حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأربعاء ,22 سبتمبر, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 3084

لِمَن العراق اليوم ؟؟

لِمَن العراق اليوم ؟؟

لِمَن العراق اليوم ؟؟

04-05-2021 11:04 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : يوسف رجا الرفاعي
لا احد َيجرؤُ ان يُزايدَ على كرمِ وشهامةِ ِِونخوةِ ِوعزَّةِ ِوبطولةِ العراقيين ، اهل ارض الرافدين واصحابها ، بمختلف مسمياتهم المذهبية والعرقية ، وعلى اختلاف وتفاوت طبقاتهم الاجتماعيه ، فكلهم سواء ، وكلهم العراق .
واهلُ العراق هم اصحاب ذلك النهر الذي لم يجري نهرٌ قَط منذ ان خُلقت الانهار على هذا الارض بما جرى به دجلة عندما القى التتار " المغول " به علوم الارض كلها آنذاك ، فحملها النهر ليكون شاهدا أبديا على حضارة العراق واهل العراق .

كنا نعرف اهل العراق منذ فجر ميلاد ابي الانبياء سيدنا ابراهيم عليه السلام يوم ان شَرُفَت بميلاده مدينة اُور من ارض العراق ،
وكنا نعرف ان نبوخذنصر من ملوك بابل هو من اهل العراق ، وكنا نعرف ان هارون الرشيد والمنصور هم اهل العراق ، وكنا نعرف ان صلاح الدين هو من اهل العراق ، وكنا نعرف ان ابو العتاهية من اهل العراق ، وكنا نعرف ان المتنبي من اهل العراق ، وكنا نعرف معروف الرصافي من اهل العراق ، وكنا نعرف محمد مهدي الجواهري من اهل العراق ، وكنا نعرف ان محمد القبانجي هو من اهل العراق ، وكنا نعرف ناظم الغزالي من اهل العراق ،
وكنا نعرف نخل العراق نخلة نخلة ، وكنا نعرف اسماء نخل العراق ، وكنا نعرف ان اصحاب هذا النخل هم وحدهم لهم العراق ، وكل عراقيٍّ كان له نخلة بارض العراق .

الى ان حدث ذلك الزلزال المدمر الذي ما
سَلِمَ منه عربي من المحيط الى الخليج ،
سواء من كان منهم في قلب وعين هذا الزلزال الى ابعدهم مكانًا عنه ، وكليهما ما زالا تحت وطأته وارتداداته ودماره .

وانفرط عقد دجلة والفرات مع الارض والناس وانفرط عقد الامن والامان الذي عاشه كل من كان له شرف العيش على تلكم الارض العظيمة،
لم تكن لأقفالِ البيوتِ اهمية ، ولم يكن يُلقى لها بال ، فكانت نادرة الاستعمال ، كل العراق كانت تنام بلا أقفَال .

تجويع ، ثم نزوح وهجرة وتشريد وتقتيل وترحيل ، كلها عَصَفَت بشعب العراق العظيم ، والناجون من كل هذا قليل .

واستُبدِلَ نخل العراق وتغيرت اسماء نخل العراق وجيء بزرعٍ عقيم ، لا زهرَ له ولا ثَمَر ، ولم تكن ألِفَته ارض العراق ،
وعوقِبَ دجلة والفرات على ما حملتا ذات يوم من خير ونور ، فاستبدلوا احيائها " البني والشبوط والجري " وجيء لهما بشر احياء البحار والانهار ، ثعابين ذات سموم واشرار .

وكُسِّرَتْ اقلام اطفال العراق ، وافسدوا مِدادَها
فاعوجَّ فيها الحرفُ واعوجَّ اللسان ،
وغُِّلقَت ابوابها ولم يَعُد بها انيس ، فالكل فيها خائفٌ متوجسٌ ، والكل فيها تائه مُرتابٌ ،،،

أجبني ايها العربي في شتَّى بقاع الارض
"إان كُنتَ تعرفُ ! بالله عليكَ بِلا نِفاق"
لِمَن اليوم العراق ؟؟







طباعة
  • المشاهدات: 3084
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
04-05-2021 11:04 AM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
برأيكم .. هل سترحل حكومة الخصاونة قبل شهر 10 أم أن هناك تعديل وزاري جديد؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم