حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,3 أكتوبر, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 2102

أول الرقص حنجلة

أول الرقص حنجلة

أول الرقص حنجلة

24-04-2022 11:27 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : الأستاذ الدكتور يحيا سلامه خريسات
مقولة تعكس بعض واقع الحال وفيها تفسير لكثير من الظواهر التي للوهلة الأولى صعب تصديقها، فكل شيء يحتاج إلى بداية قد تكون جريئة لكسر الحواجز التقليدية، وبعدها تصبح الأمور طبيعية ولا يوجد حرج في فعل ذلك الأمر أو غيره حتى ولو كان ذلك يتنافى مع العرف ومع الأصول.
وهذا يشكل بحد ذاته واقعا ألفه الكثيرون، تدحرجوا عليه ووجدوا فيه حل لكثير من مشاكلهم وتبرير قوي للواقع الذي يرغبون فيه بداية واعتادوا عليه نهاية.
تجد أن شخصا ما لا يرى في النفاق حرجا وفي التزيف والتلون عيبا، لأنه كسر حاجز الصوت وتجاوز كل القواعد ولا يرى الا بمنظار واحد، هذا المنظار الذي يؤمن له الاستمرار في الوهن والعجز من منظور الآخرين، في حين يعزز ويدعم واقعه الذي اعتاد عليه ولا يرغب في خسارته.
صحيح أن كل شيء مرتبط بمدى الجرأة أو على الأغلب بمدى الوقاحة لدى البعض في تجاوز كل الأعراف البشرية والانتقال إلى أعراف مزيفة وكاذبة وحقيرة إن صح التعبير.
فقد أصبح النفاق فنا والتلون مهارة والوهن واقعا، في حين أصبح الصدق نادرا والوفاء عملة صعبة والاستقامة مفقودة الا من رحم ربي.
وكما قيل لكل أناس مذهبهم ولكل شيخ طريقته ولكل متنفع منهجه، فالطرق متعددة والتلون له ألوانه المختلفة ودرجاته المتباينة، ويبقى طريق الحق لا بديل عنه وليس له نسخ أخرى، فهو جلي وواضح ولا غبار عليه، من اتبعه نفع وأصلح ونجا ومن حاد عنه ضل وهلك.


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 2102
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
24-04-2022 11:27 AM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
هل تتوقعون رحيل حكومة الخصاونة قبل نهاية العام الحالي؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم