حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأربعاء ,28 سبتمبر, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 219228

سيناريوهات "الانقلاب" على "الخصاونة" بتوقيع سياسيين كبار و عدد من الوزراء .. تفاصيل

سيناريوهات "الانقلاب" على "الخصاونة" بتوقيع سياسيين كبار و عدد من الوزراء .. تفاصيل

سيناريوهات "الانقلاب" على "الخصاونة" بتوقيع سياسيين كبار  و عدد من الوزراء   ..  تفاصيل

20-03-2022 10:45 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

قد يقول قائل سياسي بأن سيناريو التعديل الوزاري على حكومة الرئيس الدكتور بشر الخصاونة في الأردن ليس بالضرورة الخيار الأفضل، لا لضمان إطالة عمر الحكومة ولو قليلاً، ولا لحسم إشكالية العلاقة بين التعديل أو التغيير الوزاري ما دامت تعقيدات التشكيل أو إعادة التشكيل مرتبطة بمعطيات خارج السياق الحكومي.


بوضوح شديد، ينقلب بعض الشركاء والحلفاء وأحياناً بعض الوزراء، على رئيسهم الخصاونة الذي دافع بشراسة وصلابة وتحمل الكثير منذ أحداث الفتنة ثم العبور ولو قليلاً نحو التعافي الصحي بعد عام ونصف عام من فيروس كورونا، مع أنه وفي الانطباع الإجمالي ولأسباب يفهمها الجميع، لن يحظى بعد بفرصته الحقيقية لتشكيل طاقمه الوزاري المدروس والعميق.


صحيح أن الخصاونة صرح قبل ثلاثة أيام بعدم وجود نية لديه للاندفاع تجاه تعديل وزاري ثالث على طاقمه، لكن الصحيح أيضاً أن تعديلاً وزارياً الآن لا يعفي الحكومة برمتها من استحقاقات خارجة عن إرادتها اعتباراً من حزيران /يونيوالمقبل، وهو أمر يدفع رئيس الوزراء لعدم الحماسة لفكرة التعديل الوزاري الثالث على الأقل في مثل هذه المرحلة مادام الخيار متاحاً.


في كل حال، المعطيات التي تشكل عناصر مؤثرة في المسألة متعددة، ومن بينها السقف الزمني للدورة الحالية للبرلمان، وتغيير محتمل في الزحام على رئاسة مجلس الأعيان. ومن بينها أيضاً احتمالات حل البرلمان، التي أوحى رئيس الوزراء الأسبق سمير الرفاعي علناً بأنها حسمت عندما صرح بأن مجلس النواب ليس بصدد الرحيل قريباً، وهي «فتوى» لا تصدر عن شخصية ناضجة ومتحركة مثل الرفاعي دون «معلومة مسبقة».
يظهر هنا أن الخصاونة لا يريد تعديلاً وزارياً الآن، وان الرفاعي يبلغ الجميع بأن مجلس النواب الذي يعاني بدوره من مشكلة تهريب النصاب، ليس بصدد الرحيل الوشيك، ويحصل ذلك مع أن المرجعية الملكية هي الأساس في تقدير كل صلاحيات التعديل أو التغيير أو رحيل البرلمان من عدمه.

«غدار وفعال»

في المقابل، ثمة أوراق أخرى تؤثر في الخريطة النخبوية الكبرى، فشهر رمضان على الأبواب، والوضع المعيشي الاقتصادي ضاغط بشدة على أعصاب الجميع، والتنافس حاد بين ثلاث شخصيات نافذة على الأقل لخلافة الدكتور خالد الكلالدة في رئاسة الهيئة المستقلة للانتخابات، وبعض النافذين يزجون بالسيناريو الذي يفترض الحاجة الملحة لتعيين شخصية من الجنوب في رئاسة الوزراء، مما يسمح للمرة الثالثة بتداول اسم وزير العدل الأسبق الذي أقصاه الخصاونة في حادثة شهيرة، بسام التلهوني. في الأثناء، واضحة ملامح تلك المحاولة لاستبدال وزير المالية الدكتور محمد العسعس، والضغط في اتجاه عودة سلفه عمر ملحس.


ثمة اعتبارات متعددة لا توحي بأن نوايا التغيير الوزاري تقفز بالرغم من كل المكائد السياسية والنخبوية التي تستهدف وزارة الخصاونة، ولا توحي بأن الزيارة الحالية برئيسها يمكن أن تحقق نقلة نوعية وتصمد أكثر في حال أن الاتجاه بحماسة نحو التعديل الوزاري لن يسهم في إطالة عمر الحكومة.


لكن ذلك لا يعني عدم وجود إشكالات يفترض أن يواجهها الخصاونة ويتعامل معها إلى أن يقرر الحسم الملكي بقية المعطيات.

الحاجة إلى مراجعة

واحدة من تلك الإشكالات، لا قد يكون أبرزها، ترسيم كيفية التعامل والاشتباك واستعادة المبادرة بعد انتهاء «ورشة العمل» ضمن عناوين تحديث المنظومة الاقتصادية، والحكومة هنا ينبغي أن تبادر وتقول كلمتها كما يطالب خبراء اقتصاديون راغبون في العودة إلى التوافقية الوطنية أكثر من توصيف إرشادات لمعالجة مشكلات مستثمرين ورجال أعمال، وفقاً لما يؤكده الدكتور أنور الخفش.


هنا تحديداً لا بد من تحرر حكومة الخصاونة من هواجس الخوف وأشباح الظل وسيناريوهات الانقلاب التي تحاول تقليص فرصة الحكومة الحالية بتوقيع سياسيين كبار.

في كل حال، قصة تمدد وزحف وزير الخارجية أيمن الصفدي، أو من يشغل في العادة هذا الموقع، تحتاج أيضاً لمراجعة بعيداً عن حسابات وهمية في الخوف والتردد. وكذلك الأمر عندما ترتبط المحاولات بسيناريو تغيير وزير المالية الذي يعني هنا إسقاط المنهج وليس الشخص، أو بسيناريو القفزة المحتملة لأي وزير في الحكومة ترغب المؤسسات السيادية بأن يتولى موقعاً آخر.


القدس العربي


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا









طباعة
  • المشاهدات: 219228
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
20-03-2022 10:45 AM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم