حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,8 أغسطس, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 2059

نصائح ذهبية لالتقاط صور عطلات رائعة

نصائح ذهبية لالتقاط صور عطلات رائعة

نصائح ذهبية لالتقاط صور عطلات رائعة

04-07-2022 10:41 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - عادة ما يرغب المرء في تسجيل اللحظات السعيدة أثناء العطلات والإجازات الصيفية من خلال التقاط الصور العديدة، ودائما ما يعود لمشاهدتها مراراً وتكراراً.
وفيما يلي يقدم خبراء التصوير الفوتوغرافي بعض النصائح والإرشادات للحصول على صور لا تُنسى بواسطة الكاميرات والهواتف الذكية.
وأوضح خبير التصوير الألماني سيباستيان ريتر أن أحد أهم العوامل نجاح التصوير الفوتوغرافي يتمثل في التفكير فيما يجب تصويره، وأضاف الخبير الألماني قائلاً: "أكبر الأخطاء، التي يرتكبها المرء، هو مجرد التقاط الصور ببساطة بدلا من عملية التصوير الفوتوغرافي".
وأضاف ريتر أن الأمر لا يقتصر على مجرد اكتشاف موضوع للتصوير، ثم توجيه الكاميرا إليه؛ حيث تؤدي هذه الطريقة إلى التقاط صور مملة ولا تترك أي انطباع لدى المشاهد، ونصح المصور الألماني بضرورة التوقف للحظة والتفكير في كيفية التقاط موضوع التصوير بأفضل طريقة وكيفية التركيز عليه.
ومن جانبها أشارت خبيرة التصوير الفوتوغرافي الألمانية شارلوت تورنو إلى أن صور العطلات الجيدة تتطلب جهدا، وأضافت قائلة: "يتعين على المرء أن يسأل نفسه حول منظوره الفريد للعالم؟ وما الذي يريد إظهار للناس؟ وبعد ذلك ينطلق في رحلة البحث عن موضوع التصوير، ونادرا ما تمر صورة العطلات الجيدة بسهولة أمام عدسة الكاميرا".
قصة الصورة
وأوضحت تورنو أنه من الأفضل أن يسأل المرء نفسه عن القصة، التي يرغب في أن يحيكها من خلال صوره؛ حيث يمكن للمرء مثلاً خلال إقامته في روما أن يصور الحياة اليومية لسكان روما، وأضافت قائلة: "يمكن أن تتحول الأشياء العادية للغاية إلى أمور مثيرة للاهتمام للغاية، عندما يفكر المرء مسبقاً في القصة وراء هذه الصور".
ويسري ذلك أيضاً على الصور، التي تعكس الحالة المزاجية وتثير المشاعر والتساؤلات. ونصحت تورنو في هذا السياق بعدم تصوير موضوعات التصوير، التي يلتقطها الآخرون بكثرة، غير أن موضوعات التصوير التقليدية يمكن أن تكون مثيرة للاهتمام أيضاً عندما يكون لدى المصور منظور مختلف أو وجهة نظر جديدة؛ حيث يمكن للمرء تصوير الأشخاص في روما وهم يلقون العملات المعدنية في نافورة "تريفي" بدلاً من مجرد التقاط صورة للنافورة نفسها.
ونصح ريتر بترك المسار السياحي والبعد عن المعالم السياحية المشهورة والبحث عن موضوعات التصوير المثيرة والجميلة، وأضاف قائلاً: "بالطبع لا يمكن إغفال المعالم السياحية المشهورة، ولكن الصور الأكثر إثارة للاهتمام غالبا ما تكون مختلفة". ودائما ما يعثر المصور على موضوعات التصوير الأصلية والأكثر جمالاً بعيدا عن المواقع السياحية التقليدية، مثل حبل غسيل ممتد عبر زقاق، أو دراجة نارية قديمة معلقة على جدار منزل.
قاعدة الأثلاث
ومع ذلك فإن أجمل موضوعات التصوير تبدو مملة إذا تم التقاطها بشكل سيء، مثلا عندما يظهر موضوع التصوير في منتصف الصورة، ولذلك فإن تكوين الصورة يحظى بأهمية كبيرة عند التقاط الصور. وأوضح ريتر قائلا: "يمكن للمصور هنا اتباع حيلة بسيطة تتمثل في قاعدة الأثلاث".
ولهذا الغرض يقوم المصور بتقسيم الصور ذهنياً إلى تسعة أجزاء متساوية بواسطة أربعة أسطر وشبكة، ويتم وضع موضوع التصوير الرئيسي على حواف ونقاط القطع، ويمكن للمصور إظهار هذه الشبكة في الهواتف الذكية والكاميرات الرقمية من خلال تصفح إعدادات الكاميرا.
أفضل أوقات التصوير
وحول أفضل الأوقات لتصوير الفوتوغرافي أوضح ريتر أن أفضل الأوقات تتمثل في الساعات الزرقاء والساعات الذهبية، أي الأوقات، التي تسبق غروب الشمس وبعده بقليل، ويسري ذلك أيضا على شروق الشمس.
وأشارت تورنو إلى أنه يمكن تضمين الضوء في الصورة، وخاصة عند التصوير في المدن أو الوديان العميقة؛ حيث تظهر تأثيرات الظلال والضوء بشكل مثير للغاية، وبالإضافة إلى ذلك يمكن استغلال المنظور عند التصوير في المدن عن طريق محاذاة الكاميرا مع خطوط التلاشي بين صفوف المنازل، كما يمكن تجريب التقاط الصور من منظور عين الطائر أو منظور الضفدع.
وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للمصور أن يحدد إطاراً لموضوع التصوير. وأضافت تورنو قائلة: "بدلاً من تصوير برج إيفل من نافذة الفندق، يمكن للمصور الرجوع بضع خطوات وتصوير برج إيفل في إطار النافذة".
إعدادات يدوية
ويمكن للمصور الاستفادة من الكثير من حيل التصوير الفوتوغرافي والتقاط الصور بشكل أكثر توجيها نحو الهدف، إذا تخلى عن الإعدادات التلقائية في الكاميرا واعتمد على الإعدادات اليدوية، ويسري ذلك بصفة خاصة على الكاميرات، على الرغم من أن الكثير من الهواتف الذكية حالياً توفر أوضاع الكاميرا اليدوية بما في ذلك ضبط حساسية الضوء ISO ومدة التعريض وفتحة العدسة.
وتشير قيمة ISO إلى حساسية الضوء لمستشعر التعريض الضوئي، وكلما كان المستشعر أكثر قتامة، تعيّن على المصور ضبط قيمة ISO على درجة أعلى، ومع ذلك يزداد تشوش الصورة عندما تكون قيمة ISO مرتفعة. وأضافت تورنو أن الصور تظهر مشوشة أو ظهور بيكسلات الصورة.
ولمنع تشوش الصورة يمكن للمصور تحديد مدة تعريض أطول بدلا من زيادة قيمة ISO إلى درجة كبيرة؛ حيث يسقط في هذه الحالة المزيد من الضوء على المستشعر. وأضافت تورنو قائلة: "يمكن استخدام هذا الوضع أثناء الليل عند الرغبة في تصوير السماء المرصعة بالنجوم، ولكن يتعين على المصور عندئذ استعمال الحامل الثلاثي؛ نظرا لأنه لن يتمكن من الاحتفاظ بثبات الكاميرا لفترة طويلة".
وأشارت تورنو إلى أن فتحة العدسة تؤثر أيضا على عمق التحديد البؤري أو عمق الوضوح، وأضافت قائلة: "مع القيمة المنخفضة لفتحة العدسة تظهر المقدمة بشكل واضح للغاية وتكون الخلفية ضبابية للغاية". وتظهر أهمية هذا الوضع عند التقاط صور البورتيريه أو لإبراز موضوعات معينة في الصورة، ولكن في المقابل عند تصوير المناظر الطبيعية يجب ضبط قيمة عالية لفتحة العدسة حتى تظهر كل عناصر الصورة بشكل واضح كالمعتاد.


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 2059

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم