تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الجمعة ,25 سبتمبر, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 9612

تعرف على تفاصيل الجريمة التي هزة فلسطين .. خنقها بحجابها حتى الموت ثم بدل ملابسه ليختبئ

تعرف على تفاصيل الجريمة التي هزة فلسطين .. خنقها بحجابها حتى الموت ثم بدل ملابسه ليختبئ

تعرف على تفاصيل الجريمة التي هزة فلسطين  ..  خنقها بحجابها حتى الموت ثم بدل ملابسه ليختبئ

31-07-2020 04:23 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - أقدم شاب فلسطيني على خنق خطيبته بحجاب رأسها حتى الموت، في مدينة رام الله بالضفة الغربية المُحتلّة، في جريمة بشعة هزت الشارع الفلسطيني عشية حلول عيد الأضحى المبارك.
وكشفت الشرطة الفلسطينية، مساء أمس الأربعاء، ملابسات مقتل الشابة، روزان ناصر، على يد خطيبها أحمد أبو كويك، مشيرة في الوقت عينه إلى أنها قبضت على الجاني أمس الأوّل الثلاثاء بعد العثور عليه متخفيًا في منطقة حزما، غرب القدس المُحتلّة.
وذكر المتحدث باسم الشرطة لؤي ارزيقات، أنّ الأجهزة الأمنية باشرت منذ تلقيها إخطارًا بالجريمة، عمليات بحث واسعة للقبض على خطيب الفتاة، التي وجدت مقتولة داخل سيارة في بيتونيا غربي رام الله. وأشار ارزيقات إلى أنّ المشتبه فيه أفاد بأنه قام بخنقها وتركها داخل السيارة، ولاذ بالفرار لمنطقة القدس وعاد بعدها للاختباء في منطقة حزما، بعد قيامه بتبديل ملابسه، إلى أن ألقي القبض عليه. ولم يتم الكشف عن سبب إقدام المتهم على قتل خطيبته، فيما أثارت الحادثة غضبا فلسطينيا عارما.
من جهته، قال والد روزان ناصر إنّها خرجت يوم الاثنين من المنزل في تمام الساعة 10 صباحًا، وإنه حاول الاتصال بها بعد نحو ساعتين، إلّا أنّ هاتفها كان مغلقًا. وأضاف الوالد أنّ ابنته اعتادت دائمًا الاتصال به وإعلامه بأنها ستخرج مع خطيبها، بأي وقت كان، ولكن في يوم الحادثة لم تتصل ولم تخبره، ولا أحد يعلم عنها شيئًا في ذاك اليوم، الأمر الذي زاد من الشكوك والخوف لدى عائلتها.
وتابع الوالد أنّه في حوالي الساعة الـ12 مساء اتصل بخطيبها الذي قال إنهما قادمان بالطريق إلى المنزل من عين منجد باتجاه بيتونيا غرب رام الله. مضيفًا أنّه وبعد مرور نصف ساعة، لم تصل روزان إلى المنزل، “فقمنا بإعادة الاتصال بخطيبها، وكان هاتفه يرن دون جدوى، إلى أن أغلق الهاتف بعد أربع مكالمات”.
وأوضح الوالد المكلوم: “ذهبنا إلى منزل خطيبها وسألنا عنه، ولكن أهله أكّدوا لنا أنّهم لا يعلمون بمكانه، وبقينا حتى الصباح لا نعلم عنهما شيئًا وهواتفهما مغلقة، وذهبت صباح الثلاثاء إلى عملي كالمعتاد، وخلال وجودي بالعمل، جاءت المباحث وتم أخذي إلى قسم الشرطة حوالي 3 ساعات ولم يخبرني أحد بمقتل ابنتي، إلى أن اتصل أبني وأخبرني”.
وخلال حديثه لبرنامج “شد حيلك يا وطن”، صباح اليوم، قال الناطق باسم الشرطة الفلسطينيّة، لؤي ارزيقات إنّ جهاز الأمن الوقائي ألقى القبض على خطيب روزان المشتبه به بقتلها، والذي كان متخفيًا في منطقة القدس المحتلة، وتم تسليمه للمباحث، وفي وقت لاحق، أكدت الشرطة أنه وبعد سماع أقوال خطيب المغـدورة، أفاد أنّه قام بخنقها وتركها داخل المركبة ولاذ بالفرار لمنطقة القدس.
وقالت ناشطة تدعى هاجر حرب: “كانت تتوقع ما يخذلها وتكمل معه باقي العمر، فراح قتلها، هو نموذج لآلاف موجودين بيننا، وكأنّ النساء في فلسطين خُلقن ليقتلن بأشكال وطرق مختلفة”. وتابعت: كل يوم آلاف النساء في فلسطين تقتل أرواحهن وهن على قيد الحياة، وغيرهن كثر ذهبن إلى العدل الذي لا يظلم عنده أحد، وربما هذا عزائنا الوحيد، لأن قاضي الأرض لم يعد يخشى قاضي السماء”.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 9612

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم