حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,25 أكتوبر, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 37016

مسنة يابانية سممت 4 من أزواجها بمادة السيانيد

مسنة يابانية سممت 4 من أزواجها بمادة السيانيد

مسنة يابانية سممت 4 من أزواجها بمادة السيانيد

28-09-2021 07:45 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - حكمت محكمة باليابان على السيدة تشيساكو كاكهي (74 عاماً)، المعروفة بلقب «الأرملة السوداء» بالإعدام لقتلها ثلاثة من أزواجها ومحاولة قتل رابع، عن طريق تسميمهم بمادة السيانيد، وذلك بغرض وراثتهم.

وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد بدأت جرائم القتل التي ارتكبتها تشيساكو في عام 2007. عندما كانت تبلغ من العمر 61 عاماً، لكنها أفلتت من الشبهات، حتى دفعت وفاة إيساو كاكهي، ضحيتها الرابعة والأخيرة، في 2013، إلى إجراء الشرطة تحقيقاً موسعاً أدى إلى اعتقالها في عام 2014.

وفي عام 2017، حُكم على تشيساكو بالإعدام بعد واحدة من أطول المحاكمات في اليابان. وقد قدمت استئنافاً في يونيو (حزيران) الماضي، لكنه فشل في إلغاء الحكم.

وقال القاضي في الحكم الصادر في يونيو: «لقد استخدمت تشيساكو موقعاً يابانياً للزواج والتوفيق بين الأشخاص، للتعرف على الضحايا المسنين واحداً تلو الآخر، وقامت بتسميمهم بعد أن جعلتهم يثقون بها». وأضاف: «إنها جريمة لا هوادة فيها تستند إلى نية قتل مخططة وقوية».

وأشار القاضي إلى أن هذه القضية سلطت الضوء على المخاطر الكامنة لمواقع الزواج على الإنترنت، خاصة بالنسبة للعزاب المسنين المعرضين للخداع باسم الحب.

ووُلدت تشيساكو في محافظة ساغا جنوب غربي اليابان، وعملت في مصنع طباعة وتزوجت من زوجها الأول في عام 1969. عندما كانت في الثالثة والعشرين من عمرها، وقد استمر زواجهما 25 عاماً قبل وفاته في عام 1994.

وبحلول عام 2007، بدأت تشيساكو خططها التي قادتها للإعدام.

ففي ذلك العام، تزوجت من توشياكي سوهيرو البالغ من العمر 78 عاماً. وبعد ظهر أحد أيام شهر ديسمبر (كانون الأول) 2007، تناول سوهيرو الغداء مع تشيساكو، قبل أن تعطي الأخيرة زوجها مكملاته الغذائية التي اعتاد على تناولها، لكنها أخفت في وسطها كبسولة تحتوي على مادة السيانيد شديدة السمية، ليتناولها سوهيرو دون أن يعي.

وبعد أقل من 15 دقيقة، سقط سوهيرو فاقداً للوعي في الشارع. وفي الوقت الذي وصلت فيه سيارة إسعاف، كان يلهث و«على وشك التوقف عن التنفس»، حسب حكم المحكمة.

وفي المستشفى، وجد الأطباء أنه على وشك الموت بعد إصابته بالاختناق الداخلي.

وقال حكم المحكمة إن سوهيرو نجا – وهو الوحيد من بين ضحايا تشيساكو الأربعة الذي نجا – لكنه ترك «يعاني من خلل وظيفي غير قابل للشفاء وضعف بصري». وتوفي بعد عام ونصف بسبب مرض غير ذي صلة.

وبعد بضع سنوات، كانت تشيساكو تتطلع إلى ضحيتها التالية. فقد تزوجت من رجل يدعى ماسانوري هوندا ويبلغ من العمر 71 عاماً في عام 2011.

وفي 9 (آذار) 2012، قابلت تشيساكو هوندا في أحد المتاجر، وأعطته كبسولة السيانيد في وسط أدويته، ثم خرج الاثنان من المكان وذهب كل واحد منهما لمكان مختلف عن الآخر. وقد كان هوندا يركب دراجة نارية حين فقد وعيه فجأة، وبعد قضائه أقل من ساعتين في المستشفى، أكد الأطباء وفاته.

وأظهرت الأدلة في وقت لاحق أن السيدة اليابانية كانت قد بدأت بالفعل في مواعدة رجال آخرين سراً على موقع الزواج عبر الإنترنت قبل شهرين من وفاة هوندا.

وبحلول عام 2013، تزوجت تشيساكو من مينورو هيوكي، المريض السابق بسرطان الرئة البالغ من العمر 75 عاماً، والذي كان يعاني من الشعور بالوحدة.

وحسبما جاء في الحكم، فبحلول شهر (تموز) 2013 «كان هيوكي قد عولج من سرطانه بشكل شبه كامل عن طريق العلاج الإشعاعي وكان بصحة جيدة».

وتزوج هيوكي من تشيساكو في شهر (آب)، إلا أن الأخيرة تخلصت من زوجها بعد ذلك بشهر بنفس الطريقة التي استخدمتها مع سوهيرو وهوندا، حيث دست له السيانيد في وسط بعض الأدوية والمكملات التي كان يتناولها بعد العشاء.

وفقد هيوكي وعيه بعد تناول الأدوية بوقت قليل، وبحلول الوقت الذي وصلت فيه سيارة الإسعاف، كان «يتنفس بألم ويلهث»، بحسب الحكم.

وتوفي هيوكي في غضون ساعتين من وصوله المستشفى.

وفي (تشرين الثاني) 2013، بعد شهرين فقط من وفاة هيوكي، تزوجت تشيساكو من زوجها الأخير إيساو كاكي (75 عاماً)، الذي كان في صحة جيدة وشعر أنه يحبها بشدة.

وفي 28 (كانون الأول)، صنع الزوجان كعكات الأرز لاحتفالاتهما بالعام الجديد، إلا أن إيساو فقد الوعي بعد تناول الطعام بوقت قصير وتوفي بعد ساعة فقط من نقله للمستشفى.

وأثار موته الشكوك حول تشيساكو بسبب طريقة موت أزواجها الغريبة، مما دفع الشرطة إلى إجراء تحقيق موسع كشفت من خلاله جرائم تشيساكو.

ويعتبر تشريح الجثث إجراءً نادراً في اليابان، وعادة ما يتم إجراؤه فقط عندما يكون هناك اشتباه في وجود مخالفة، وهذا قد يكون السبب وراء عدم توجيه الاتهامات لتشيساكو بعد وفاة أزواجها السابقين.

لكن وفاة إيساو كاكهي اعتبرت مشبوهة بما يكفي لتبرير تشريح الجثة، والذي كشف عن وجود كميات مميتة من أيونات السيانيد في قلبه ودمه ومعدته، بالإضافة إلى تآكل في معدته.

وعثرت السلطات على حبوب مكملات صحية وكبسولات فارغة في شقة إيساو – مما يشير إلى أن تشيساكو أفرغت المكملات الصحية وأعادت ملئها بالسيانيد الذي تم طحنه إلى مسحوق.

وفي أغسطس 2014. اكتشف المحققون وجود كيس بلاستيكي يحتوي على آثار السيانيد مدفون في وعاء إحدى النباتات الموجودة بمنزل إيساو.

وعُثر على نفس النوع من أكياس التخزين البلاستيكية في شقة تشيساكو. وبعد استجوابات استمرت عدة أشهر، اعترفت السيدة في النهاية بتسميم هوندا وهيوكي وسوهيرو بكبسولات السيانيد، من أجل الحصول على أموالهم.

وربحت تشيساكو نحو 500 مليون ين (4.5 مليون دولار) في المجموع من ميراث شركائها، وفقاً لما جاء بالحكم.







طباعة
  • المشاهدات: 37016

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم