تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,4 أغسطس, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 2483

دراسة: 10 % من مصابى فيروس كورونا لن تعود لهم حاستى الشم والتذوق

دراسة: 10 % من مصابى فيروس كورونا لن تعود لهم حاستى الشم والتذوق

دراسة: 10 % من مصابى فيروس كورونا لن تعود لهم حاستى الشم والتذوق

04-07-2020 06:21 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - أثبتت دراسة جديدة أن حوالي 90 بالمائة من الأشخاص الذين فقدوا حاسة الشم والتذوق من فيروس كورونا المستجد تم استعادة حاستى الشم و التذوق بالكامل في غضون شهر، ولكن حوالي 10 بالمائة لم يستردوا حاستى الشم و التذوق أبدًا، وفقا لما نشرته صحيفة nypost.

أفادت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن البحث الإيطالي وجد أن 49 بالمائة من المرضى استعادوا حاسة الشم أو الذوق تمامًا وتحسن 40 بالمائة ، لكن البقية أفادوا بأن أعراضهم إما بقيت كما هي أو ساءت.

وقد عرف أن فقدان حاسة الشم أو الذوق من الأعراض الأساسية التى تدل على الاصابة بفيروس كورونا، ولكن وجدت الدراسة أن حاستى الشم و التذوق لا تعود دائمًا عن بعض الأشخاص.

قام الفريق الدولي من الباحثين بدراسة 187 إيطاليًا أصيبوا بالعدوى ولكنهم ليسوا مرضى بما يكفي لدخول المستشفى، طُلب منهم تقييم حاسة الشم أو الذوق بعد التشخيص مباشرة وبعد ذلك بشهر.
أفادت النتائج من بين إجمالي 113 حالة أبلغوا عن تغير حاسة الشم و التذوق ، قال 55 منهم أنهم تعافوا بالكامل ، وأبلغ 46 عن تحسن في أعراضهم و 12 قالوا إن أعراضهم لم تتغير أو أسوأ ، وقال أولئك الذين أبلغوا عن أعراض حادة أن الأمر استغرق وقتًا أطول للتحسن، وفقا لما نشره الخبراء من نتائجهم في مجلة جاما.
أشار الدكتور جوشوا ليفي من كلية الطب بجامعة إيموري في أتلانتا: "حتى مع ارتفاع معدل الدقة ، فإن العدد المذهل المتأثر بفيروس كورونا المتطور يشير إلى طوفان معين من المرضى من المحتمل أن يتقدموا لعلاج الأعراض التي لم يتم حلها.
" اقترح ليفي أنه في الحالات طويلة المدى ، يمكن للناس التفكير في العلاج مثل التدريب على الرائحة للمساعدة في استعادة الحواس.
قالت البروفيسور كلير هوبكنز ، أحد الباحثين ، إن فريقها يجري المزيد من الأبحاث حول الأشخاص الذين يعانون من أعراض طويلة الأمد.
أفادت هوبكنز ، رئيس جمعية علم الأنف البريطانية ، لبي بي سي: "البيانات من أمراض فيروسية أخرى ، وبعض البيانات الجديدة التي نجمعها ، تشير إلى أن الغالبية العظمى من الناس ستتحسن ولكن بالنسبة للبعض ، سيكون التعافي بطيئًا".
وقالت "بالنسبة للأشخاص الذين يتعافون بسرعة أكبر ، من المحتمل أن الفيروس لم يؤثر إلا على الخلايا المبطنة لأنوفهم".
"بالنسبة للأشخاص الذين يتعافون بشكل أبطأ ، قد يكون الفيروس قد أثر على الأعصاب الموجودة في الرائحة أيضًا، قد تستغرق هذه الخلايا العصبية وقتًا أطول في الإصلاح والتجديد.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا









طباعة
  • المشاهدات: 2483

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم