حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,5 ديسمبر, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 1196

أدوية جديدة تزيد الشعور بالسعادة بأقل الآثار الجانبية

أدوية جديدة تزيد الشعور بالسعادة بأقل الآثار الجانبية

أدوية جديدة تزيد الشعور بالسعادة بأقل الآثار الجانبية

30-09-2022 04:03 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - يُصاب جميع الأشخاص حول العالم بالحزن، وتتحول الحالة لدى 5% منهم إلى اكتئاب، فيما تتضاعف النسبة بمناطق الحروب والكوارث.

ولا يمكن التهاون مع حالة الحزن الشديد، التي قد تنجم عن نوبة اكتئابية تدفع صاحبها للانتحار، حيث تشير إحصائيات منظمة الصحة العالمية إلى أن أكثر 700000 شخص يموتون سنويًا بسبب الانتحار.

ويؤكد أطباء نفسيون على ضرورة الامتناع عن العقاقير والمخدرات التي تمنح شعورا سريعا بالسعادة؛ لأنها ستنقلب إلى حزن شديد وستحرم مُتعاطيها من الاستمتاع في المستقبل.

وعرّف الطبيب والفيلسوف اليوناني أرسطو السعادة بأنها الرغبة البشرية الوحيدة، وأن جميع الرغبات البشرية الأخرى هي مجرد وسيلة للوصول إلى السعادة.

ويؤكد الأطباء أن السعادة ليست حالة من النشوة المستمرة، وإنما حياة تكون فيها المشاعر الإيجابية أكثر من المشاعر السلبية.

ويُعرفها بعض اختصاصيي علم النفس على أنها القدرة على تقبل المشاعر والتجارب السلبية واعتبارها جزءا لا يتجزأ من الحياة.

ويُسمي الأطباء النفسيون حالة الحزن المستمر أو غياب المتعة بالاكتئاب، الذي ينجم عن تفاعل معقد بين العوامل الاجتماعية والنفسية والبيولوجية.

“Auvelity”

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية مؤخرًا على دواء ”Auvelity“ من ”Axsome Therapeutics“؛ وهو أول علاج فموي سريع المفعول للحزن الشديد الذي يرافق مرض الاكتئاب.

ويتمثل الاختلاف الرئيس بين دواء ”Auvelity“ وبقية مضادات الاكتئاب في السوق بقدرته على إعادة شعور السعادة عند مرضى الاكتئاب بشكل أسرع، في حين أن وقت الاستجابة النموذجي لمضادات الاكتئاب الحالية هو ستة إلى ثمانية أسابيع أو أكثر.

وقال خبير الاكتئاب بجامعة نيويورك، الطبيب دان يوسيفيسكو: ”يمكن رؤية فوائد Auvelity في غضون أسبوع“.

وتم اختبار ”Auvelity“ على 1100 مريض بالاكتئاب، أظهر الدواء الجديد تفوقًا هامًا على الدواء الوهمي في تحسين أعراض الاكتئاب وزيادة شعور السعادة عند المرضى، وبدأ هذا التأثير من الأسبوع الأول.

وقالت شركة ”Axsome“ إنها تتوقع إطلاق ”Auvelity“ في الربع الرابع من العام الحالي.

”زورانولون“

ووجدت دراسة ”SHORELINE“ التي نُشرت نتائجها مؤخرًا في مؤتمر الطب النفسي لعام 2022 في ”نيو أورلينز“، أنّ دواء ”زورانولون“ قدّم الفائدة المرجوة في زيادة إحساس المرضى بالسعادة والمتعة مع آثار جانبية نادرة، مثل الصداع والدوخة.

وقال الطبيب جريج ماتينجلي، أستاذ مساعد في جامعة واشنطن: ”تسلط البيانات المقدمة في مؤتمر الطب النفسي الضوء على التحسن السريع والمستمر في أعراض الاكتئاب، وزيادة شعور السعادة عند إعطاء دواء زورانولون في التجارب السريرية“.

ونوه ماتينجلي في بيان صحفي: ”الاكتئاب هو أحد المساهمين الرئيسيين في الإعاقة في جميع أنحاء العالم، وقد ازداد الشعور بالحزن لدى الناس بعد تفشي جائحة كوفيد 19، ويجب بذل المزيد من الجهد لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من الحزن الشديد ورفع مستويات السعادة لديهم“.

”امتلاك منزل“

وخلصت الدراسة التي أشرف عليها الأستاذ الدكتور ألويس ستوتزر والدكتور ريتو أوديرمات من كلية الأعمال والاقتصاد بجامعة بازل، إلى أن امتلاك منزل قد لا يجعل الإنسان أكثر سعادة.

وقيّم المشرفون على الدراسة تصريحات أكثر من 800 من أصحاب المنازل في ألمانيا، وفقًا لمؤسسة ”Pales“ الألمانية للشؤون الاجتماعية والاقتصادية (GSOEP).

وتحتوي مجموعة البيانات على معلومات حول الرضا المتوقع والفعلي للمشاركين، وأشارت النتائج إلى أن ملكية المنازل تؤدي لزيادة شعور السعادة، ولكن ليس بالقدر المتوقع.

وطُرحت الأسئلة في أوقات مختلفة، ما بين ثلاثة أشهر قبل الانتقال وحتى عام بعد الانتقال إلى المنزل الجديد، لضمان الحصول على أجوبة موضوعية.

وينصح الأطباء النفسيون الأشخاص الذين لا يشعرون بالسعادة، بممارسة الرياضة والانغماس في العمل وتناول غذاء غنيّ بالخضار والفواكه والخروج في الطبيعة والإفصاح عن مشاعرهم للأصدقاء الموثوقين وكسر الروتين من حين إلى آخر والانفتاح على تجارب جديدة في الحياة، بالإضافة إلى تعزيز التواصل الاجتماعي على أرض الواقع، وفي حال فشل هذه الطرق يجب استشارة الطبيب النفسي.


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 1196

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم