تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,27 أكتوبر, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 6532

فيتال: تعدد الخيارات يعطينا أمل لمستقبل مشرق .. و"الصعوبة إيجابية"

فيتال: تعدد الخيارات يعطينا أمل لمستقبل مشرق .. و"الصعوبة إيجابية"

فيتال: تعدد الخيارات يعطينا أمل لمستقبل مشرق ..  و"الصعوبة إيجابية"

01-10-2020 05:22 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - أعتبر المدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم، البلجيكي فيتال بوركلمانز، أن تعدد خيارات اللاعبين التي ظهرت ضمن منافسات دوري المحترفين ايجابية للغاية وهو الأمر الذي يعتبر "صعوبة إيجابية" متمنياً أن تستمر المسابقة بطرح الأسماء الشابة والعناصر المؤثرة في الظهور.

كان ذلك، أمس، خلال الجلسة الحوارية لوسائل الإعلام مع فيتال الذي طلب اللقاء ليطلع الجماهير عبر الإعلام على آخر المستجدات يعيشها المنتخب والتحديات التي تبرز بين الحين والآخر مخ خلال التعايش مع جائحة كورونا وما تغرزه من تطورات.

ورحب فيتال الذي تحدث بحضور مدير المنتخب أسامة طلال، فيما تكفل المنسق الإعلامي في المنتخب الزميل محمد العياصرة بالترجمة والمداخلات بممثلي وسائل الاعلام الرسمي مؤكداً على أهمية الدور الذي يلعبه وضرورة التواصل فيما بين الاعلام وكافة كوادر المنتخب لوضع الجماهير بصورة العمل الذي يقوم به الجهاز الفني واللاعبين الأمر الذي يفيد المنظومة كافة ويرفدها ايجابياً.

وعرج فيتال مباشرة إلى بطولة دوري المحترفين حيث كشف عن تذبذب النتائج والمستوى الفني لبعض الفرق في حين أكد أن تلك الحالة نتاج واقعي للوضع العام الذي تعيشه البلاد بسبب تداعيات كورونا وعدم تواجد الجماهير من جانب آخر، وقال: "كورونا" غيرت الكثير في كرة القدم المحلية والعالمية فهناك التوقفات والإصابات والحجر والبروتوكولات الصارمة، وكلها تؤدي إلى حالة غير مستقرة في المستطيل الأخضر وخارجه.

وكشف، أن المنتخب سيعاود تدريباته الفنية والبدنية، في العاشر من الشهر الجاري، استعداداً لاستكمال التصفيات المشتركة والمؤهلة لكأس العالم 2022 في قطر، ونهائيات آسيا 2023 بالصين، حيث يدخل النشامى معسكراً تدريبياً محلياً، مع نهاية مرحلة الذهاب من دوري المحترفين، على ان يستمر حتى 18 الجاري، يتخلله تدريبات فنية وبدنية مكثفة، مع تعذر تأمين مباريات ودية دولية، في ظل جائحة كورونا وقيود السفر والحجر الصحي المفروض في مختلف دول المنطقة.

وبين فيتال أن الجهاز الفني للمنتخب سيعلن قائمة اللاعبين للمعسكر التدريبي، مساء الاثنين القادم، مقتصراً على الاسماء المحلية، في ظل صعوبة استدعاء المحترفين من الخارج، خاصة وان فترة التجمع تعد خارج اوقات الفيفا المعتمدة، الى جانب صعوبات التنقل والسفر حالياً.

وحرص اتحاد الكرة، على اقامة تجمع النشامى خلال الشهر الحالي، بالرغم من التحديات الصعبة لكورونا، في ظل اهمية الاستحقاق المقبل للمنتخب الوطني، وبعد فترة جمود طويلة، حيث فضل الجهاز الفني استكمال منافسات دوري المحترفين محلياً، على حساب اقامة المعسكرات التدريبية، في ظل اهمية استمرارية خوض المباريات لكافة اللاعبين، ومع عدم اتضاح الموعد الجديد لاستكمال تصفيات المونديال.

ويعد المعسكر القادم، فرصة لاستدعاء الاسماء الجديدة التي برزت مؤخراً، وللوقوف ايضاً على جاهزية اللاعبين المحليين بدنياً وفنياً، مع نهاية مرحلة الذهاب من دوري المحترفين.

وكشف فيتال أن معسكر النشامى يتزامن مع بدء تجمع المنتخب الرديف بقيادة المدرب أحمد هايل وباشراف مباشر من الجهاز الفني للمنتخب الاول، من خلال رسم استراتيجية العمل والنهج الفني الذي سيتبع خلال المرحلة القادمة، تجسيداً لرؤية اتحاد كرة القدم، والتي تركز على أهمية ومكانة "الرديف"، كنواة ورافد مباشر لـ النشامى.

وينتظر المنتخب الوطني مواجهة الكويت ونيبال واستراليا ضمن المجموعة الثانية، لاستكمال مشواره في الدور الثاني من التصفيات التي يستقر فيها بالمركز الثاني ضمن مجموعته، بالشراكة مع الكويت بذات الرصيد (10 نقاط)، مع بقاء استراليا بالصدارة (12)، ونيبال رابعاً (3)، واخيراً الصين تايبيه دون أي نقطة.

عناصر مبشرة

وبالعودة إلى الوجوه الشابة التي برزت مع فرقها وما زالت تعطي الكثير من مدخراتها، قال فيتال: متابعة ورصد المباريات تعد مهمة شاقة ولكنها تعطيني الكثير من الفائدة حول اختيار العناصر البارزة التي تعتبر مبشرة فعلاً للمنتخبين الأول والرديف، فهناك فريق الصريح الذي ظهر بتطور كبير وأداء مميز وهو الأمر الذي وضعه في مكانه الحالي في الترتيب ولديه من الأسماء ما يجعله فريق مؤثر، وزاد فيتال أن المفاجآت استمرت من خلال عودة الفيصلي في المباراة الأخيرة وبروز شباب الأردن كذلك ومركز الوحدات الذي يتصدر الجدول، فيما لم ينسى المدرب باقي الفرق والوجوه الشابة التي برزت ووضعت بصمتها في المواجهات فكانت على الموعد في قلب النتائج وتطوير فرقها.

وأكد فيتال: الفرصة سانحة لاختيار وجلب الخامات للمنتخب -الأول والرديف- والتي يجب استغلالها في هذه الفترة قبل التجمع الأول وقد عملنا في الجهاز على متابعة البارزين والمميزين بأحدث الطرق العلمية والتقنية ولم نغفل عن أي تفصيلة قد تعيق الاختيار وهو الأمر الذي سيفرز في النهاية أسماءً مميزة قادرة على تمثيل الكرة الأردنية بكل اقتدار وتحدي.

وعند سؤاله عن تعدد الأسماء وكثرتها في كل المراكز وهل ستلغي تلك الأسماء أخرى كانت موجوده أصلا في التشكيلات السابقة، أكد: المستقبل سيكون الحكم في ذلك ولكن الأمر الأساسي في الاختيار هو العطاء في الملعب والتفاني في الميدان، وسواء كان اللاعب من أصحاب الخبرة أو كان من العناصر الشابة فلدي مقاييس خاصة ورصد تقني ومتابعة تعطينا مدى صلاحية أو مناسبة اللاعب لمركزه في التشكيلة وهو الأمر الذي ينطبق على الأسم المطلوب سواء كان ذو خبرة أو ناشئ.. هناك منتخبين (أول ورديف) وسيدخل من يستحق وسيغادر من لا يستحق.

وعندما سئل بوركلمانز عن الاستحقاق القادم للنشامى في المبارة المفصلية ومهمة للمنتخب أمام الكويت وعن تلك المواجهات التي تحتاج لاعبين أصحاب خبرة للتعامل معها، قلل من تلك النظرية واكتفى بالإشارة إلى التجربة البلجيكية عندما لعب تصفيات كأس العالم 2014 في البرازيل ووصل إلى ربع نهائي البطولة قبل أن يخسر من الأرجنتين بصعوبة 1-0.

وحول تلك النقطة أضاف: العمر غير مهم بالنسبة لي؛ بشكل عام الأسماء متعددة والخياراة متنوعة في المراكز كافة ويتبقى تجريب تلك العناصر في الميدان ومدى الوعي الكروي لدى اللاعب والجاهزية البدنية وكل ذلك سيكون الميزان في تثبيت تلك الأسماء في التشكيلة التي ستمثل المنتخب في الاستحقاقات المقبلة.

وحول عدم اتضاح الرؤية بخصوص موعد استئناف التصفيات المزدوجة وعما إذا كان يفضل اقامة المباريات المقبلة بنظام التجمع في مكان واحد أو العودة إلى الجدول الأصلي في ملاعب المواجهات قال فيتال.. "ننتظر قرارات "فيفا" بخهصوص المواعيد لمختلف المسابقات والتصفيات وما يحكمان حالياً هو الوضع الوبائي وتطوره في مختلف القارات ولكن نسعى أن نكون على أهبة الاستعداد في قادم الأيام.. سنعمل بكل جد على ما سيتوفر من وقت لنكون على قدر التحدي".

وفي مداخلة، بين مدير المنتخب أسامة طلال أن الجهاز الفني وضع عدة برامج للتجمعات ولكن برزت العديد من المتغيرات بسبب جائحة كورونا ولكن التجمع القريب سيكون بداية الطرق نحو مقترحات نتمنى أن تخدم المنتخب وتحرك فيه الطاقات الشابة وذات الخبرة من خلال مباريات ودية والتي لم يثبت اقامتها لغاية اللحظة.

شفيع خارج التجمع

إلى ذلك، كشف فيتال أن حارس المنتخب ونجم الكرة الأردنية عامر شفيع لن يتواجد في التجمع القادم للمنتخب كون اللاعب يتواجد حالياً خارج المملكة وهو الأمر الذي يصعب استدعاءه حالياً خصوصاً أنه لا يلعب لأي نادٍ والأمر كذلك يتطلب الدخول في ترتيب أمور قيود السفر والحجر الصحي والكثير من المعطيات.

لا نتدخل في عقود الاحتراف

وحول احتراف بعض لاعبي الأندية في الدوريا الخارجية، أكد فيتال أن الجهاز الفني لايتدخل في سير اجراءات أو اختيار الأندية التي سيحترف فيه اللاعب.. "اللاعب يختار عقده وهذا من حقه وهو أمر يتدخل فيه الحظ أيضاً ومفيد للاعب ليعطي كل ما لديه سيما أنه سينافس تحت إشراف مدرب جديد وزملاء جدد أيضا وطبيعة مواجهات مختلفه، وهي تجربة تستحق أن يخوضها اللاعب لرفع جاهزيته البدنية والفنية كونه مطالب من أي وقت مضي لإثبات نفسه على الأقل".

أسماء تحت الرصد

وفي تعريجة، كشف فيتال أن الجهاز الفني للمنتخب يرصد ويتابع العديد من الأسماء المحترفة، وبين هنا متابعة برنامج تأهيل اللاعب منذر أبو عمارة في مركز سبيتار في الدوحة من خلال الجهاز الفني، وكذلك اللاعب عدي الصيفي لاعب القادسية الكويتي ومعظم المحترفين في الخارج.

وحول الاعبين المحليين ومركز المهاجم، أشاد المدرب بالمستوى الذي يقدمه بعض اللاعبين وكان أبرزهم نجم الصريح محمد العكش ويزن النعيمات لاعب سحاب وكذلك علي علوان نجم الجزيرة فيما لم يكشف عن مهاجم شاب يشبهعلى حد وصفه- بالإسلوب الذي لعب فيه نجم الكرة الأردنية السابق أحمد هايل.

أمثل نفسي

وختم فيتال حديثه بثقة عندما اعتبر أسلوبه في التدريب يمثل نفسه فقط، ولكنه أشاد بالطريقة التي يتعامل فيها كبار المدربين العالميين من خلال شحذ همم اللاعبين من على خط التماس وبث الروح القتالية لديهم.

الراي


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 6532

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم