تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأربعاء ,30 سبتمبر, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 7414

ميسي يستهدف كسر تفوق رونالدو في عقر داره

ميسي يستهدف كسر تفوق رونالدو في عقر داره

ميسي يستهدف كسر تفوق رونالدو في عقر داره

05-08-2020 09:08 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - بعد موسم كارثي عاشه برشلونة، لم يتبق أمام الفريق الكتالوني سوى الصراع على لقب دوري أبطال أوروبا.

وخسر برشلونة لقب الليجا لصالح غريمه التقليدي ريال مدريد، كما أقصي من نصف نهائي السوبر الإسباني أمام أتلتيكو مدريد، وودع كأس الملك أمام أتلتيك بيلباو.

ويتوجب على البارسا، تخطي عقبة نابولي، الذي يحل ضيفًا في الكامب نو السبت المقبل، في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال، بعدما تعادلت كتيبة المدرب كيكي سيتين، في معقل البارتنوبي، بهدف لمثله ذهابًا.

مهمة صعبة

ليونيل ميسي قائد برشلونة، وعد الجماهير في بداية الموسم، بالقتال للتتويج بكل الألقاب الممكنة، وعلى رأسها دوري الأبطال.

لكن ميسي مع الوصول لمنتصف الموسم، وخاصة بعد تولي سيتين القيادة الفنية، صرح بأنه لا يرى الفريق في الوقت الحالي، قادرًا على المنافسة والتتويج الأوروبي.

ودخل البرغوث في جدال مع مدربه سيتين، حيث صرح الأخير بأنه يثق في قدرات هذا الفريق بالتتويج باللقب القاري، وأكد أنه يتمنى الاحتفال بدوري الأبطال في مزرعته بين الأبقار.

وانفجر ميسي عقب الخسارة أمام أوساسونا في الجولة قبل الأخيرة من الليجا، في ليلة تتويج الغريم ريال مدريد باللقب، وصرح "إذا استمر الفريق بنفس المستوى، سنخسر مباراة نابولي أيضًا".

وبعد أيام من الجدل حول مستقبل سيتين وإمكانية إقالته قبل لقاء نابولي، خاض الفريق، الجولة الأخيرة في الليجا بمواجهة ديبورتيفو ألافيس، وحقق البارسا انتصارًا عريضًا بخماسية نظيفة.

الانتصار العريض غير من رأي ميسي، والذي قال عقب المباراة "لقد قمنا بالنقد الذاتي داخل غرفة الملابس كما يجب أن يكون، ونحن لم يكن لدينا موسم رائع، لكن اليوم اتخذنا خطوة للأمام".

وأضاف البرغوث "نحتاج إلى القليل من الهدوء والراحة قبل مواجهة نابولي، يجب أن نثبت أنفسنا ونذهب لتقديم الأفضل".

كسر تفوق رونالدو
طوال السنوات الأخيرة، كان ولا زال الصراع شرسًا بين ميسي وكريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد السابق ويوفنتوس الحالي.

ويتفوق رونالدو على ميسي، في عدد مرات التتويج بلقب التشامبيونزليج (5 مرات)، مقابل 4 ألقاب للبرغوث الأرجنتيني.

ولعل كسر التفوق، سيكون مصحوبًا بطعم استثنائي لميسي هذا الموسم، نظرًا لأن البطولة ستقام بشكل استثنائي في لشبونة البرتغالية موطن رونالدو.

ودائمًا تعول جماهير البارسا على ميسي لإنقاذهم في مثل هذه المواقف الصعبة، فهل ينجح البرغوث في إنقاذ البارسا من الموسم الصفري باللقب الغائب؟


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 7414

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم