حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,6 مارس, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 119772

مصدر يروي لسرايا تفاصيل جديدة حول وفاة طبيبة الأسنان .. الطبيب غير مختص بالتجميل وفي سجله مخالفات خطيرة

مصدر يروي لسرايا تفاصيل جديدة حول وفاة طبيبة الأسنان .. الطبيب غير مختص بالتجميل وفي سجله مخالفات خطيرة

مصدر يروي لسرايا تفاصيل جديدة حول وفاة طبيبة الأسنان ..  الطبيب غير مختص بالتجميل وفي سجله مخالفات خطيرة

19-01-2021 01:43 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

ايمن العمري - كشف مصدر مطلع في نقابة الأطباء الأردنية تفاصيل جديدة عن قضية وفاة طبيبة الأسنان "غ،ب" أثناء إجراء عملية شفط دهون داخل إحدى العيادات الطبية في العاصمة عمّان.

وفي تفاصيل القضية التي كشفها المصدر لسرايا، فإن ذلك الطبيب كان قد ارتكب مخالفات سابقة أثناء مسيرة عمله، وقد قامت نقابة الأطباء في حينها بتوجيه إنذارات شفوية و رسمية له إن لم يلتزم بالتعليمات الناظمة لعمل الأطباء، إلا أنه أصر على مخالفة التعليمات، والتي كان آخرها إجراء عملية "كبرى" داخل عيادة طبية أدت الى وفاة الطبيبة "غ،ب".

و أضاف المصدر لسرايا أن تلك المخالفات التي ارتكبها الطبيب سابقاً، تمثلت في إساءة صدرت منه بحق زميل طبيب له، حيث وجهت النقابة له انذاراً بعد الإساءة لأي طبيب في نقابة الأطباء، أما المخالفة الثانية التي اتركبها فتمثلت بإجراء عمليات تجميل للمرضى وهو طبيب جراحة عامة، حيث ان عمليات جراحة التجميل هي تخصص فرعي من الجراحة العامة، ولا يجوز له إجراءها دون ان يتخصص بالجراحة التجميلية وممارسة تلك العمليات بشكل منتظم.

أما المخالفة الأخطر فقد تمثلت بقيام الطبيب المشار إليه بإجراء عمليات جراحة للعيون، وهي عمليات بعيدة كل البعد عن اختصاصه الطبي، وكان من الممكن ان يتسبب بأذى كبير لمرضاه، وهي تحتاج لدراسة متخصصة بطب وجراحة العيون وممارسة ليست بسيطة، حيث تم تحويله بعدها إلى اللجنة التأديبية في نقابة الأطباء الأردنية.

و أوضح المصدر في حديثه لسرايا ان هناك العديد من المخالفات التي يتركبها بعض الأطباء من خلال إجراء عمليات ليست ضمن اختصاصهم الطبي، وقد تم مخاطبة المستشفيات الخاصة بهذا الخصوص، إلا أن بعضها لم يلتزم، وكان يسمح لطبيب غير مختص بإجراء عمليات جراحة تختلف عن مجال اختصاصه، وهو ما يشكل مخالفة مهنية و طبية صريحة.

وفي مثل هذه الحالات، أكد المصدر ان تلك المخالفات المرتكبة يتحمل مسؤوليتها الطبيب والمستشفى والمريض، لأن المريض يجب عليه السؤال والتأكد من الطبيب الذي سيجري عنده العملية ومن حالة المستشفى القانونية، من خلال الاتصال بنقابة الأطباء والسؤال عن ذلك، كمان أنه تم تحويل العديد من الأشخاص الذين تم ضبطهم وهم يمارسون مهنة الطب وهم ليسوا أطباء أصلاً.

وبالعودة الى قضية وفاة طبيبة الأسنان، قال المصدر أن الطبيبة راجعت عيادة الطبيب لإجراء العملية الذي قرر ان يجري لها عملية كبرى داخل العيادة، وهي المخالفة الأخطر في ذلك، إذ أن أي عيادة طبية لا يمكن ان تكون مجهزة تجهيزاً كاملاً، كما في غرفة العمليات بالمستشفى.

و أضاف ان الراوية التي وصلت للنقابة تقول إن الطبيبة وصلت العيادة برفقة والدتها، حيث دخلت هي الى داخل غرفة العمليات وبقيت والدتها تنتظر بالخارج، وبعد مدة من إجراء العملية طلبت منها إحدى الموظفات بالعيادة ان تنتظر في الخارج، ثم قام الطبيب بنقل جثة المتوفاة الى سيارته ومن ثم الى أحد المستشفيات إلا أنها وصلت متوفية.

وقال المصدر لسرايا أن هذه أيضاً تعتبر مخالفة خطرة، اذ لا يجوز تحت أي ظرف من الظروف نقل مريض أنهى عملية جراحية بواسطة سيارة خاصة، بل كان لا بد أن يتم نقلها بسيارة اسعاف تكون مجهزة طبياً، يمكن من خلالها إنقاذ حياتها اذا كانت لا تزال على قيد الحياة.

ورفض المصدر الحديث عن السبب الطبي المباشر للوفاة، إذ أنه لا يمكن معرفة ذلك قبل أن تنهي اللجنة الفنية المشكلة بالنقابة تحقيقاتها والخروج بتوصيات وأسباب وفاة طبيبة الأسنان "غ،ب".


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا









طباعة
  • المشاهدات: 119772

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم