حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,18 يونيو, 2024 م
طباعة
  • المشاهدات: 1382

نحو عالم متعدد الأقطاب

نحو عالم متعدد الأقطاب

 نحو عالم متعدد الأقطاب

22-05-2023 11:57 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : ماجد العطي
جولات وتطورات جيوسياسية أربكت حسابات المفكرين والباحثين اليساريين والقوميين , فعلى مدار عقود كان الناشط منهم محددا أهدافه. لكن الشيء الغريب قد حدث . ومن الصعب عليه ان يتفهم انه من الممكن تغيير المستحيل لكن هذا أصبح واقعا ملموسا من خلال الثبات على مواقف كانت مستحيلة ان تصدر عن هذه الفئة او الطبقة الحاكمة في دولنا العربية والمعروف بانتمائها المطلق للغرب الذي شكل منها نواة وأذرعا طيلة الحقبة السابقة لخدمة مصالحه في المنطقة . البعض حاول التمرد على سياساتهم لكنه قوبل بالجلد حتى وان كانت بعض القرارات لمصلحة دولهم دون التأثير على مصالح الغرب فان استقلالية القرار مرفوضة بالنسبة لهم وعليهم تلقي الأوامر فقط وهذا ما ضاق بهم ذرعا. الطريق الى المنظومة العربية خارطة العمل المشترك التي ستتشكل بعد القناعة التي توصلت اليها معظم الدول العربية بان التغيرات العالمية الذاهبة الى للتعددية القطبية هو بحد ذاته انتصار على هيمنة الغرب , والبحث عن إيجاد دور في هذا العالم الجديد أيضا انتصار , بالتأكيد ان هناك صعوبات للتخلص من الانعتاق من الهيمنة الغربية بوصفهم انهم الوصي والحامي على هذه الأنظمة وشعوبها وقد فرض عليهم حاشية لتقييدهم وضبط تصرفاتهم التي تتعارض ومصالح الغرب . نحن اليوم في مرحلة مختلفة بدأها الأمير الشاب محمد بن سلمان ودرس خطواته بعناية افتتحها بحملة ضد المتنفذين الذين استغلوا نفوذهم وتطاولوا على أموال الدولة واستطاع ان يعيد جزءاً كبيراً منها , وانتقل الى مرحلة التخلص من العناصر التي كانت مفروضة على نظام الحكم تدريجيا تلاه التغيير بمفهوم الدولة وتحسين العديد من القوانين التي تحمي حرية المواطن وتشجعه على الابداع والعمل في كل مجالات الحياة العلمية والاقتصادية وغيرها حتى جاء يوم النصر , الذي تكلل بالرفض للانصياع للأوامر الامريكية . تمثل هذا برفض رفع انتاج النفط والتزامه بقرار اوبيك بلاس وتلاها القرار الأخطر بالموافقة على التبادل التجاري مع الصين بالعملات المحلية , ومن ثم طلب الانضمام الى مجموعة بريكس كل ذلك يؤكد على محاولة الانعتاق من الهيمنة الغربية , وبدء الاستعداد لقيادة المنظومة العربية وهذا يتطلب جهدا كبيرا من كل الأطراف وطي صفحات الصراع التي فرضت على الامة العربية والبحث عن مخرجات تنهض بأمتنا وتحفظ كرامتها والتحول الى دول ذات سيادة واستقلالية . فهل حان الوقت للإنفتاح على السعودية وتقبل التغييرات التي حصلت وقد رأينا نسف كل السلبيات التي عانى منها الشعب السعودي وشعوب المنطقة لعقود من الزمن ؟. وبدأ يستنشق عبق الحرية ويشاهد تطور بلاده لتنهض الى مستويات الدول الكبرى والانتفاع من ثرواتهم العائدة بالخير عليهم وعلى المنطقة وقد شكل هذا التطور تحولا كبيرا كل ذلك سببه اخذ المبادرة واستقلالية القرار والتي انعكست على استقرار المنطقة وتنذر بمستقبل مزدهر لكل شعوبنا فعلينا ان نساهم بهذا التغيير وعلى القوى القومية واليسارية العربية ان لا تنطوي على نفسها وان تنخرط في دعم هذا التوجه , وتحويل ثقلهم من اجل تحقيق هدف هم كانوا اول المطالبين به. لا نريد الاصطفاف مع أحد ضد آخر نريد الحياد واحترام دولنا واستقلاليتها وعدم التبعية لأحد.


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 1382
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
22-05-2023 11:57 AM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
برأيكم.. هل اقتربت الحرب على غزة على الإنتهاء بعد ترحيب حماس بقرار مجلس الأمن؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم