حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الجمعة ,1 يوليو, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 2178

جلالة الملك يحمل هم الامة ..

جلالة الملك يحمل هم الامة ..

جلالة الملك يحمل هم الامة  ..

09-05-2022 08:55 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : علي الدلايكة
وتستمر مسيرة الهاشمين بالعطاء والبناء والبذل والذود عن حمى الامة والدفاع عن حقوقها الشرعية المشروعة فها هو جلالة الملك يحمل هم الامة جمعاء والمتمثل في حقها الديني والتاريخي في القدس والمقدسات ومن خلال الوصاية الهاشمية وادارة الاوقاف الاردنية في القدس وحق الشعب الفلسطيني في نيل حقوقه المشروعة والمعترف بها دوليا وها هو يقف سدا منيعا في وجه كل المحاولات التي تهدف النيل من القدس والمقدسات ومحاولات تغيير الواقع الديني والتاريخي لها ويقف وبكل صلابة من اجل اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية في حدود الرابع من حزيران وها هو يبذل كل جهد ممكن ومستطاع في سبيل ذلك لا يثنيه عن ذلك اي ضغط او محاولات التضييق بكل اشكالها وصورها ولن يغير في الواقع شيء التصريحات الاخيرة لرئيس الوزراء الاسرائيلي بينت حول القدس لانها تصريحات تأتي في وقت يريد منه انقاذ موقفه وحكومته من السقوط وللحفاظ على ما تبقى من ماء الوجه ان بقي شيء منه جراء الاحداث الاخيرة وانقلاب الشارع الاسرائيلي ضده وخوفه من فقدانه الاغلبية الهشة التي بدأ بها تشكيل الحكومة .... وها هو جلالة الملك ايضا يحمل الهم الاردني بكل جوانبه وتفاصيله الداخلية والخارجية وبكل التحديات التي تواجهه اكانت طبيعية او مصطنعة مقصودة وغير مقصودة ....
اجزم انه لا يوجد هناك حاكم في المنطقة والاقليم يواجه ما يواجهه جلالة الملك من اعباء وضغوط جمه وما يحاك للوطن من فتن ما ظهر منها وما بطن وما يواجهه من نكران البعض للجميل ومحاولة البعض لتهميش الدور الاردني وتخطي مكانته الاقليمية والدولية ...ولكن هي ارادة الله وقدرته وعنايته وحكمة ودراية واصرار جلالته ان يبقى آل البيت الاطهار وعميدهم جلالة الملك المرجع الامين وهو بوصلة الحق والحقيقة التي لا يمكن السير دونها كلما ادلهمت الخطوب وتداعت الاحداث والتاريخ خير شاهد على ذلك والاحداث وما تؤول اليه الامور خير دليل على ذلك ايضا ولو انهم سمعوا ووعوا ما كان يقال من قبل جلالته لما وصلنا جميعا الى ما وصلنا اليه ولقد كان بالامكان اختصار الكثير من الوقت والجهد والخسائر بكافة انواعها واشكالها وتفرغنا لانطلاقة نحو التقدم والرقي والحداثة والعيش المشترك الكريم...انه الارث التاريخي والديني والسياسي الذي حافظ عليه جلالة الملك والذي نافح من اجله ليبقى نهج لا بديل عنه ولا استبدال له وليبقى التاريخ ناصع لا تشوبه شائبه


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا









طباعة
  • المشاهدات: 2178
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
09-05-2022 08:55 AM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
ما مدى رضاكم عن أداء أمانة عمان الكبرى ؟؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم