تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,22 أكتوبر, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 2660

أفضل الدول للسياحة العلاجية .. ما بين بلاد العرب وأوروبا وآسيا

أفضل الدول للسياحة العلاجية .. ما بين بلاد العرب وأوروبا وآسيا

أفضل الدول للسياحة العلاجية ..  ما بين بلاد العرب وأوروبا وآسيا

25-09-2020 10:01 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - أظهرت بعض التقديرات أن أكثر من سبعة مليون شخص يسافرون حول العالم من أجل القيام بالسياحة العلاجية وتلقي الرعاية الطبية، بما في ذلك طب الأسنان، وعمليات التجميل، وخسارة الوزن، وعلاجات العظام والقلب والأوعية الدموية والتناسلية وحتى مرض السرطان.

تعددت أسباب إقبال الناس على السياحة العلاجية ورغبتهم في تلقي العلاج اللازم في دول أخرى غير أوطانهم، بما في ذلك الأسعار المنخفضة وقلة تكاليف العلاج، أو التعامل مع كوادر طبية مؤهلة ومميزة، وفيما يلي نستعرض أفضل الأماكن التي تستطيعون فيها القيام بالسياحة العلاجية.

يوجد في الوطن العربي عدد من البقع والمناطق التي يقصدها السياح من جميع أنحاء العالم بغرض القيام بالسياحة العلاجية والتي من بينها ما يلي: أصبحت المملكة العربية السعودية من بين الدول الأكثر تقدمًا في مجال السياحة العلاجية، خاصة بعد التطور الكبير الذي شهدته المؤسسات الصحية والطبية خلال الفترة الماضية.

يوجد في مصر عدد من الأماكن التي يتردد عليها السياح من كل حدب وصوب بهدف تلقي العلاج بما في ذلك عيون موسى وواحة سيوة حيث يتم معالجة بعض الأمراض بالطين والرمال والمياه الكبريتية.

بالإضافة إلى مدينة سفاجا والتي يوجد فيها عيون حارة وحمامات مياه كبريتية، وكذلك يتم علاج بعض الأمراض بالمياه الساخنة والطين، وفي الوقت نفسه تعتمد السياحة العلاجية في سفاجا على الأشعة فوق البنفسجية التي تساعد على علاج الكثير من الأمراض الجلدية.

ساعد موقع تونس الفريد ومناخها على جعلها أحد أهم الأماكن السياحية، ويوجد في تونس عدد من المناطق التي يتردد عليها السياح بهدف التخلص من بعض الآلام مثل العيون والينابيع التي تساعد على التخلص من بعض الآلام مثل آلام الظهر والمفاصل وأمراض العين والحنجرة وغيرها، كما أنها تساعد على التخلص من بعض المشاكل النفسية كما التوتر النفسي والعصبي.

تضم آسيا مجموعة من الشواطئ الرملية وتاريخا قديما ومطاعم حائزة على جوائز، ولكن السياح لا يتدفقون على دول شرق آسيا تحديدا لهذه الأسباب فقط ولكن من أجل الحصول على رعاية الصحية والقيام بسياحة علاجية، وفيما يلي أفضل دول آسيوية تعد الرائدة في هذا المجال: حصلت الهند على دعم واستثمارات أجنبية ساعدتها على أن تكون أحد أفضل الأماكن للقيام بالسياحة العلاجية.

تروج الهند لأطبائها وجراحيها ليس باعتبارهم الأفضل في العالم ولكن باعتبارهم تلقوا أفضل التدريبات والتعليم الطبي داخل الجامعات الطبية المرموقة ومراكز الأبحاث.

ساهم استخدام المواهب الداخلية في أفضل مرافق السياحة الطبية في ابقاء التكاليف منخفضة، وفي الوقت نفسه ضمان وجود متخصصي رعاية صحية مؤهلين ومُدربين جيدًا.

يتوقع بعض الخبراء أن تغدو الهند في المستقبل القريب رائدة في عالم السياحة العلاجية في آسيا والعالم، ويرجع ذلك إلى كفاءة الكوادر الطبية وانخفاض تكاليف الرعاية الصحية.

قد يندهش الوافدون الجدد إلى عالم السياحة العلاجية عندما يعلمون أن العديد من المرضى يختارون السفر إلى سنغافورة رغم كونها واحدة من أغنى المدن في العالم، إذ تزيد تكلفة المعيشة فيها 30 % عن الحياة في مدينة مانهاتن الأمريكية.

مع ذلك، تبقى تكلفة السياحة العلاجية في سنغافورة متواضعة، إذ تبلغ تكلفة عملية استبدال الركبة في الولايات المتحدة حوالي 53 ألف دولار مقابل وصول تكاليفها إلى 13 ألف دولار في سنغافورة في الوقت نفسه تبقى تكاليف السياحة العلاجية في سنغافورة أكبر من ماليزيا وتايلاند، ولكن بالنسبة للمرضى الذين يبحثون عن خدمة علاجية متميزة وليست باهظة الثمن في دول نامية فإن سنغافورة هي أفضل مكان.

يوجد في سنغافورة أكثر من 15 مستشفى مخصصا لتقديم العلاج وتلبية احتياجات السياح، ويتحدث فريق العمل بالكامل باللغة الإنجليزية ويستطيعون التعامل مع الأجانب من مختلف الجنسيات.

كما أن المؤسسات الطبية مجهزة بعدد من الأجهزة الجيدة والمطورة والتي تضمن الشعور بالراحة والأمان.

باعتبارها مكانا جديدا للسياحة العلاجية، تجذب ماليزيا بشكل خاص المرضى المهتمين بالطب الشرقي والغربي.

تضم ماليزيا عيادات الطب البديل المصممة للزوار الدوليين حيث يقدم أخصائيو الرعاية الصحية العلاج للمرضى من خلال الوخز بالإبر والأعشاب، بالإضافة إلى أشكال أخرى من الطب الصيني التقليدي وطب جنوب شرق آسيا.

يعمل في المؤسسات والمراكز العلاجية في ماليزيا كوادر طبية مؤهلة يتحدثون الإنجليزية، وكذلك يتحدث بعضهم بعض اللغات الأوروبية الأخرى.

في الوقت الحالي، تعتبر الخدمة الصحية الأكثر شعبية في ماليزيا هي الفحص الروتيني، ولكن في ظل تطوير البنية التحتية للسياحة الطبية فإن العمليات الجراحية أصبحت أرخص كثيرًا مما هي عليه في سنغافورة وتايلاند، لذلك يتردد آلاف السياح على ماليزيا من أجل القيام بسياحة علاجية.

قبل عشر سنوات كان يُقال إن سنغافورة هي عاصمة السياحة العلاجية في جنوب شرق آسيا، ولكن وفقًا لأغلب المؤشرات تايلاند استولت على هذه المكانة الآن.
زار أكثر من 1.
2 مليون مريض تايلاند بهدف السياحة العلاجية.
يرجع الفضل إلى ازدهار السياحة العلاجية في تايلاند إلى دعم الحكومة واهتمامها الكبير بالمستشفيات، بإمكان المرضى الاختيار من بين أكثر من 30 مستشفى وعيادة معتمدة دوليًا في تايلاند تلبي احتياجات المرضى وتوفر لهم الرعاية والأمان.
تتميز بعض الدول الأوروبية بتوفير أماكن لتلقي العلاج والقيام بسياحة علاجية بأقل التكاليف مع توفير أفضل رعاية ممكنة، ومن بين هذه المناطق ما يلي: تعد المجر موطنا لعدد كبيرة من أطباء الأسنان البارعين، كما أنها تتميز بكون تكاليف تلقي العلاج فيها أقل كثيرًا منها في الولايات المتحدة والدول الأخرى في غرب أوروبا، وبالتالي أصبحت مكان يجذب انتباه المرضى الذين يحتاجون إلى علاجات أساسية بما في ذلك عمليات ترميم الفم بالكامل.
رأت الحكومة البولندية أن الفوائد التي تعود على البلاد من وراء السياحة العلاجية قد تساعد على إنعاش الاقتصاد، لذلك باتت بولندا تروج لنفسها باعتبارها أفضل مكان للقيام بسياحة علاجية.

تضم بولندا عددا من المرافق الطبية المتطورة ذات التكاليف المنخفضة، كما أن السياح يذهبون إلى هناك لإجراء جراحة التجميل وطب الأسنان وجراحة الركب واستبدال الورك، وجراحات انقاص الوزن مثل ربط المعدة والتلقيح الصناعي.
وبإمكان المرضى أيضًا استكشاف المركز الثقافي النابض بالحياة في وارسو وتهدئة أعصابهم والاستجمام في مدينة كراكوف.

يميل البريطانيون إلى السفر إلى إسبانيا، ويعتبرونها من أفضل الوجهات السياحية التقليدية، إلا أن نظامها الصحي بات يجذب العديد من السياح في جميع أنحاء العالم.

يوجد في المدن الإسبانية الرائعة مثل برشلونة، مدريد، ملقا، وفي كوستا ديل سول العديد من المستشفيات والعيادات بالإضافة إلى أفضل الأماكن لقضاء العطلات السعيدة.

ستجد في إسبانيا أفضل أطباء متخصصين في علاج العيون وجراحة التجميل وطب الأسنان وجراحة العظام، كما أنها وجهة مثالية للخضوع لعمليات جراحية لإنقاص الوزن.

تعد العاصمة التشيكية براغ ذات الجمال الخلاب والتاريخ الطويل من أفضل الأماكن للخضوع لعمليات تجميل أو تلقي علاج لأي مشكلة في الأسنان.

جرى افتتاح عدد من العيادات الخاصة في السنوات الأخيرة الماضية، يتولى إدارتها أطباء تلقوا تعلموا في غرب أوروبا قادرين على التحدث الإنجليزية.
وتقدم بعض الرحلات العلاجية إلى التشيك فرص للاستمتاع بتسلق الجبال، وركوب الدراجات إلى جانب تلقي العلاج اللازم.
للسياحة العلاجية الكثير من المميزات أو الفوائد التي تعود على الشخص الذي يقوم بها أو الدولة التي يتوجه إليها، ومنها تنخفض تكاليف بعض العمليات الجراحية في دول مُعينة مقارنة بدول أخرى، بالنسبة لأشخاص يرغبون في إجراء عملية جراحية لا يغطي التأمين الصحي نفقاتها مثل العمليات الجراحية على سبيل المثال، فإن القيام بالعملية في دولة أخرى ستكون أفضل من حيث التكاليف.

إجراء العمليات الجراحية في الهند ليس باهظ الثمن، ويتدفق المرضى على ماليزيا، البرازيل، سنغافورة، كوستا ريكا، المكسيك وتايلاند وفيتنام نظرًا إلى قلة التكاليف التي يدفعونها نظير الحصول على خدمات طبية.

ينجذب بعض المرضى إلى الرفاهية الموجودة في المنتجعات الصحية أو المستشفيات في الدول الأجنبية، ويتعاملون مع الأمر باعتباره فرصة جيدة لتدليل أنفسهم علاوة على أن العمليات الجراحية ليست باهظة الثمن.

في كثير من الأحيان توفر المستشفيات والمؤسسات الصحية غرف تشبه إلى حد كبير الجناح الفندقي، فيما تقدم توفر مستشفيات أخرى رعاية تمريضية مميزة أفضل كثيرًا من الموجودة في المستشفيات ومراكز العلاج التقليدية.

وكذلك، يُعرف الجراحون في بلدان معينة بمواهبهم في مجال مُعين في الجراحة، على سبيل المثال يُعرف الأطباء البرازيليون بمهارتهم في الجراحات التجميلية، أما تايلاند فهي الوجهة السياحية التي يتوجه إليها الأشخاص الذين يرغبون في إجراء عمليات تغيير الجنس.

غالبًا ما يتم تحديد موعد لقضاء إجازة قبل الجراحة أو بعدها مباشرة.

يحرص الأشخاص الذين يقوموا بالسياحة العلاجية على اغتنام فرصة وجودهم في بلد أجنبي والاستمتاع بوقتهم ومشاهدتها والتعرف عليها.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 2660

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم