوا في هذا البلد وأكلوا من خيراته ونشؤوا على ترابه؟ هل هكذا يكون الجزاء وحب الإنتماء؟ (إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) [المائدة:33].

لمصلحة من هذا العبث والإستهتار؟ لمصلحة من هذا الإهمال الذي فتت ثروات هذا البلد؟
نهْب منظم، عبث منظم بالمياه، سرقة واضحة، بعثرة واضحة للجهود.

حب الوطن لا يكون بمجرد الكلمات والشعارات، بل هو مرتبط بسلوك الفرد المحب ارتباطًا لا انفكاك منه.
حب الوطن يظهر في إحترام أنظمته وقوانينه، وفي التشبث بكل ما يؤدي إلى وحدته وقوته، حب الوطن يظهر في المحافظة على منشآته ومنجزاته، وفي الاهتمام بنظافته وجماله، حب الوطن يظهر في إخلاص أصحاب المناصب والمسؤولين فيما تحت أيديهم من مسؤوليات وأمانات، حب الوطن يظهر في المحافظة على أمواله وثرواته، حب الوطن يظهر في المحافظة على أمنه واستقراره والدفاع عنه، حب الوطن يظهر بنشر القيم والأخلاق الفاضلة ونشر روح التسامح والمحبة والأخوة بين الجميع.

تحيي المملكة الأردنية الهاشمية، في الخامس والعشرين من أيار الحالي، ذكرى إستقلالها، بعزيمة وأمل نحو مستقبل أكثر إشراقاً وإنجازاً للوطن، عاقدين العزم على مواصلة مسيرة العمل والعطاء لمملكتنا العزيزة التي دشنت مئويتها الثانية، بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني.

وتمثل ذكرى عيد الإستقلال إحدى المحطات المضيئة في تاريخ الأردن الحديث؛ إذ جسدت إنتصارا للشعب والعرش في معركة نضال طويلة، إحقاقا للحرية والكرامة وإسترجاعا للحق المسلوب. رافقها نضال سياسي لنشر الوعي في صفوف الشباب الأردني آنذاك، ومُختلف الفئات المجتمعية، وتوعيتهم بضرورة الدفاع عن إستقلال الأردن بشتى الطرق الشرعية المتاحة.

يوم الإستقلال يوم عظيم يستحق أن يحتفل به أبناء الوطن كافة، ففيه نتذكر الشهداء الأجلاء الذين ضحوا بأنفسهم لكي نحيا حياة كريمة، وفيه نشعر بمشاعر مختلطة من الفرح والفخر والحماس، والرغبة في حماية الوطن والدفاع عنه كما فعل هؤلاء الشجعان، فما أرخص حياة الإنسان إن ناداه بلده الغالي.

الدكتور هيثم عبدالكريم احمد الربابعة
أستاذ اللسانيات العربية الحديثة المقارنة والتخطيط اللغوي
الايبي : 213.139.62.217
الريفيرال :
https://www.sarayanews.com/mobile/article/848721/خصم-10-نقاط-من-رصيد-يوفنتوس
اخر عملية : لم تتم اي عملية
الردود


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 2099
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
23-05-2023 09:27 AM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
برأيك.. هل طهران قادرة على احتواء رد فعل "تل أبيب" بقصف بنيتها التحتية الاستراتيجية حال توجيه إيران ضربتها المرتقبة؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم