حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,28 أكتوبر, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 56272

خلاف على كمامة ينتهي بجريمة قتل

خلاف على كمامة ينتهي بجريمة قتل

خلاف على كمامة ينتهي بجريمة قتل

21-09-2021 02:37 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

اعتقلت الشرطة الألمانية رجلا يبلغ من العمر 49 عاما، للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل بحق عامل في محطة وقود، بعد خلاف حول ارتداء قناع الوجه "الكمامة".


وقالت السلطات في بلدة ترير غربي ألمانيا، إن المشتبه به أبلغ رجال الشرطة أنه تصرف "بدافع الغضب" بعد أن طلب منه العامل في محطة الوقود، وعمره 20 عاما، ارتداء قناع وجه.

وأفادت الشرطة في بيان "قال المشتبه به كذلك أثناء الاستجواب إنه يرفض الإجراءات المرتبطة لفيروس كورونا".

ووفق التحقيقات، فإن الرجل غادر محطة الوقود في البداية بعد الخلاف، لكنه عاد بعد ذلك مرتديا قناع وجه، وأطلق النار على العامل قبل أن يلوذ بالفرار.

ولم تعلن الشرطة هوية المشتبه به، وهو مواطن ألماني، تماشيا مع قوانين الخصوصية، حسبما ذكرت "الأسوشيتد برس".

ويعد ارتداء قناع الوجه من بين الإجراءات المعمول بها في ألمانيا لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد.

وفي خبر آخر، اكتشفت الشرطة الأميركية تفاصيل مروعة بشأن وفاة أم وابنتها، فيما يعتقد أنها جريمة مروعة تورط فيها أخوان من العائلة نفسها.

وأفادت وسائل إعلام أميركية بأن الشرطة مدينة شيكاغو تلقت بلاغا بشأن اختفاء شقيقين في الأربعينيات من عمرهما، إذ مضى نحو عام ولم يشاهدهما الجيران.

ومما أثار الشكوك أيضا أن شركة المرافقة العامة في المنطقة قالت إن المياه لم تستخدم في المنزل منذ فترة طويلة، ما قد يعني أن سكان المنزل إما ماتوا أو رحلوا.


ولدى دخولها إلى المنزل، اكتشفت الشرطة مشهدا مقززا: القمامة منتشرة من أسفل المنزل إلى أعلاه، والبراز والبول في كل ركن، والكلاب والقطط تركض في باحة المنزل.


وبسبب أكوام القمامة المتراكمة في المنزل، لم يجد الأخوان سبيلا للخروج إلى عناصر الشرطة سوى من خلال النوافد.

وقالت إحدى الجارات لقناة "فوكس" المحلية إنها لم تشاهدهما منذ أكثر من عام، وشاهدتهما للمرة الأولى مع عناصر الشرطة.

وبدورها، قالت الشرطة إن الشقيقين أفادا بأن والدتهما توفيت عام 2019، بعدما دفعتها ابنتها مما أدى إلى سقوطها ونزيفها، وفي النهاية موتها،

وقالا أيضا إن أختهما توفيت في العام نفسه من جراء مرض "كوفيد-19".

وأضافا أنهما دفنا أمهما واختهما في فناء المنزل بسبب ارتفاع تكاليف الدفن وإجراءات كورونا.

لكن الشرطة تشكك في حديث الأخوين، نظرا لأنه لم تسجل أي وفاة كورونا في أميركا، إلا في مطلع عام 2020، كما أن الوفاتين غير مدرجتين في سجلات ولاية إلينوي، حيث يقع منزل العائلة.

وبدأت الشرطة عملية الحفر في فناء المنزل من أجل الوصول إلى الجثتين، مشيرة إلى أنها تتعامل مع القضية على أنها جريمة قتل.

وجرى نقل الاثنين إلى مستشفى لفحصها، حيث يعتقد أنهما يعانيان من اضطرابات نفسية.










طباعة
  • المشاهدات: 56272

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم