حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأربعاء ,20 أكتوبر, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 212677

سرايا تكشف خفايا جديدة .. 39 مليون دولار كانت سبباً في جفاف سد الوالة

سرايا تكشف خفايا جديدة .. 39 مليون دولار كانت سبباً في جفاف سد الوالة

سرايا تكشف خفايا جديدة ..  39 مليون دولار كانت سبباً في جفاف سد الوالة

26-09-2021 01:06 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

أحمد الجراح - كشف مصدر وخبير سدود سابق عن عيوب تصميم تعلية سد الوالة الحالي، والذي أحالت عطاءه سلطة وادي الأردن في 2017، لشركة  Blegrade of Energoproject، واكتمل بحلول الموسم المطري لعام 2020، بتكلفة 39 مليون دولار.

وقال المصدر لسرايا إن مشروع  تعلية سد الوالة  يتلخص ببناء جدار من الخرسانة المسلحة بارتفاع 16 مترا فوق اللب الطيني الحالي، و تعلية اوسط السد المكون من الخرسانة المضغوطة المدحولة بتصريفه المتدرج الى ارتفاع 535 فوق مستوى سطح البحر، مؤكد أنه لا يوجد في العالم تصميم تعلية لسد من نوع الركام الصخري Rockfill، مشابه للتصميم الذي تم اختياره لسد الوالة. سرايا

 

مضيفا أن  جدار الخرسانه مقام على اللب الطيني"النواه"، وذلك بعد ازالة مواد القشرة العلوية و بعض المكون الطيني لتخفيض الارتفاع الى 519 متر فوق سطح البحر، حيث أن هذا الاختيار بالتشكيل للتعلية ببناء جدار خرساني على قلب طيني، سيعرضه حتما لهبوط تفاوتي،الأمر الذي يصنع منطقة توتر في الجدار ومن ثم يؤدي إلى تشققه،  وذلك يعود لطبيعة الطين الانضغاطية تحت عوامل البلل والتحفيف،  فمن المعلوم أن التركيب الخرساني يجب ان يقام على اساس صخري بمعامل ليونة لا يقل عن 25 %من معامل الليونة للخرسانة. ان ثبات الجدار بحكم الجاذبية في الوضع الجاف ليس موضع قلق، لكن الانقلاب والميل قد يقع بسبب قوى التسرب التي تؤدي للتآكل.

وأردف المصدرأن ضغط المياه العالي عند الخروج و التآكل الناجمين عن التسريب اسفل قاعدة الجدار قد تؤدي الى غسل المواد الناعمة من الطين و فلترة المواد الناعمة و الخشنة و من ثم انهيار الجدار، و ما يتبعه من انهيار الركام الصخري بأكمله، حيث من الواضح أنه سيكون هناك مناطق توتر في الجدار المقام على الطين و الجزء المقام على الركام الصخري في دعامة السد و هذا سيؤدي الى عدم استقرار الجدار.سرايا

 

 

وعاد المصدر بسرايا إلى التصميم الأصلي لسد الوالة الذي قامت به شركتي هاورد همفري الانجليزية بالتعاون مع شركة ستوديو بترنغلي الإيطالية في العام 1987، حيث وقع الاختيار في التصميم الأصلي على أن يكون بناء السد بأكمله من الخرسانة المضغوطه المدحولة "RCC " بحيث تكون قمة السد على المنسوب 524 فوق سطح البحر، بارتفاغ 45 مترا و بسعة تخزينية للخزان عشرة ملايين متر مكعب من الماء.سرايا

 

وأضاف أنه وبالرغم من أن المعدل السنوي للمياه المتوفرة في منطقة تجمع المياه تبرر بناء سد أعلى ارتفاعا 535 فوق سطح  البحر، وبسعة تخزينية تصل إلى 25 مليون متر مكعب، إلا أنه تم انشاء السد على المنسوب 524 و ذلك بسبب  التركيبة المعقدة للطبقة الأساس؛ وذلك لتشكل الحجر الجيري العمّاني عالي النفاذية، "معامل النفاذية 10-3 سم بالثانية، حيث أن المياه المحجوزة في الخزان و المقيدة بهذا التشكل الجيري سيتم فقدان الجزء الأكبر منها نتيجة التسرب الأفقي، والعامودي من خلال هذا التشكل، ولهذا السبب فإن المصمم السابق هوارد همفري نصح سلطة وادي الأردن ببناء المرحلة الأولى للسد بارتفاغ 35 متر اي الى المنسوب 425 فوق سطح البحر ومراقبة طبيعة التسرب اسفل السد و أي تشوهات مرتبطة بأساس السد و الخزان المائي.

 

ومع بدء التنفيذ للمرحلة الأولى للمشروع في شهر كانون الثاني 1999، وخلال عملية الحفر لأساسات الدعامة اليسرى ،الكتف الأيسر للسد، تم اكتشاف طبقة ضعيفة شبه-طينية معرضة للانزلاق في حال الشباع، بارتفاع يوازي نصف ارتفاع الدعامة اليسرى للسد؛ وبناء على ذلك أوصى الاستشاري المشرف "كوين ات بيلير" سلطة وادي الأردن بتعديل التصميم بناء على المعلومات الجديدة، وقبلت سلطة وادي الأردن بتوصيات الاستشاري المشرف و أعطت الاستشاري التعليمات اللازمة لعمل تعديل وتغيير كبيرللتصميم. 

 

وأكد أن الاستشاري أصدر  تصميما معدلا بشهر نيسان العام 2000، ينطوي على تعديل تصميم السد حيث تم تغيير التصميم من السد  مبني بالكامل بنوعية "الخرسانة المضعوطة المدحولة", الى سد مركب، بحيث يكون جناحي السد من نوع السد الركامي الصخري مع لب طيني، وع الحفاظ على أن يكون أوسط السد من نوع " الخرسانة المضغوطة المدحولة"، للمفيض المتدرج، مع تعديلات بسيطة لشكل السد الهندسي، أدت هذه التعديلات الى زيادة كبيرة في الوقت والكلفة لهذا المشروع. سرايا

واكتمل بناء مشروع سد الوالة في تموز 2002، وبدأت التعبئة الأولى للسد بتاريخ 31102002، حيث بلغ الانخفاض اليومي لمستوى الخزان المتر الواحد و ذلك نتيجة لتسرب المياه الذي ظهر اسفل مجرى تشكلات الموجب الجيولوجية، والطباشيري لوادي السير، و يذكر أنه تم عمل "تجصيص" حقن مكثف لأساسات السد باستخدام طريقة gin، حيث انخفض التسرب تدريجيا مع مرور الوقت نتيجة ترسب الطميّ في الخزان وإغلاق المسامات اسفل الخزان، و لكن التسرب لم يتوقف بشكل كامل، حيث بلغ معدل التسرب 200لتر بالثانية، أسفل مجرى السد باتجاه طريق الملوك السريع.

 

وختم المصدر أن سجلات تعبئة السد و التسرب الذي حصل أسفل السد اثبتا فرضية هوارد همرفي خلال دراسة الجدوى التفصيلية الأولى  حول ما قد تتسبب به التعلية من رفع الضغط الهيدروستاتيكي على اساسات و قسمات السد، وسيتسبب بزيادة التسرب بالاضافة الى فقدان مياه بكميات كبيرة من الخزان الى التشكل الحجري الجيري العماني اذا ارتفعت عن مستوى 524 فوق سطح البحر.سرايا

وتنوه سرايا أنها ستواصل نشر حلقات أخرى حول هذه القضية، وما هي الحلول لإنقاذ سد الوالة من الانهيار..

يتبع ......

 










* يمنع إعادة النشر دون إذن خطي مسبق من إدارة سرايا
طباعة
  • المشاهدات: 212677

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم